لاعب منتخب السعودية: أحلم بمواجهة ميسي في المونديال – إرم نيوز‬‎

لاعب منتخب السعودية: أحلم بمواجهة ميسي في المونديال

لاعب منتخب السعودية: أحلم بمواجهة ميسي في المونديال

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

يحتفظ المنتخب السعودي بحظوظه كاملة في التأهل إلى كأس العالم العام المقبل في روسيا إذ يتقاسم صدارة المجموعة الثانية مع اليابان في الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى روسيا.

ويخوض المنتخب السعودي مباراة مهمة يوم الخميس في أستراليا أمام صاحب المركز الثالث في المجموعة كما سيلتقي المنتخب الإماراتي والياباني في آخر جولتين بالتصفيات.

لذلك يقول يحيى الشهري لاعب وسط النصر والمنتخب السعودي ”الفوز هدفنا دوماً فهو السبيل لتحقيق حلم التأهل لكأس العالم وربما نواجه الأرجنتين وأحقق حلم مواجهة ميسي“.

ففي حوار مع موقع FIFA.com أكد الشهري أن المباراة المقبلة قد تكون الأهم للأخضر خلال مشوار التصفيات موضحا ”نتقدم عليهم بالترتيب وحتما ستكون مواجهة صعبة على أرضهم، لكننا نعلم تماما كيف تلعب مثل هذه المباريات وفريقنا سيخوض المباراة بهدف الفوز والبقاء في صدارة المجموعة.“

كلمات الشهري تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن الأخضر السعودي لا يريد التفريط بهذه الفرصة المثالية لاستعادة أمجاد الماضي القريب، حين حقق تواجده في أربع مناسبات متتالية في العرس العالمي، ولكنه غاب عن المشهد الكبير منذ نسخة ألمانيا 2006.

وسافرت بعثة السعودية إلى أستراليا قبل أسبوع من موعد المباراة للاعتياد على الأجواء هناك لكن كتيبة المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك يدركون أهمية الفوز جيدا.

وشارك لاعب النصر في التشكيل الرئيس في 14 من أصل 15 مباراة، ورغم أنه يلعب في مركز الجناح حيث مهمته تكمن في خلخلة الدفاعات المنافسة وتمرير الكرات الحاسمة لزملائه، لكنه نجح في وضع بصمته من خلال إحراز خمسة أهداف، كان آخرها هو الأهم حين قاد السعودية لفوز ثمين على العراق بهدف نظيف في جدة بالجولة الماضية.

ويفخر الشهري بهذا الأمر ويقول ”البقاء في مثل هذا المستوى البدني والفني يحتاج لمجهود كبير، الالتزام طيلة فترات الموسم، وتقديم الواجبات المطلوبة مني في الملعب ومساعدة زملائي، كلها عوامل مهمة للبقاء في هذا المستوى. أضف إلى ذلك الحالة النفسية المرتفعة للجميع خصوصا بعد كل انتصار، لتحقيق الهدف الأكبر وهو بلوغ كأس العالم.“

وعن أسلوب لعب مدربه الهولندي قال الشهري ”الأسلوب الذي نعتمده في لعبنا يمنح مجموعة المهاجمين الفرص لتهديد المرمى وما علينا إلا أن نتعاون ونحاول هز الشباك، في تلك اللقطة (هدفه في العراق) رأيت أن المساحة مناسبة للاختراق ومن ثم التسديد، كان الدفاع العراقي مكثفاً طيلة الشوط الأول، وهنا كان خيار التسديد هو الحل لإصابة المرمى“.

استعادة أمجاد الأخضر

كغيره من اللاعبين الشباب ترعرع يحيى الشهري المولود في عام 1990 على أمجاد منتخب السعودية، فقد شاهد بنفسه التأهل المتتالي للأخضر إلى أربع نسخ من نهائيات كأس العالم وقال ”تحفزني فكرة استعادة أمجاد الأخضر، نحن قوة كبرى في آسيا وغيابنا في آخر نسختين من كأس العالم يدفعنا كمجموعة للعمل بجهد كبير لتحقيق التأهل. أتذكر كم كنا سعداء في كل مرة يتأهل فيها فريقنا، شرف عزف النشيد الوطني في أهم بطولة في عالم كرة القدم مثار فخر وعز، وهذا ما يحفزنا اليوم لكي نعيد تلك الصورة“.

ويصف الشهري البالغ عمره 27 عاما المشهد قائلا ”دائماً ما أعود لمشاهدة اللقطات الأبرز لمنتخب السعودية في مشاركاته، ولعل الأولى (الولايات المتحدة 1994) هي الأفضل حين حققنا الانتصار أمام المغرب وبلجيكا، وحتى اللقاء الكبير الذي خسرناه أمام هولندا. عندما ترى هؤلاء الأساطير من اللاعبين الذين كتبوا فصلا مجيداً في تاريخ الأخضر تعلم تماما أهمية أن تبذل الغالي والنفيس من أجل الوطن.“

ويرى الشهري أن ليونيل ميسي نجم برشلونة أفضل لاعب في العالم، مشيدا بقائد الأرجنتين قائلا ”ميسي يقدم أفضل ما يمكن أن تراه في كرة القدم، أراه دون منافس. أما فكرة مواجهته فستكون بمثابة الأمنية في كأس العالم. لذلك سنعمل على التأهل إلى روسيا أولاً وننتظر أن تمنحنا القرعة فرصة هذه المواجهة أمام الأرجنتين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com