مسؤول سابق بنادي الهلال يحذّر من مؤامرة في نهائي دوري أبطال آسيا

مسؤول سابق بنادي الهلال يحذّر من مؤامرة في نهائي دوري أبطال آسيا

المصدر: سلمان العنزي - إرم نيوز

حذّر عبد الكريم الجاسر، مدير المركز الإعلامي السابق في نادي الهلال السعودي، من وجود مؤامرة تحاك ضد الزعيم لمنعه من الفوز باللقب الآسيوي، وذلك على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر.

وقال الجاسر: ”من استمع لرأيي في الاتحاد الآسيوي يعلم تمامًا أنني كنت أحذر وأطالب وحيدًا.. للأسف رغم انكشاف هذه الممارسات ضد الهلال إلا أنه لم يتغير شيء“.

وأضاف: ”تفسيري لعدم حضور مسؤولي الاتحاد الآسيوي الكبار لذهاب (أوراوا)، هو تأكيد على المؤامرة المعدة وهروبهم عنها. فمن يريد أن يضع نفسه في موقف كهذا“.

وتابع: ”الهروب الكبير عن ذهاب النهائي مؤشر واضح للمؤامرة، فالـ17 مسؤولًا من صغار التنفيذيين وضعوا في الواجهة وهرب الكبار لمعرفتهم بما سيحدث، ولعدم الإحراج“.

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة في السعودية، تركي آل الشيخ، وجه انتقادات حادة للاتحاد الآسيوى لكرة القدم، طالت رئيسه البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، من دون أن يسمه مباشرة، قبل أيام من نهائي دوري أبطال آسيا بين الهلال السعودي وأوراوا ريد دايموندز الياباني.

وفي حين لم يكشف آل الشيخ، الذي يرأس اللجنة الأولمبية المحلية، خلفيات الانتقادات، ألمح رئيس نادي الهلال، الأمير نواف بن سعد، إلى اعتراضات على مستوى تمثيل الاتحاد في ذهاب نهائي دوري الأبطال الشهر المقبل في السعودية، والخشية من الأداء التحكيمي.

وقال آل الشيخ، في تصريحات تلفزيونية: إن ”ما حدث من إجحاف بحق الأندية والمنتخبات السعودية سابقًا، خصوصًا من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لن أسمح بتكراره مرة أخرى“.

وأضاف: ”من واجبي كرئيس للجنة الأولمبية السعودية أن أحمي حقوق الرياضة السعودية في كل المنافسات، أقزام آسيا لن يضروا الرياضة السعودية“، علمًا بأنه كرر العبارة الأخيرة أكثر من مرة.

ولم يسمِ آل الشيخ رئيس الاتحاد الآسيوى بالاسم، إلا أنه أشار إلى أنه ”جرت العادة أن تدعم السعودية أي مرشح من الدول الشقيقة للاتحادات القارية أو الدولية، لكن للأسف عندما يصل المرشح إلى المنصب يبدأ العمل ضد الرياضة السعودية لأسباب، آمل ألا أضطر لذكرها لأنها دائمًا في الغالب تكون مرتبطة بشخص المرشح، وغير مرتبطة بالمؤسسة الرياضية التي يمثلها“.

من جهته، أوضح رئيس الهلال أن ”الاتحاد الآسيوي في كل مباراة أو كل نصف نهائي أو حتى نهائي يطلب تأمين حجوزات الطيران والفنادق والترتيب لاستقبال الوفد الآسيوي القادم، لكننا فوجئنا في نادي الهلال أن ممثلي الاتحاد الآسيوي في النهائي المقبل (هم) على أضعف مستوى“.

ويقام الذهاب في السعودية في 18 نوفمبر، والإياب في اليابان في 25 من نفس الشهر.

وأضاف الأمير نواف: ”إذا سلمنا بأن رئيس الاتحاد الآسيوي سيحضر مباراة العودة التي ستقام في طوكيو، لكن هل يعقل أن تقام مباراة الذهاب في الرياض دون حضور الأمين العام أو الأمين العام المساعد، ولا حتى رئيس لجنة الحكام، وأعلى مسؤول سيمثل الاتحاد الآسيوي في مباراة الذهاب هو رئيس لجنة المسابقات؟“.

وتابع: ”حتى هذه اللحظة أرسلوا لنا سبعة عشر اسمًا لا يوجد من بينهم أحد من المسؤولين الهامين في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم“.

ويخوض الهلال المتوج باللقب الآسيوي مرتين، النهائي للمرة الأولى منذ عام 2014، حينما خسر أمام وسترن سيدني واندررز الأسترالي، وسط اعتراضات سعودية على أداء الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com