الثنائي الحلم الذي ينتظره عشاق النصر السعودي – إرم نيوز‬‎

الثنائي الحلم الذي ينتظره عشاق النصر السعودي

الثنائي الحلم الذي ينتظره عشاق النصر السعودي

المصدر: إرم - من سلمان العنزي

ينتظر النصراويون انطلاق منافسات الموسم المقبل بفارغ الصبر لمشاهدة الفريق الكروي الأول بالنادي بعد تدعيمه بصفقات جديدة متميزة وهو يخوض غمار المنافسات ويمتع ويقنع الجماهير بالأداء المتميز المعروف عن العالمي في الموسمين الماضيين، إلا أن أكثر ما يشغل بال النصراويين هو خط هجوم الفريق وخاصة الثنائي الدولي محمد السهلاوي ونايف هزازي وما يشكلانه من قوة هجومية كبيرة قادرة على تهديد شباك المنافسين في كافة البطولات المحلية والقارية، وهو ما تنتظره الجماهير النصراوية على أرض الواقع.

ونجحت إدارة نادي النصر برئاسة الأمير فيصل بن تركي في التعاقد مع المهاجم الدولي السعودي نايف هزازاي قادماً من صفوف الفريق الكروي الأول بنادي الشباب في صفقة تعد من أقوى وأضخم الصفقات في سوق الانتقالات المحلي، وذلك لتدعيم هجوم العالمي بأبرز اللاعبين، وأيضاً بعد التعاقد مع المهاجم الأرجنتيني مورا وتواجد الهداف النصراوي الشاب حسن الراهب صاحب الأهداف المؤثرة في العديد من المباريات.

ويتميز هزازي بقدرته البارعة في ضرب الرأسيات والارتقاء لها بدقة تمكنه من التسجيل الدائم في الضربات الركنية، رغم ضعف حضوره التهديفي من بين قائمة الهدافين على صعيد الدوري السعودي في السنوات التي بدأ فيها اللاعب المشاركة بصورة أساسية مع فريقه الاتحاد، وبلغ عدد أهداف هزازي في الدوري السعودي 53 هدفاً منذ مشاركته الأولى في موسم 2007 – 2008، إلا أن اللاعب لم يبدأ المشاركة بصورة دائمة مع الاتحاد إلا في موسم 2008 – 2009، ليستمر في تمثيل الفريق حتى انتقاله لفريق الشباب في 2013، وطيلة المواسم السبعة التي حضر فيها نايف هزازي بدوري المحترفين السعودي لم يتمكن من تحقيق لقب هداف الدوري.

وعلى كل حال لن تكون مهمة المهاجم المخضرم نايف هزازي صعبة في قيادة خط هجوم العالمي، ولن يلقى على عاتقه الحمل كاملاً في خط الهجوم النصراوي، إذا ما علمنا أنه سيلعب برفقة مهاجم لا يقل عنه مهارة ونجومية وهو المهاجم الدولي محمد السهلاوي الذي حل وصيفاً لهداف الدوري السعودي الموسم الماضي برصيد 21 هدفاً، وقاد فريقه النصر لبطولة الدوري بجدارة، وبالمقارنة بين النجمين، نجد أن السهلاوي تفوق على هزازي من ناحية التسجيل بالضربات الرأسية وبرصيد 5 أهداف، فيما سجل الأخير 3 أهداف.

هذا ويأمل النصراويون في ظهور لافت ومثير للثنائي الهجومي، ليعود النصر من خلالهما لتصدر المشهد خصوصاً على الصعيد الخارجي في بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم والتي أخفق الفريق في الوصول إلى أدوراها النهائية في نسختها الأخيرة والتي لم تحسم بعد، وهو الأمر الذي يعمل عليه النجمان بكل تأكيد خلال فترة الاستعدادات، في ظل الإمكانيات الكبيرة التي يتمتعان بها وستقودهما على الأرجح لخطف لقب الثنائي الأكثر إثارة في الموسم السعودي الجديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com