من هي خولة الحساوي التي تسعى لشراء النصر السعودي بعد خصخصته؟ – إرم نيوز‬‎

من هي خولة الحساوي التي تسعى لشراء النصر السعودي بعد خصخصته؟

من هي خولة الحساوي التي تسعى لشراء النصر السعودي بعد خصخصته؟

المصدر: إرم نيوز

بزغ اسم سيدة الأعمال الكويتية خولة الحساوي، أمس الثلاثاء، بقوة بعدما أعربت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ عن نيتها شراء أسهم في نادي النصر السعودي بعد تطبيق قرار الذى صدر مؤخرا من مجلس الوزراء السعودي بتطبيق خصخصة الأندية في دوري عبداللطيف جميل للمحترفين، وتحويلها إلى شركات .

وقالت ”الحساوي“ إنها ستخوض التجربة عن طريق أحد الأصدقاء ورجال الأعمال في المملكة، لكونها كويتية الجنسية، وأكدت أنها عضو شرف بنادي النصر بعد منحها الأمير فيصل بن تركي العضوية الشرفية في النادي.

من هي خولة الحساوي

هي محامية كويتية وسيدة أعمال شهيرة وتملك شركة ”الركن المبارك“، بالإضافة إلى مؤسسة خولة مبارك الحساوي العقارية، وهي ابنه رجل الأعمال الكويتي الكبير مبارك الحساوي، درست في مدرسة ”الراهبات الوردية“ وهى أم لأربعة أبناء تعشق كرة القدم السعودية، وخاصة نادي النصر، وسبق أن اشترت 2500 تذكرة ووفرتها لجمهور النصر بالمجان بجانب صرفها لمكافآت للاعبين المتميزين في النادي تقدر بنصف مليون ريال سعودي، ما منحها عضوية شرفية بالنادي.

عشق الرياضة

وفي حوار سابق لسيدة الأعمال الكويتية لإحدى المجلات الخليجية، قالت: ”ورثت حب الرياضة من والدي رحمه الله، وأعشق القادسية في الكويت والنصر بالسعودية ودائما ما أشاهد مبارياتهما وأساندهما“.

وشددت: ”أحلى الأشياء التي ما زلت أتذكرها هي ممارستي للرياضة، حيث اشتركت بألعاب القوى بأنواعها مثل: الجري الوثب العالي وغيرهما، وأحرزت المركز الأول على مستوى الكويت في رياضة الجري، وكان عمري حينها 13 عاما على مدارس الكويت في المرحلة المتوسطة، فأنا واصلت ممارسة الرياضة إلى أن دخلت مرحلة الثانوية ثم بدأت أخفف منها، وإلى الآن أحب ركوب الخيل في مزرعتنا، والسباحة ولعب كرة السلة وركوب الدراجة، لكن كان غرامي رياضة الجري لأنها كانت تسري في دمي“.

عشق الكرة

وتحدثت بشكل مفصل عن حبها لكرة القدم، موضحة: ”عندما تعشق شيئا تكون في حالة اندفاع، فأنا أعشق نادي القادسية الكويتي منذ الطفولة وما زلت أحبه، وبحكم المعزة الخاصة لهذا النادي لدى عائلتي كنت أحضر انتخابات النادي وأتابعها جيدا“.

وأضافت: ”لعبة كرة القدم بالنسبة لي عشق لا ينتهي وأحبها كثيرا، ومن متابعتي لنادي النصر أشعر بأن لديهم روحا قتالية وأصبحت أتابعهم بشكل مستمر لدرجة وصلت لمرحلة عندما تكون لدي مباراة أوقف جميع أعمالي لكي أتابعها، وحين يخسرون لا أنام وأقهر، رغم أنهم لا يعرفون عني شيئا، لأن متابعتي لهم فردية، وكأنك تحب واحدا في السر، وأنا لم أدعم النصر من أجل الشهرة والتفاخر لكن دعم محب عاشق لكيان هذا النادي العريق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com