رياضة

وزارة الداخلية التونسية تهدّد بتطبيق "قانون الإرهاب" ضد جماهير الأفريقي والترجي
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 14:34 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2022 17:20 GMT

وزارة الداخلية التونسية تهدّد بتطبيق "قانون الإرهاب" ضد جماهير الأفريقي والترجي

حذّرت وزارة الداخلية التونسية، اليوم السبت، جماهير ناديي الأفريقي والترجي الرياضي التونسي، من تطبيق قانون مكافحة الإرهاب ضد كل من يقوم بأعمال شغب خلال المباراة

+A -A
المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

حذّرت وزارة الداخلية التونسية، اليوم السبت، جماهير ناديي الأفريقي والترجي الرياضي التونسي، من تطبيق قانون مكافحة الإرهاب ضد كل من يقوم بأعمال شغب خلال المباراة التي ستجمع الفريقين، غدا الأحد.

وأصدرت وزارة الداخلية التونسية، بيانا أكدت خلاله أن أي عملية تخريب ستحدث غدا، سيتم مواجهتها بالعقوبات التي يتضمنها قانون مكافحة الإرهاب، ونبّهت الوزارة من ”عقوبات مشددة“ ضد كل من سيتورط في التخريب.

وأصدرت الوزارة بيانها، بعد أن تم تداول أخبار مفادها باعتزام البعض القيام بأعمال شغب وتخريب بمناسبة مباراة كرة القدم التي ستجمع النادي الأفريقي بالترجي الرياضي التونسي.

وشددت الوزارة على أنها ”ستتصدى بكل صرامة لكل محاولة في هذا الإطار تطبيقا للقانون، وحفاظا على الممتلكات العامة والخاصة، وستتمسك تبعا لذلك بملاحقة قضائية ضد كل المتورطين“، وفق ما جاء في البيان.

يذكر أن المباراة التي جمعت الترجي والأفريقي في شهر مايو الماضي، في نهائي كأس تونس لكرة اليد، توقفت بسبب أعمال شغب جماهيري في صالة رادس في تونس العاصمة، وقد تأجلت المباراة إلى أجل غير مسمى.


وكانت النتيجة تشير إلى التعادل 5-5 بعد عشر دقائق من بداية المباراة، ليتقرر إيقافها بعد مداولات مع كمال دقيش وزير الرياضة التونسي بهدف ضمان سلامة الجماهير.

وبادرت جماهير الفريقين بإشعال الشماريخ، ليقرر حكم المباراة تسليط عقوبة الاستبعاد بدقيقتين على لاعب من الأفريقي، وبعدها تطورت الأمور بشكل سلبي بعد أن دخل بعض اللاعبين والمسؤولين من الفريقين في اشتباكات وتبادل للعنف.

وعقب توقف المباراة دخل جميع اللاعبين إلى غرف تبديل الملابس وسط إلقاء كثيف للقوارير من الجماهير، في حين طلبت الشرطة من كل المشجعين مغادرة الصالة وسط تدخل رجال الأمن واستعمال الغاز المسيل للدموع من أجل السيطرة على الوضع وإخراج الجماهير التي واصلت الاشتباكات خارج الصالة.

وأعلن مدير الأمن العام، مراد حسين، فتح تحقيق بشأن إدخال الجماهير للشماريخ إلى القاعة، والتي استخدمت في الاعتداء المتبادل بين جماهير الناديين.

وأضاف حسين في تصريح لإذاعة ”موزاييك“ المحلية، أنه تم إجراء تفتيش دقيق للقاعة قبل أيام من إقامة المباراة ويوم المباراة كذلك، ورغم ذلك لم تتورع الجماهير عن إدخال الشماريخ، مؤكدا أنه سيتم تطبيق القانون على المخالفين والمسؤولين عن ذلك.

وأوضح مدير الأمن العام أن تبادل الاعتداءات بين لاعبي الفريقين زاد من التوتر بين الجماهير في القاعة، مضيفا أنه رغم الاستعدادات الأمنية المكثفة التي سبقت المباراة والتنسيق مع كافة الأطراف المعنية، إلا أن ذلك لم يمنع أحداث العنف التي شهدتها المباراة، وتسببت في إلغائها بعد بدايتها بنحو عشر دقائق.

وتتجه أنظار عشاق كرة القدم في تونس، غدا الأحد، إلى ملعب رادس الذي يحتضن قمة الجولة الثامنة من منافسات مجموعة التتويج للدوري الممتاز، بين الترجي الرياضي والنادي الأفريقي.

والترجي يتصدر مجموعة التتويج برصيد 17 نقطة، ويقوده المدرب نبيل معلول، بعد إقالة راضي الجعايدي عقب خروج الفريق من كأس تونس، إثر الهزيمة في ثمن النهائي أمام هلال مساكن (من الدرجة الثانية).

بينما يحتل الأفريقي المركز الثالث في مجموعة التتويج برصيد 13 نقطة، بفارق 4 نقاط خلف المتصدر.

وكان ديربي الذهاب قد انتهى بالتعادل دون أهداف، وأضاع الأفريقي ركلة جزاء نفذها شهاب الجبالي، وتصدى لها الحارس صدقي الدبشي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك