هل سيصمد ملف المغرب لاحتضان كأس العالم 2026؟

هل سيصمد ملف المغرب لاحتضان كأس العالم 2026؟

المصدر: عبداللطيف الصلحي - إرم نيوز

اجتاز ملف المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، الجمعة، عقبة مرحلة تقييم لجنة ”تاسك فورس“ التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“، حيث سيمر إلى مرحلة التصويت النهائية في 13 يونيو بالعاصمة الروسية موسكو.

حلم الوصول

ويرى الدكتور منصف اليازغي، الباحث المغربي المتخصص في السياسة الرياضية في تصريح خاص لشبكة ”إرم نيوز“، أن المغرب قطع خطوة هامة عندما اجتاز المرحلة الأولية للجنة التقييم، مؤكدًا أن المرحلة المقبلة ستُلعب على معادلة المصالح والعلاقات بين الدول.

وأضاف اليازغي، أن القائمين على الملف المغربي نجحوا في إقناع لجنة ”تاسك فورس، وبددوا كابوس الإقصاء المبكر، والذي كان يروج بقوة في الأوساط الرياضية المغربية.

وأشار الباحث المغربي، إلى أن حصول المغرب على معدل أقل من معدل المنافس الأمريكي بحوالي النصف، كان ”أمرًا طبيعيًا“، معتبرًا أن المعدل الذي حصل عليه المغرب (52,7)، في مرحلة التقييم تم حصده بناءً على مجموعة من المعطيات التي وقفت عليها ”تاسك فورس“ خلال الزيارات الميدانية للمدن المرشحة لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026.

وزاد المتحدث موضحًا، أن فرصة حصول المغرب على شرف تنظيم أكبر حدث رياضي وكروي في العالم العام 2026، باتت قوية في ظل دعم مجموعة من الاتحادات الكروية لملف المغرب، وكذا سخط مجموعة من الدول على السياسة الأمريكية تجاه مجموعة من القضايا الدولية الحساسة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لافتًا إلى أن هناك مجموعة من الدول العربية والأفريقية واللاتينية أبدت عدم رغبتها في التصويت للملف المغربي قبل محطة 13 يونيو؛ بحكم التزاماتها السياسية والعسكرية والاقتصادية والأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ارتياح بطعم الشك

من جانبه، عبّر فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، عن ارتياحه من تجاوز الملف المغربي المرحلة الأولى ووصوله لمرحلة التصويت.

وأكد لقجع في تصريح لراديو ”مارس“ المغربي، أن المملكة أبانت عقب هذه الخطوة عن قدرتها على تنظيم كأس العالم.

وأضاف أن ”ملف احتضان المغرب لمونديال 2026 يمثل مشروع قارة بأكملها، وهذه هي نقطة قوة الملف المغربي، بالإضافة إلى عمل اللجنة التي تقوم بزيارات ماراثونية في مختلف القارات للتعريف بمؤهلات المغرب لاحتضان عرس كروي من هذا الحجم“.

ويعتزم المغرب استضافة كأس العالم على 12 ملعبًا في 12 مدينة، منها 5 ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، وبناء 3 أخرى حديثة.

ويعوّل المغرب على دعم أطراف عدة، أبرزها أعضاء الاتحاد الأفريقي للعبة، إضافة إلى دول أوروبية وعربية.

أما الترشيح الثلاثي فيحظى بدعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حذّر الدول التي تعتزم عدم التصويت له، من تداعيات سياسية لذلك.

وستتم عملية الاختيار بموجب تصويت تشارك فيه الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي. ومن أصل 211 عضوًا، يحق لـ 207 أعضاء التصويت، هم كل الدول المنضوية ضمن ”الفيفا“ باستثناء الدول الأربع المرشحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com