الاتحاد السعودي يعتذر للجماهير بعد الاخفاق الخليجي

الاتحاد السعودي يعتذر للجماهير بعد الاخفاق الخليجي

اعتذر الاتحاد السعودي لكرة القدم بشدة لجماهير البلاد بعد الإخفاق في نيل لقب كأس الخليج (خليجي 22) التي استضافها على أرضه في الفترة بين 13 و26 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وفرطت السعودية في فرصة نيل اللقب الأول في البطولة منذ 2003 بعد خسارتها في النهائي 2-1 أمام قطر التي فازت باللقب للمرة الثالثة في تاريخها.

وخسرت السعودية المباراة النهائية للمرة الثالثة في آخر 4 نسخ من البطولة الاقليمية بعدما تعثرت أيضا في 2009 و2010 أمام عمان والكويت على الترتيب.

وأضاف بيان صادر عن الاتحاد السعودي باسم رئيسه وكافة أعضائه وتم توزيعه على وسائل الإعلام أن الاتحاد “يتفهم مشاعر الجميع تجاه أهمية الفوز بمثل هذه البطولة والحاجة لتحقيقها وتهيئة المنتخب للاستحقاق القاري القادم” في إشارة لكأس آسيا التي ستقام مطلع العام المقبل في أستراليا وتشارك فيها السعودية.

وقدم أحمد بن عيد الحربي رئيس الاتحاد السعودي شكره لكافة المسؤولين ورؤساء الأندية وجماهيرها على “ما وجده المنتخب الوطني من دعم واهتمام ومساندة” معتبرا “أنهم كانوا عنوان وفاء وتحفيز للوصول إلى المباراة النهائية.”

وأعلن رئيس الاتحاد السعودي أن “الجهازين الفني والإداري واللجنة الفنية سترفع تقريرها خلال اليومين القادمين وسيتم إطلاع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد عليه في الاجتماع الذي سيعقد نهاية الأسبوع الحالي (يوم الجمعة المقبل) وذلك لاتخاذ القرارات اللازمة والحاسمة تجاهه.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع