السد يأمل في انتصار طال انتظاره على الهلال

السد يأمل في انتصار طال انتظاره على الهلال

الدوحة – سيأمل السد القطري أن ينجح أخيراً في تحقيق انتصار راوغه كثيراً على الهلال السعودي حين تتجدد المواجهة بين الفريقين في دوري أبطال آسيا لكرة القدم غداً الاربعاء.

وعندما يلتقي الفريقان باستاد جاسم بن حمد في الدوحة بالمجموعة الثالثة سيتطلع السد لأول انتصار له على الهلال منذ هزمه 3-1 في مارس/ آذار 2003 في النسخة الأولى لدوري الأبطال بشكله الجديد.

وفي ست مواجهات تلت تلك المباراة لم ينجح السد في التفوق مطلقاً على المنافس السعودي.

وبلغ السد أقل نقاط مواجهاته ضد الهلال حين خسر أمامه 5-0 في الرياض في دور المجموعات العام الماضي لكنه نجح مع ذلك في التأهل لدور الثمانية قبل أن يخسر مجدداً 1-0 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب أمام منافسه السعودي الذي واصل طريقه نحو النهائي.

ويدخل السد بطل آسيا 2011 أحدث مواجهاته ضد الهلال بعدما فرض التعادل بدون أهداف على مضيفه فولاذ الإيراني في الجولة الافتتاحية بينما تغلب الفريق السعودي 3-1 على لوكوموتيف طشقند الأوزبكي.

وقال نذير بلحاج الظهير الأيسر للسد لموقع النادي على الانترنت الإثنين: ”بصراحة شديدة لدينا رغبة جامحة في كسر حدة سوء التوفيق الذي يلازمنا في مبارياتنا أمام هذا الفريق لذلك سنبذل قصارى جهدنا في الخروج بالفوز“.

وأضاف اللاعب الجزائري الدولي السابق: ”بلا شك يعرف الفريقان بعضهما البعض جيداً لذلك أتوقع أن تكون المباراة مفتوحة وفيها كفاح من الجانبين، وإن كنت أرى أن فرصتنا أكبر في ظل اكتمال صفوفنا والحالة المعنوية المرتفعة التي تسيطر على الأجواء داخل الفريق“.

وسيحاول السد أن يتجاوز سريعاً خسارته أمام لخويا يوم السبت الماضي التي كلفته صدارة ترتيب دوري نجوم قطر لتذهب إلى منافسه حامل اللقب.

وسيستمر غياب المدافع الدولي محمد كسولا عن السد بسبب إيقافه مباراتين عقب طرده في لقاء الوحدة الإماراتي بالدور التمهيدي.

وفي المقابل ستكون مباراة السد أول مواجهة للهلال بقيادة مدربه اليوناني الجديد جيورجوس دونيس الذي عين خلفاً للروماني لورينتيو ريجيكامب عقب إقالته الشهر الماضي.

وسيواصل الهلال اللعب بدون هدافه ناصر الشمراني أفضل لاعب آسيوي والذي ينفذ عقوبة الإيقاف في ثماني مباريات بعد إدانته بسوء السلوك في نهائي العام الماضي ضد وسترن سيدني واندرارز الأسترالي وهو ما يعني غيابه عن دور المجموعات بأكمله.

وتعافى جيورجوس ساماراس مهاجم الهلال ومنتخب اليونان من إصابته بكدمة في اللقاء الماضي أمام لوكوموتيف وقد يقود الخط الأمامي للفريق السعودي في الدوحة.

مواجهة مرهقة

وسيحاول الأهلي السعودي والأهلي الإماراتي تجاوز آثار مباراتهما المرهقة الأسبوع الماضي سعياً وراء الانتصار الأول لكل منهما في المجموعة الرابعة.

وسيحل بطل الإمارات ضيفاً على تراكتور سازي الإيراني بينما يستضيف الأهلي السعودي ناساف الأوزبكي في جدة غداً الأربعاء.

وتعادل الفريقان العربيان 3-3 في دبي يوم الأربعاء الماضي وبدا الإرهاق واضحاً على الأهلي السعودي في مباراته التالية يوم السبت التي اكتفى فيها بالتعادل 1-1 بصعوبة مع الخليج ليفقد نقاطاً ثمينة في سباق المنافسة على لقب دوري المحترفين السعودي.

ويعاني الفريق السعودي من قائمة طويلة من المصابين وسيفتقد أمام ناساف – الذي يتصدر الترتيب عقب تغلبه على تراكتور سازي في الجولة الافتتاحية – ثنائي الدفاع محمد أمان ومعتز هوساوي ولاعبي الوسط عبد الله المطيري ووليد باخشوين ومصطفى بصاص بينما تحوم شكوك حول لياقة الهداف السوري عمر السومة.

ولا يمر الأهلي الإماراتي بأفضل فتراته ولم يحقق أي فوز بجميع المسابقات منذ أوائل فبراير/ شباط، وخسر الأهلي خلال تلك الفترة مرتين في ثلاث مباريات بالدوري بينها هزيمة ثقيلة على أرضه أمام الوصل 4-0.

وظهر جلياً تأثير انتقال المدافع المخضرم بشير سعيد من الأهلي للجزيرة في فترة الانتقالات الشتوية وتلقت شباك الفريق القادم من دبي الأهداف الثلاثة أمام منافسه السعودي نتيجة أخطاء دفاعية فادحة.

وقال كوزمين أولاريو مدرب الأهلي: ”أمامنا مباراة قوية وصعبة في إيران أمام فريق قوي وطقس سيء، كل المباريات الآسيوية قوية لأنها تكون بين الأندية الأفضل وكل الفرص متساوية وسنلعب على تلك الفرص“.

وأضاف المدرب الروماني: ”الأهلي السعودي فريق قوي ولكن لم نستطع تجنب الأخطاء الدفاعية وتلقينا ثلاثة أهداف ولكن الأهلي تمتع بقوة شخصية وعاد للمباراة ثلاث مرات“.

وتابع مشيراً لرحيل المدافع سعيد: ”هناك حلول مثل محمد سبيل وعبد العزيز صنقور ووليد عباس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com