ماذا قال السعوديون بعد فوزهم على العراق‎؟

ماذا قال السعوديون بعد فوزهم على العراق‎؟

المصدر: سلمان العنزي وكريم محمد - إرم نيوز

تعرض اللاعب السعودي سلمان الفرج، نجم الهلال والمنتخب، لهجوم جماهيري شرس عقب ظهوره بمستوى سيئ في مباراة المنتخب السعودي أمام نظيره العراقي في مباريات الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018، اليوم الثلاثاء.

السعوديون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة قالوا إن اللاعب يهدر جهود زملائه ويقتل أي لعب هجومي، كما أنه كثير التمريرات الخاطئة، مبديين بالغ دهشتهم من تواجده في التشكيلة الأساسية للمنتخب أوعدم تغييره على الأقل، حتى إن المعلق عصام الشوالي تساءل باستغراب: ”لماذا لا يتم تغيير الفرج“؟!.

المغرد نايف الملكي قال: ”حتى الشوالي اللي من تونس يسأل السؤال المحير. لماذا يبقى سلمان الفرج؟! إحنا مثلك ما ندري“.

فيما قال المغرد وحيد، ”صراحه أفضل لاعب عراقي سلمان الفرج“.

وأضاف المغرد محمد: ”يبدو أن الفرج يملك واسطة كبيرة تبقيه أساسيًا في المنتخب“.

وأثنت الجماهير السعودية كثيرًا على المستويات التي ظهر بها اللاعبون: ياسر المسيليم، حارس مرمى المنتخب، ونواف العابد، صاحب هدفي الفوز من ركلتي جزاء، واللاعب فهد المولد، الذي أشعل هجوم المنتخب عقب نزوله لأرض الملعب.

من جانبه، شنّ الإعلامي السعودي المعروف بتال القوس هجومًا عنيفًا على المدير الفني للأخضر السعودي، الهولندي مارفيك، على الرغم من فوز المنتخب.

وطالب القوس عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بإقالة المدرب وتعيين مدرب الأهلي السابق، السويسري كريستيان غروس، معللًا طلبه بأن مارفيك يكرر دائمًا أخطاءه وأن مباراة المنتخب المقبلة أمام أستراليا ستكون بعد شهر ويجب الاستعداد لها جيدًا.

وغرّد القوس، قائلا: ”الحمدلله على الفوز. رغم المستوى الضعيف. مبروك مارفيك يكرر أخطاءه. أمامنا شهر قبل أستراليا. أطالب بالتعاقد مع غروس. لا مجال للصبر أكثر“.

بينما التقطت الكاميرات التلفزيونية الناقلة اليوم للمباراة صورًا تظهر وجود مشجعين أحواز في ملعب علم شاه بكوالالمبور لمساندة المنتخب السعودي.

وظهرت الصور توضح جيدًا قيام مشجعين بربط العلم السعودي مع العلم الأحوازي، في إشارة لتشجيعهم المنتخب السعودي بحرارة، حيث ظهر ذلك جليًا مع كل هدف يحرزه المنتخب السعودي حيث كانوا يتطايرون فرحًا مع الأهداف.

من جانبها تفاعلت الجماهير السعودية مع الصور المنقولة، حيث وجهوا شكرهم البالغ للجماهير الأحوازية على وقفتهم بجانب المنتخب السعودي في الملعب المحايد.

الإعلامي خالد العلكمي، قال: ”شكرًا لأهلنا أبناء الأحواز على وقوفهم خلف الأخضر السعودي ونبارك لهم الفوز“.

فيما تداول الجمهور السعودي لقطة إضاعة عمر هوساوي هدف لا يضيع، معلقين على أن ما فعله بمثابة النكبة.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أسباب فوز المنتخب السعودي على العراق في التصفيات.

قرارات الحكم المثيرة للجدل

أثار الحكم القطري خميس المري الجدل بقراراته التحكيمية التي ساهمت بفوز المنتخب السعودي باحتساب ضربتي جزاء لصالح الأخضر في 7 دقائق فقط ليفوز على العراق.

وتعرض المري لانتقادات بالجملة من جانب منتخب العراق بعد احتساب ضربتي جزاء في الدقائق القاتلة ليمنح الأخضر السعودي الفوز والنقاط الثلاث.

وشن مسؤولو الاتحاد العراقي هجومًا حادًا على الحكم واتهموه بالانحياز لصالح المنتخب السعودي بشكل واضح خلال المباراة، وهو ما أكده راضي شنيشل، المدير الفني للعراق، عقب اللقاء.

تغيير فهد المولد

المنتخب السعودي نجح بقلب الموازين بعد إشراك فهد المولد في الشوط الثاني وساهم المولد بسرعاته وقدراته الفنية الكبيرة في تحريك الهجوم السعودي الهزيل والحصول على ضربتي جزاء في توقيت قاتل.

الأداء السعودي لم يكن على المستوى المتوقع خاصة في الشوط الأول، ولكن الحقيقة أن المنتخب العراقي لم يستغل الموقف على الإطلاق، كما أن المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك أجاد تحويل دفة المباراة مستغلًا بعض التفاصيل والأخطاء لدى المنتخب العراقي.

المنتخب السعودي افتقد الحيوية في مراكز وسط الملعب وعانى من الأخطاء الدفاعية بجانب الضعف الهجومي.

مخاوف العراق

عانى المنتخب العراقي من مخاوف بالجملة في طريقة أدائه مما أسفر عن الهزيمة رغم هدف التقدم المبكر.

المنتخب العراقي لم ينجح في استغلال التقدم وتسجيله هدفا مبكرا في الشباك السعودية ودفع ثمن القلق الزائد، من جانب المدير الفني راضي شنيشل الذي عانى بشدة من عدم وجود فاعلية هجومية وصانع ألعاب مميز ومحوري يجيد نقل الكرات بسرعة.

الأداء العراقي كان علامة استفهام واضحة في الشوط الثاني في ظل التراجع الواضح للدفاع والاعتماد على بعض الكرات المرتدة.

العامل البدني

الأمر الذي ساهم في إسقاط المنتخب العراقي أيضًا التفوق البدني للسعودية خاصة في الشوط الثاني من عمر المباراة.

وتكرر نفس سيناريو مباراة أستراليا بالنسبة لأسود العراق، وهو الانهيار الواضح بعد مرور ساعة من اللعب، كما أن المنتخب العراقي لا يستطيع التماسك دفاعيًا في المراحل الأخيرة من عمر المبارايات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة