الفساد ينخر في جسد الرياضة الجزائرية – إرم نيوز‬‎

الفساد ينخر في جسد الرياضة الجزائرية

الفساد ينخر في جسد الرياضة الجزائرية

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

تعاني الرياضة الجزائرية من فضائح متعددة أثرت بشكل ملموس على تراجعها رغم تألق المنتخب الجزائري لكرة القدم في السنوات الأخيرة، لكن بالاعتماد على المحترفين وهم من صنعوا إنجاز التأهل للمونديال مرتين في 2010 و2014.

ومن الصدف الغريبة أن الاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي يرأسه جزائري هو مراد مزار، والذي يحاول في المدة الأخيرة تأسيس هيئة جزائرية لمحاربة الفساد الرياضي تضم عددا من رجال القانون وشكل فعلا هيئة تحضيرية في انتظار التأسيس الفعلي.

وعرفت الرياضة الجزائرية بضع فضائح تخص تعاطي رياضيين للمخدرات وصلت قضايا بعضهم للمحاكم، وأوقف البعض لمدد تتراوح بين سنة وسنتين، كما شهدت عدة لقاءات الغش من خلال التلاعب في نتائج اللقاءات وأدت لتوقيف مسؤولين ولاعبين مدى الحياة.

كما يشكل العنف في الملاعب إحدى أهم المشاكل التي تعانيها الرياضة الجزائرية، وأصبحت حسب الصحافة الملاعب أشبه بالمقابر، كما سقط عدة رياضيين جزائريين في فضيحة منشطات في السنوات الأخيرة.

ووجهت الصحافة الجزائرية عدة اتهامات للمسؤولين الرياضيين لكونهم لا يحركون ساكنا أمام مشاكل الرياضة الجزائرية وعدم اتخاذ تدابير قوية لمحاربة الفساد الرياضي.

وأكد مزار، رئيس الاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي في برنامج ”نقاش على المباشر“، أنه أخبر اللجنة الأولمبية الجزائرية بسقوط ما بين 3 و5 رياضيين جزائريين في قضية منشطات خلال الألعاب الأولمبية الأخيرة في ريو دي جانيرو، التي جرت الصيف الماضي في البرازيل.

واعتبر الصحفي حكيم بلقيروس فيسة، أن الرياضة الجزائرية تحتضر لكونها مثقلة بمشاكل الفساد وانتشار بضع ظواهر سلبية من قبيل تعاطي المخدرات والكوكايين والتلاعب في النتائج، وتعاطي المنشطات وسماها بـ“الغرفة المظلمة“، التي لا يدخلها نور الشفافية والوضوح.

كما اعتبر الصحفي أن المسؤولين من الوزارة ورؤساء الاتحادات ورؤساء فرق لا يحركون ساكنا، مكتفين بالاجتماعات وإبقاء الوضع على ما هو عليه واعتبرهم مسؤولين مباشرة عن الفساد الرياضي في الجزائر.

وكان البطل الأولمبي توفيق المخلوفي، اتهم المسؤولين عن الرياضة بتبديد الأموال التي يحصلون عليها من الحكومة الجزائرية، من أجل الرياضيين ولا يقدمون لهم الدعم الكافي، كما انتشرت فضائح بدل الرياضيين في الألعاب الأولمبية وتواضع جودتها.

وشدد رئيس الاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي: ”هناك مافيا لا يساعدها أن تلقى الرياضة الجزائرية راحتها وتكون في وضعية جيدة، لكوننا سبق أن اعددنا تقريرا حولها وزرنا مختلف مناطق الجزائر ووضعنا اقتراحات للتطوير، لكن المافيا أفشلت تطبيقها لأنها كانت موجهة ضدها“.

الرياضة الجزائرية فشلت في السنوات الأخيرة في الحصول على حق تنظيم عدة أحداث قارية ورفض الاتحاد الأفريقي لكرة القدم |الكاف“ منحها حق تنظيم أمم أفريقيا، كما عانت من العنف داخل المدرجات وأدت لوفاة لاعب وفقدان مشجع لإحدى عينيه، وحتى نقطة الضوء الوحيدة ؛المنتخب الجزائري يعاني في تصفيات كأس العالم روسيا 2018 وحصل على نقطة من جولتين، ما ينبئ بإقصائه مبكرا إذ يحتاج لشبه معجزة للتأهل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com