”حماية المنافسة“ المصري يوضح ملابسات بث بطولة أمم أفريقيا

”حماية المنافسة“ المصري يوضح ملابسات بث بطولة أمم أفريقيا

المصدر: محمد الفيومي – إرم نيوز

أصدر جهاز حماية المنافسة المصري، بيانًا لكشف حقيقة إلزامه الاتحاد الأفريقي، ببث مباريات بطولة الأمم الأفريقية بالغابون، على إحدى الفضائيات المصرية، وعدم حصرها على شبكة قنوات beIN سبورت القطرية.

وقال الجهاز، إنه ”لم يأمر بالسطو على إشارة البث، بل ألزم باستعادة حالة المنافسة داخل السوق المصرية، التي قامت تصرفات الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، بالقضاء عليها“.

وأِشار إلى أن هدف قانون حماية المنافسة، هو الدفاع عن السوق المصرية، من الممارسات الاحتكارية، التي تقيد حرية المنافسة، وما قد ينتج عن ذلك من آثار ضارة بالمواطن المصري، خاصة عن طريق تحميله أعباء مالية غير مبررة، أو الحد من حريته في الاختيار.

ووفقًا لقانون حماية المنافسة المصري، فإن الشخص الذي يتمتع بوضع مسيطر، مثل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، تقع عليه مسؤولية خاصة بعدم التعسف في استخدام سيطرته، لتحميل المشاهد أعباء، ما كان ليتحملها في وجود منافسة طبيعية بين المنتجات المختلفة في الأسواق القائمة، أو المعتمدة على استغلال حقوق البث.

وأوضح الجهاز: ”حال قام الشخص المسيطر، بعدم احترام تلك المسؤولية، التي يفرضها عليه القانون، وأتى بأفعال قضت على المنافسة التي كان من الممكن أن يتمتع بها المواطن المصري، فقد خوَّل القانون للجهاز اتخاذ التدابير الإدارية اللازمة، لاستعادة حالة المنافسة داخل السوق، وعدم حرمان المواطنين من فوائدها“.

وكشف الجهاز عن قراره استمرار بث مؤسسة beIN للبطولة بصورة استثنائية، وذلك استقرارًا للأوضاع القانونية، وحماية لحقوق المشتركين.

وألزم الجهاز، ”الكاف، بمنح حقوق البث المباشر لتلك البطولة، داخل نطاق جمهورية مصر العربية، لشركة أخرى، بجانب مؤسسة beIN، لضمان وجود أكثر من شركة تتنافس فيما بينها لإرضاء الجمهور المصري، المحب لكرة القدم.

وخلص الجهاز بإلزام الاتحاد الأفريقي، بإلغاء تعاقده المتعلق ببيع حقوق البث مع شركة لاغاردير في السوق المصرية، وما ينتجه من آثار داخل نطاق جمهورية مصر العربية، لوقوعه مخالفًا لنصوص قانون حماية المنافسة، وعليه فإنه حال عدم احترام الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، للطريق الذي رسمه القانون المصري في كيفية استغلال حقوقه، والذي أقره الجهاز، فإنه وفقًا لنظام الاتحاد الأساسي، فإن اتحادات الكرة الوطنية هي صاحبة الحق الأصيل في تلك الحقوق، ولا يوجد ما يمنعها وفقًا لقانون حماية المنافسة، من التصرف في تلك الحقوق، حال رغبت في ذلك.

وفي إطار الاهتمام الدولي الملحوظ، فقد بادر الجهاز رسميًّا، بمخاطبة العديد من أجهزة المنافسة الدولية، والأجهزة الإقليمية داخل القارة الأفريقية، وذلك للتنسيق فيما يتعلق بإزالة الأضرار الناجمة عن الممارسات الاحتكارية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، داخل القارة الأفريقية، والسوق المتعلق بها دوليًّا، واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com