مباراة بلجيكا ضد تونس .. 4 عوامل تزيد صعوبة مهمة نسور قرطاج – إرم نيوز‬‎

مباراة بلجيكا ضد تونس .. 4 عوامل تزيد صعوبة مهمة نسور قرطاج

مباراة بلجيكا ضد تونس .. 4 عوامل تزيد صعوبة مهمة نسور قرطاج
Soccer Football - World Cup - Group G - Tunisia vs England - Volgograd Arena, Volgograd, Russia - June 18, 2018 Tunisia players pose for a team group photo before the match REUTERS/Gleb Garanich

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، السبت، إلى مباراة منتخبي بلجيكا وتونس في الجولة الثانية للمجموعة السابعة ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم التي تستضيفها روسيا.

وخسر المنتخب التونسي رهانه في الجولة الأولى بعد أن سقط أمام إنجلترا 2/1، في اللحظات الأخيرة، في حين فاز منتخب بلجيكا 3/0 على حساب بنما.

وتبقى مواجهة بلجيكا هي الأصعب لنسور قرطاج مع المدير الفني نبيل معلول لعدة عوامل تستعرضها ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

الفرصة الأخيرة

تبدو هذه المواجهة الفرصة الأخيرة بالنسبة لمنتخب تونس في بطولة كأس العالم، فالهزيمة الثانية على التوالي هي الشبح الذي يخشاه نسور قرطاج خوفًا من الخروج المبكر.

ويخشى المنتخب التونسي تكرار سيناريو العرب في الجولة الثانية بعد أن ودعت منتخبات مصر والمغرب والسعودية بالخسارة الثانية في دور المجموعات.

ويحتاج منتخب تونس للفوز للدخول بقوة في حسابات التأهل أو التعادل للحفاظ على بصيص أمل يبدو ضعيفًا في الصعود.

أسلحة بلجيكا الخطيرة

يملك منتخب بلجيكا منظومة كروية هجومية رائعة تضم العديد من الأسلحة الخطيرة والفتاكة على أي دفاع، وهو ما ظهر خلال المباريات الودية بخلاف مباراة بنما رغم تأخر الفوز بعض الشيء إلا أن النهاية كانت بثلاثية دون رد.

ويعتمد المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز المدير الفني لمنتخب بلجيكا على توليفة من النجوم الكبار أصحاب الخبرات ونجوم الدوري الإنجليزي على رأسهم إدين هازارد صانع ألعاب تشيلسي وكيفين دي بروين صانع ألعاب مانشستر سيتي وروميلو لوكاكو هداف مانشستر يونايتد بجانب دريس ميرتينز هداف نابولي الإيطالي.

وأكد أنيس بوجلبان، لاعب منتخب تونس الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن المنتخب البلجيكي صعب المراس ومواجهته تبدو في غاية القوة لأي منافس.

وأضاف: ”علينا أن نتمسك بالروح القتالية، ونحاول إيقاف مفاتيح اللعب بالأداء القوي والسريع والضغط المستمر، خاصة على الثنائي هازارد ودي بروين مكمن الخطورة“.

نقاط الضعف

عانى منتخب تونس من بعض نقاط الضعف في هزيمته أمام إنجلترا على رأسها التراجع البدني الذي كلفه هدفًا متأخرًا في اللحظات القاتلة.

وعانى النسور أيضًا في خط الدفاع خاصة في الشوط الأول أمام إنجلترا فمنتخب تونس عانى في الجبهة اليسرى في المساحات خلف الظهير علي معلول، بجانب ضعف أداء وهبي الخزري بشكل ملحوظ والحاجة إلى مهاجم صريح يحول الفرص إلى أهداف.

الضغط النفسي

يجد منتخب تونس نفسه أمام ضغط نفسي كبير في مواجهة بلجيكا، لأنه مطالب بالفوز لتعويض الهزيمة أمام إنجلترا.

ويتحوّل هذا الضغط إلى سلاح ذي حدين، فالمنتخب التونسي ربما يستثمر هذا الضغط لروح قتالية تحفزه لعبور بلجيكا، وأيضًا قد تتحول لمشكلة نفسية للاعبي تونس تؤثر على أدائهم سلبًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com