4 أزمات تحاصر منتخب مصر قبل لقاء غانا بأمم أفريقيا – إرم نيوز‬‎

4 أزمات تحاصر منتخب مصر قبل لقاء غانا بأمم أفريقيا

4 أزمات تحاصر منتخب مصر قبل لقاء غانا بأمم أفريقيا

المصدر: يوسف هجرس– إرم نيوز

يستعد المنتخب المصري، لخوض مواجهة صعبة أمام نظيره الغاني، مساء الأربعاء، في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الرابعة، ببطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تقام في الغابون.

ويسعى منتخب مصر لتحقيق الفوز، أو التعادل، من أجل التأهل بشكل رسمي إلى دور الثمانية بالبطولة القارية، ولكن الأزمات بدأت محاصرة الفراعنة، قبل المواجهة المرتقبة ضد غانا.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز الأزمات التي تحاصر منتخب مصر قبل لقاء غانا.

فتنة إكرامي وناجي

لا حديث داخل بعثة منتخب مصر، والأوساط الكروية، سوى عن الفتنة والأزمة المشتعلة بين أحمد ناجي، مدرب حراس المرمى، وشريف إكرامي، الحارس البديل.

وبدأت الأزمة بعدما أكد ناجي في تصريحات تلفزيونية، أن إكرامي جاهز، ولم يكن مصابًا قبل لقاء أوغندا الأخير بالبطولة، وهو الأمر الذي اعتبره حارس المرمى، اتهامًا صريحًا بالهروب من المنتخب وادعاء الإصابة.

وفتح إكرامي النار على مدربه، ونشر عدة تغريدات هاجم خلالها الجهاز الفني، قبل أن يتدخل هاني أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، والمتواجد في الجابون، وينهي الأزمة بحل ودي، إلا أن المشكلة ما زالت قائمة، في ظل توتر العلاقة بين إكرامي وناجي، لدرجة أن الحارس يرفض الأحمال البدنية التي يخصصها مدربه.

ويبدو الموقف خطير في ظل وجود حارسين فقط للمنتخب بالبطولة، بعد إصابة أحمد الشناوي وعودته لمصر، للمشاركة في تدريبات فريقه، الزمالك، وبالتالي فالأزمة الحالية تجعل عصام الحضري، الحارس الأساسي والوحيد في تشكيلة الفراعنة.

وهاجم محمد ناجي ”جدو“، مهاجم الأهلي ومنتخب مصر الأسبق، مدرب حراس الفراعنة، مؤكدًا أنه كان الأفضل له عدم الإدلاء بأي تصريحات في المرحلة الحالية، بخصوص الحراس لأنه تسببت في أزمة.

وقال ”جدو“ في تغريدات له، إن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، يجب عليه احتواء أزمة إكرامي.

ثورة رمضان

تتمثل الأزمة الثانية في ثورة اللاعب رمضان صبحي، صانع الألعاب، لاستبداله في لقاء أوغندا، وإثارته أزمة عنيفة مع كوبر بعد المباراة.

هذه الواقعة ليست الأولى لرمضان صبحي، بل سبق أن فعلها في مباراة ودية أمام ليبيا في أسوان قبل عام واحد، ووقتها استبعده كوبر من المنتخب لفترة طويلة.

ويرى البعض أن الواقعة ستبعد رمضان صبحي عن حسابات كوبر، خاصة أن الأخير يتعامل بحزم مع هذه المواقف، وسبق أن استبعد أكثر من لاعب من حساباته، بسبب مواقف انضباطية مثل حسام غالي وباسم مرسي.

لعنة الإصابات

تبقى لعنة الإصابات، أزمة ثالثة تحاصر منتخب مصر، قبل لقاء غانا، بعدما تأكد غياب الظهير الأيسر محمد عبدالشافي عن اللقاء.

ويعد غياب عبدالشافي، 32 عامًا، ضربة موجعة للفراعنة، بسبب فارق الخبرات بينه وبين بديله كريم حافظ، ظهير لانس الفرنسي، صاحب الـ22 عامًا، لدرجة أن الجهاز الفني بدأ التفكير في إشراك عمر جابر، كظهير أيسر، وهو المركز الذي لعبه الأخير مع بازل السويسري مؤخرًا.

وأصيب أيضًا علي جبر، مدافع المنتخب في التدريبات الأخيرة، وهو ما أصاب الجهاز الفني بالقلق، رغم وجود بديلين في هذا المركز، وهما سعد سمير وأحمد دويدار، ولكن الجاهزية البدنية والفنية تصب في صالح جبر.

وفقد منتخب مصر خدمات حارسه أحمد الشناوي، بسبب الإصابة القوية التي يتعرض لها بتمزق في العضلة الخلفية.

صدام النني وميدو

في إطار الأزمات، اشتعل الخلاف بين محمد النني، لاعب وسط منتخب مصر، ومدرب وادي دجلة أحمد حسام ”ميدو“ الذي فتح النار على لاعبه.

ويتعرض محمد النني، نجم آرسنال، لحملة شرسة من الانتقادات من جانب الجماهير والمحللين، ولكن تصريحات ميدو الهجومية ضده، أثارت أزمة، لدرجة أن والد النني رد على ميدو وهاجمه بضراوة، في وسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com