علي الحبسي.. خبرة 14 عامًا من الاحتراف في خدمة نادي الهلال السعودي

علي الحبسي.. خبرة 14 عامًا من الاحتراف في خدمة نادي الهلال السعودي

المصدر: إرم نيوز

أنجز نادي الهلال السعودي صفقة الحارس الدولي العُماني علي الحبسي، ليحسم الصراع مع 3 أندية سعودية حرصت على ضم اللاعب، هي النصر والاتحاد والباطن.

وتشكّل صفقة انضمام الحبسي للهلال ضربة قوية لحامل لقب الدوري السعودي لما يملكه من خبرات، وقدرات فنية، مكّنته من إكمال مسيرة 14 عامًا من الاحتراف في أوروبا، ليصبح من أكثر اللاعبين العرب المعمرين في الملاعب الأوروبية.

وتحرك الهلال لضم الحبسي البالغ من العمر 35 عامًا، بمجرد إعلان الاتحاد السعودي لكرة القدم السماح للأندية بضم حراس مرمى أجانب، وتمكّن من إقناعه بقطع مسيرته الاحترافية في إنجلترا والالتحاق بالفريق للدفاع عن ألوانه اعتبارًا من الموسم المقبل.

بدأت مسيرة الحبسي الاحترافية العام 2003 حين انتقل من نادي النصر العُماني إلى لين أوسلو النرويجي، ثم تنقل بين أندية إنجليزية عدة هي بولتون واندردز وويغان أثلتيك وبرايتون أند هوف ألبيون، وأخيرًا ريدينع.

وبرهن الحبسي على تألقه في جميع مراحله الاحترافية، واختير في الموسمين الأخيرين أفضل لاعب في ريدينغ، وكان فريقه قاب قوسين أو أدنى من الصعود للدوري الممتاز، لولا الخسارة بركلات الترجيح أمام هدرسفيلد تاون، في نهائي ملحق الترقي.

ويكفي القول إن الحبسي خاض في سنوات احترافه بإنجلترا 111 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي يعد الأقوى في العالم، كما ظهر في 114 مباراة في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، وعشرات المباريات في البطولات الإنجليزية الأخرى، بالإضافة إلى 62 مباراة في الدوري النرويجي.

وخلال الموسم المنصرم شارك الحبسي في 51 مباراة في جميع المسابقات مع ريدينع، وتلقت شباكه 71 هدفًا، وحاول مسؤولو النادي إقناعه بالبقاء موسمًا جديدًا مع الفريق، كما أبدت أندية إنجليزية أخرى تشارك في الدوري الممتاز، رغبتها بضمه.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية فإن كلًا من ويست بروميتش ألبيون وليستر سيتي حاولا التعاقد مع الحارس العُماني المخضرم، لكنه فضّل الانتقال للهلال، وربما إنهاء مشواره الكروي في السعودية.

وبالإضافة لعامل الخبرة الذي يميّز الحبسي بعدما واجه أفضل المهاجمين في العالم خلال السنوات الماضية؛ فإن قدراته الفنية لا تحتاج لإثبات، وهي عوامل تؤكد أنه سيكون مكسبًا كبيرًا للهلال في الموسم المقبل.

وبعد أن عانى الهلال في المواسم الماضية من ضعف حراسة المرمى، وعدم وجود خيارات كثيرة، فإن الأمر سيكون مختلفًا في الموسم المقبل، بوجود الثنائي الحبسي، والحارس السعودي عبدالله المعيوف.

وخاض المعيوف جميع مباريات الهلال في الدوري السعودي الماضي ولم يغب ولو لدقيقة واحدة، وهو ما يؤكد عدم ثقة الجهاز الفني للفريق ببقية الحراس، وكان في كل مرة يتعرض فيها لإصابة بسيطة يضع أنصار ”الزعيم“ أيديهم على قلوبهم خشية غيابه عن المباريات.

لكن بوجود الحبسي فإن المنافسة ستكون قوية بين الحارسين لكسب ثقة الجهاز الفني، وهو ما يصب في مصلحة الفريق، إلا أن تميز الحارسين قد يدفع المدرب الأرجنتيني رامون دياز للتناوب بينهما في حماية عرين الفريق، وهو أمر تكون نتائجه عكسية.

ولم تحقق تجارب التناوب في مركز حراسة المرمى النجاح المطلوب مع الأندية، بما في ذلك الأندية الأوروبية، التي يفضّل معظمها الاعتماد على حارس واحد في بطولة الدوري، بينما تمنح فرصة المشاركة لحارس آخر في بقية المسابقات، وهو ما قد يتكرر مع الهلال في الموسم القادم.