رغم الانتقادات.. حسام البدري يقود النادي الأهلي المصري للقب جديد

رغم الانتقادات.. حسام البدري يقود النادي الأهلي المصري للقب جديد

المصدر: القاهرة – إرم نيوز

حسم الأهلي لقب الدوري المصري الممتاز لكرة القدم بعدما أنهى صراعا مع المنافس غير التقليدي مصر للمقاصة قبل أربع جولات على نهاية الموسم الذي واجه خلاله فريق المدرب حسام البدري العديد من العقبات.

وجاء التتويج بمذاق حلو ومر بالتعادل 2-2 مع المقاصة المنافس المباشر فرغم تقدم الأهلي 2-صفر تراجع الأداء بشكل حاد واستقبل هدفين متتاليين من لاعبيه السابقين أحمد الشيخ وجون أنطوي.

وحافظ الأهلي على فارق 12 نقطة مع المقاصة قبل أربع جولات من النهاية لكنه ضمن اللقب بسبب تفوقه في المواجهات المباشرة حيث فاز ذهابا 1-صفر بفضل ركلة جزاء مثيرة للجدل.

واستفاد الأهلي من تعثر غريمه الزمالك الذي يبتعد عنه بفارق 19 نقطة ومن قلة خبرة مطارده المقاصة الذي لم يسبق له التتويج بأي بطولة ليعزز رقمه القياسي في المسابقة ويحرز اللقب الـ 39.

ورغم الانتقادات التي تعرض لها البدري على مدار الموسم من المشجعين ووسائل الإعلام فإن الأهلي خاض بالأرقام مشوارا ناجحا في الدوري وفاز 23 مرة في 30 مباراة ودون التعرض لأي هزيمة.

وقال البدري لموقع النادي ”كنت على ثقة تامة من بداية الدوري بأن الأهلي سيتوج باللقب بسبب الرغبة الكبيرة للجهاز الفني واللاعبين ومجلس الإدارة“.

وأضاف مدافع الأهلي السابق الذي قاد فريقه لامتلاك أقوى خط دفاع في المسابقة هذا الموسم ”الأهلي توج باللقب هذا الموسم بعدما حقق أرقاما أكثر من رائعة خلال مبارياته بالبطولة“.

* ضغوط وانتقادات

وتعرض البدري لضغوط كبيرة منذ عاد لقيادة الأهلي في أغسطس/ آب الماضي خلفا للهولندي مارتن يول ولم تكن مسيرته الناجحة محليا مرضية لقطاع كبير من المشجعين.

ويتطلع كثيرون إلى أداء أكثر إمتاعا وهيمنة أكبر في أفريقيا كما كانت الحال في عهد المدرب البرتغالي المخضرم مانويل جوزيه الذي كان البدري مساعدا له.

وألقي باللوم على البدري في عدم ظهور معظم الصفقات الجديدة بالشكل المنتظر.

ولم يتمكن الأهلي من الاستفادة كثيرا بالظهير الأيسر لمنتخب تونس علي معلول الذي كان هدافا للدوري في بلاده قبل أن يستبعده البدري من مباريات عديدة كما أن النيجيري جونيور أجايي، الذي سجل هدفا وصنع الآخر أمام المقاصة، لم يقنع في كثير من الأحيان.

ولم يعتمد البدري كثيرا على الوافدين الجدد أحمد حمودي وعمرو بركات وأكرم توفيق ومحمد (ميدو) جابر في الوسط والهجوم.

وكان المهاجم سليماني كوليبالي أكثر من لفت الأنظار بعد تألقه في المباريات الأخيرة وإن كان ذلك تسبب أيضا في توجيه انتقادات للبدري لأنه لم يمنحه الفرصة إلا بعد انضمامه بعدة أشهر.

لكن الفرحة بكوليبالي، الذي أحرز ستة أهداف في آخر شهرين، لم تستمر طويلا بعدما قرر المهاجم القادم من ساحل العاج السفر إلى لندن دون الحصول على إذن من النادي.

وأثار البدري جدلا بعدما نظر لحكم بشكل تهكمي اعتراضا على قراراته خلال التعادل 1-1 مع الإنتاج الحربي في وقت سابق هذا الشهر ليعاقب بالإيقاف لمباراتين وبغرامة مالية.

وطالت البدري انتقادات أخرى بسبب البداية المتواضعة لفريقه في دوري أبطال افريقيا حيث تجاوز بيدفيست ويتس من جنوب أفريقيا بصعوبة في دور 32 ثم استهل دور المجموعات (دور 16) بتعادل على أرضه مع زاناكو الزامبي دون أهداف.

وانتفض الأهلي في الكاميرون ليهزم كوتون سبور 2-صفر لكن التحدي الأكبر للبدري في المسابقة القارية سيكون من خلال مواجهتين متتاليتين ضد الوداد البيضاوي بطل المغرب الشهر المقبل.

* نقاط إيجابية

ويحسب للبدري في المقابل تميز فريقه في الجانب الدفاعي حيث لم يستقبل سوى تسعة أهداف في الدوري مقارنة باهتزاز شباكه 24 مرة خلال الموسم الماضي الذي شهد أيضا فوزه بلقب الدوري.

ولم تهتز شباك الأهلي في دوري الأبطال أيضا وإن كان الفضل يعود أيضا إلى ظهور الحارس شريف إكرامي بشكل مختلف هذا الموسم بعدما نال ثقة البدري رغم التعرض للعديد من الانتقادات في السنوات الأخيرة.

وحتى على الجانب الهجومي، سجل الأهلي 53 هدفا، ولا يتفوق عليه سوى المقاصة بفارق ثلاثة أهداف، وإن كان صاحب المركز الثاني استفاد كثيرا من 15 هدفا من لاعبه الشيخ المعار من الأهلي.

ومع عودة الشيخ من الإعارة واختيار البدري لصفقات الموسم الجديد، وهو ما لم يحدث بشكل كامل قبل الموسم الجاري، فإن الفريق قد يظهر بشكل أفضل.

لكن قبل أن يحدث ذلك سيتعين على الأهلي التوصل لاتفاق مع البدري على تمديد التعاقد الذي ينتهي هذا الصيف.

وقال محمود طاهر رئيس الأهلي ”تحقيق لقب الدوري دون خسارة دليل على أن اللاعبين والجهاز الفني قدموا موسما استثنائيا لابد وأن يختتم بالتتويج بدرع الدوري“.

وأضاف ”بطولة أفريقيا هامة جدا في الموسم الحالي وذلك من أجل تحقيق لقبها للمرة التاسعة والمشاركة في كأس العالم للأندية“.

من ناحية أخرى، سيطر الغضب على العناصر التي لا يعتمد عليها البدري، في التشكيل الأساسي، مثل عمرو جمال وصالح جمعة وعماد متعب.

وحاول سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، التحدث مع هذه العناصر خلال عودة الفريق من السويس، ولكن ظلت حالة الغضب على ملامح العديد من النجوم.

ومن المتوقع أن يحاول الجهاز الفني للنادي الأهلي، تهيئة هذه العناصر خلال المرحلة المقبلة، ومنجهم فرصة المشاركة في المباريات المحلية عقب حسم بطولة الدوري.

وفي السياق نفسه، تراجع النادي الأهلي، عن فكرة التعاقد مع أحمد داوودا، لاعب وسط فريق مصر المقاصة.

ويرى الأهلي، أن مستوى اللاعب لم يتطور بالشكل الملحوظ خلال المرحلة الماضية، وانه لن يحقق الإضافة خلال المرحلة المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com