الاتحاد السعودي يصر على موقفه بشأن مباراة فلسطين – إرم نيوز‬‎

الاتحاد السعودي يصر على موقفه بشأن مباراة فلسطين

الاتحاد السعودي يصر على موقفه بشأن مباراة فلسطين

الرياض – كشف مصدر باتحاد كرة القدم السعودي اليوم الخميس استمرار التواصل مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لطلب نقل مباراة المنتخب السعودي ونظيره الفلسطيني في الخامس من نوفمبر القادم في الجولة الخامسة من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 لبلد محايد بسبب الأوضاع الأمنية الحالية التي تمر بها الأراضي الفلسطينية .

وأوضح المصدر في اتصال هاتفي مع وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) أن قرار فيفا وصل اتحاد الكرة السعودي بتأكيد إقامة المباراة برام الله حيث قال: “ وصلنا القرار برفض طلبنا نقل المباراة لكننا أرسلنا مذكرة تكشف مخاوفنا الأمنية بالنظر للواقع الخطير الذي تمر به الاأراضي الفلسطينية الآن وسنواصل إرسال كافة مستجدات تلك المخاوف ”.

ولم يستبعد المصدر أن يعلن اتحاد الكرة السعودي حال عدم التوصل لحل انسحابه رسميا من المباراة وسط الأسبوع القادم .

ومرت قضية نقل المباراة التي كان من المقرر إقامتها بملعب الشهيد فيصل الحسيني في تشرين أول/اكتوبر بعدة منعطفات بدأت منذ الاعلان عن جدول التصفيات حيث ضمت المجموعة الاولى السعودية وفلسطين اإى جانب الإمارات وتيمور الشرقية وماليزيا، وبحسب الجدول فإن اللقاء الافتتاحي كان بين المنتخبين برام الله لكن اتحاد الكرة السعودي أقنع نظيره الفلسطيني بخوض اللقاء بالسعودية على أن يتم اللعب ايابا بفلسطين.

ونظرا لرفض الجهات العليا بالسعودية سفر بعثة الأخضر لرام الله والاحتكاك بالمعابر الإسرائيلية حيث يمثل ذلك نوعا من التطبيع غير المباشر عاد اتحاد الكرة بطلب موافقة نظيره الفلسطيني لنقل اللقاء لأي بلد محايد وهو ما رفضه جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني بعد اجتماع ضمه مع أحمد عيد رئيس اتحاد الكرة السعودي بالأردن متعهدا بألا يمر السعوديون عبر معابر إسرائيل واقترح نقل البعثة عبر طائرات عمودية للملعب من الأردن.

ولم يلق اقتراح الرجوب موافقة المسؤولين السعوديين الذين لجأوا لفيفا وحصلوا على قرار بنقل المباراة لكن الاحتجاج الفلسطيني على القرار أرغم رئيس فيفا الموقوف حاليا جوزيف بلاتر على طلب اجتماع بالطرفين بزيورخ ونقض قرار نقل المباراة لعدم قانونيته وهو ما جعل اتحاد الكرة السعودي يعيد مفاوضاته من جديد ليأتي رد الرجوب عبر مؤتمر صحفي قبل نحو أسبوع برام الله أكد فيه رفض اتحاد بلاده نقل اللقاء تماما واضعا الكرة بملعب فيفا إذا ما أراد السعوديون تجنب عقوبات الانسحاب من اللقاء.

وتلوح بالأفق عقوبتان محتملتان في حال انسحاب المنتخب السعودي تتمثل في الاكتفاء بحسم النقاط الثلاث مع غرامة مادية واخذ مبررات الانسحاب بالاعتبار أو شطب نتائجه بالتصفيات كاملة وهو ما يجاهد الاتحاد للهرب من تبعاته إذ يعني غيابا سعوديا دوليا حتى عام 2020 بعد ضم تصفيات كاس العالم وتصفيات كاس آسيا 2019 بتصفيات موحدة.

وتتصدر السعودية المجموعة بالعلامة الكاملة باثنتي عشرة نقطة من أربع جولات ثم الإمارات بسبع نقاط وتليها فلسطين بخمس نقاط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com