محمد نور.. أسطورة كرة القدم السعودية يتحدث لعشاقه كإنسان

محمد نور.. أسطورة كرة القدم السعودية يتحدث لعشاقه كإنسان

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

جذب اللاعب السعودي الشهير، محمد نور، اليوم الجمعة، أنظار عشاقه الكثر في المملكة وخارجها عندما حلّ ضيفًا على البرنامج الرمضاني ”مجموعة إنسان“ الذي يقدمه الإعلامي علي العلياني عبر قناة ”إم بي سي“.

وطوال أكثر من ساعة من عمر الحلقة التي قد يكون مشاهدوها هم الأكبر مقارنة بكل حلقات البرنامج السابقة بسبب الجماهيرية التي يتمتع بها محمد نور، تحدث اللاعب عن كل شيء يخصه ويخص جمهوره ويخص كرة القدم السعودية.

ومن خلال أسئلة العلياني الهادئة والساخنة، ومداخلات الضيوف البارزين من عالم كرة القدم السعودية، لاسيما حديث النجم ياسر القحطاني عن زميله نور، وبفيديوهات وصور قديمة من تاريخ اللاعب، انتهت حلقة البرنامج بعد أن قدّمت اللاعب نور كإنسان وليس كلاعب كرة قدم فقط.

لكن نهايتها على الشاشة لم تشمل مواقع التواصل الاجتماعي التي انشغل عشاق محمد نور وجمهور نادي الاتحاد بشكل خاص، في الحديث عنها منذ أمس الخميس عندما تم الإعلان عن اسم ”نور“ كضيف لحلقة الجمعة التي تبث في ساعات الفجر الأولى.

وتحت الوسم (#محمد_نور_في_مجموعة_انسان) على موقع ”تويتر“، دون عشرات آلاف السعوديين تغريداتهم التي تشترك جميعها بالإشادة باللاعب البارز وتاريخه وسلوكه في ملاعب كرة القدم.

كما رددوا بتغريداتهم ومقاطع فيديو قصيرة من حلقة البرنامج، ما تحدث به نور عن مشواره الكروي الحافل بالإنجازات على صعيد ناديه الاتحاد ومنتخب كرة القدم السعودي الأول.

وركز عدد منهم على تفاصيل يكشف عنها نور لأول مرة في حياته كبدايته الكروية، والحوادث التي دار سجال عليها وكان طرفاً فيها خلال تاريخه الكروي، مثل مشاركته مع المنتخب.

وقال أحد المعجبين باللاعب في تغريدة تعبر عن العلاقة الوثيقة بين جمهور نادي الاتحاد العريض ولاعبه المميز: ”أتمنى أن يكون هناك كتاب لتاريخ محمد نور وما تعرض له من الظلم لكي يعرف الجيل الجديد من هو محمد نور“.

ويتجاوز عشاق ”نور“ حدود مدينة جدة السعودية وناديها العريق الاتحاد، إلى باقي مدن السعودية وحتى دول مجلس التعاون الخليجي والتي طالما شجعت منتخب كرة القدم السعودي خلال مشاركاته الدولية، فيما كان اللاعب“نو“، ضمن أبرز من شارك وحقق الإنجازات فيها.

وكتب أحد مشجعي نادي الهلال السعودي: ”لم أعشق أحدًا في دورينا الكروي في غير نادي الهلال، إلا أنت يا أبا نوران،  وكم تمنيت أن أراك هلالياً، وستبقى أسطورة خالدة“.

وقال الشاعر الكويتي عطا الله فرحان: ”كل ما رجّعنا الشريط إلى الوراء نشوفك ونشوف تضحياتك من أجل الاتحاد، الله يوفقك أين ما كنت، يا ما فرحتنا يا أبا نوران“.

وستكون تلك الحلقة بمثابة أرشيف لخص فيه ”نور“ شخصياً حياته بشكل عام منذ ما قبل دخوله عالم كرة القدم وانتهاءً بوداعه للملاعب، ليجد ذلك الأرشيف كثيراً من الذين سيعودون إليه بين فترة وأخرى لاسترجاع تاريخ واحد من أكثر الذين شغلوا عشاق الرياضة وإعلامها في المملكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com