”الكل فائز“ في كلاسيكو الأهلي والهلال – إرم نيوز‬‎

”الكل فائز“ في كلاسيكو الأهلي والهلال

”الكل فائز“ في كلاسيكو الأهلي والهلال

المصدر: إرم من أحمد نبيل

خرج الأهلي والهلال من الكلاسيكو الذي أقيم بينهما في ختام الجولة السادسة عشرة من دوري عبد اللطيف جميل، فائزان فكلا الفريقان أبى أن يخسر ولكل منهما دوافعه في عدم الخسارة فكان التعادل هو النتيجة العادلة بين الفريقين.

مكاسب الأهلي:

عدم الخسارة

فشل الهلال في إلحاق أول هزيمة بالأهلي هذ الموسم بعدما فرط في تقدمه بهدف ليتعادلا 1-1 في نهاية المباراة التي جمعتهما السبت، ضمن منافسات الجولة السادسة عشر من الدوري السعودي الممتاز.

هذا التعادل حافظ لقلعة الكؤوس على السجل الخال من الهزائم هذا الموسم، كما أبقى على حظوظه كاملة في مطاردة النصر المتصدر رغم أن الفارق بينهما وصل إلى 8 نقاط، مع وجود مباراة مؤجلة للأهلي أمام نجران لمشاركته في الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا أمام القادسية الكويتي.

هزيمة الكبار

واصل الأهلي انتصاراته وعدم خسارته في كافة المسابقات التي خاضها مؤخرا، فقد تغلب على النصر في قبل نهائي كأس ولي العهد، ثم تغلب على الهلال في النهائي، قبل أن يتغلب كذلك على القادسية الكويتي ثم تعادل مع الهلال من جديد الليلة.

كل هذه الأندية تعتبر منافسين من العيار الثقيل في مسابقات مختلفة، وعدم خسارة الأهلي في أي من هذه المباريات أو المسابقات يعطي الفريق دفعة معنوية لمواصلة النتائج المبهرة.

مكاسب الهلال:

تجاوز الكبوة

عقب استقالة رئيس النادي الأمير عبد الرحمن بن مساعد بعد خسارة كأس ولي العهد أمام الأهلي، ثم إقالة الروماني ريجيكامب، جاءت الخسارة أمام العروبة بهدف نظيف منطقية للغاية، فكان لابد من تجاوز كل هذه الأزمات.

لذا يعتبر التعادل بهدف لهدف أمام الأهلي المستقر والمتوج لتوه بلقب بأحد أهم البطولات السعودية، انجازا في ظل هذه الظروف فهو على الأقل تجاوز الأزمة.

وقد حرص لاعبو الهلال على حمل لافتة قبل المباراة يشكرون فيها رئيس النادي المستقيل، والذي فشلت كل الجهود الممكنة لإثنائه عن قراره.

الصمود أمام الأهلي

الأهلي لعب على أرضه وبين جماهيره ويمر بأزهى فتراته منذ سنوات طويلة، على العكس من الهلال الذي يعاني على كافة الأصعدة، فالظهور كند للأهلي يعتبر نتيجة طيبة للزعيم.

كما أن الهلال قد بدأ بالتسجيل عن طريق تياغو نيفيز من تسديدة قوية، وكاد أن ينهي المباراة متفوقا، لولا تعادل القائد الأهلاوي تيسير الجاسم، الذي نجا فريقه من الخسارة الأولى هذا الموسم.

ملحوظة مهمة

أرضية ملعب ”الجوهرة المشعة“ في مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز بحالة يرثى لها، فلا يمكن تخيل أن هذا الملعب قد تم افتتاحه قبل أقل من عام واحد.

الأرضية سيئة للغاية ولا تساعد مطلقا على الإبداع والتألق، فالنجيل يخرج من موضعه مع كل لمسة أو احتكاك من لاعب، فلا يليق مطلقا بدولة كالمملكة العربية السعودية أن يخوض أنديتها الكبيرة مبارياتها على هذه الأرضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com