هل أعلنت ”بي إن سبورتس“ الحرب على المصريين؟ – إرم نيوز‬‎

هل أعلنت ”بي إن سبورتس“ الحرب على المصريين؟

هل أعلنت ”بي إن سبورتس“ الحرب على المصريين؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يبدو أن الفترة المقبلة، ستشهد حربًا شرسة بين العديد من القنوات الفضائية، بسبب حقوق بث البطولات والأحداث الرياضية، في المنطقة العربية، والشرق الأوسط بصفة عامة.

وتحول الأمر إلى جبهات تتصارع، من أجل خطف حقوق بث بعض المباريات، بعد أن سيطرت قناة ”بي إن سبورتس”، المملوكة لرجل الأعمال القطري الشهير، ناصر الخليفي، على معظم حقوق بث البطولات.

وتأتي على رأس هذه القنوات قناة ”أون سبورت“ المملوكة لرجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة والتي صارعت ”بي إن سبورتس“ في مباريات تصفيات قارة أفريقيا لبطولة كأس العالم 2018.

ومع هذه المنافسة، يبدو أن الأمر تحول إلى عداء، وسيدفع ثمنه المصريون من جانب قنوات ”بي إن“ وهو ما تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

نقل القمر الصناعي

تؤكد خطوة نقل القنوات عن القمر الصناعي المصري ”نايل سات“ إلى القمر الصناعي القطري ”سهيل سات“ أن العلاقة لا تبدو على ما يرام بين القناة القطرية ومصر.

ويبقى السبب المعلن، أن شركة نايل سات، رفضت بث المجموعة الترفيهية الكاملة لقنوات بي إن على القمر الصناعي، لتضاربها مع قنوات أخرى، ولكن البعض يؤكد أن هذه الخطوة تأتي تقليلًا لنسبة المشاهدة على نايل سات، ومحاولة لجذب المشاهدات إلى ”سهيل سات“.

وأصبح المواطن المصري، يتحمل عبء هذه الخطوة، لوجود القمرين في مدارين مختلفين وبالتالي هناك معاناة في استقبال إشارة البث لقنوات ”بي إن“.

أزمة حازم إمام

وتعكس أزمة الاستغناء عن خدمات النجم المصري، حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أيضًا وجود أزمة عنيفة في هذا الصدد.

وحاول حازم إمام بدبلوماسيته المعهودة، أن يتحدث بشكل راقٍ عما حدث معه من قناة ”بي إن“ وإدارتها، إلا أن المصادر تؤكد لـ“إرم نيوز“ أن حازم إمام تعرض لغرامة كبيرة في عقده، لظهوره في استوديو تحليلي لمباراة مصر وغانا، في تصفيات كأس العالم 2018.

ولم تعترض قناة ”بي إن سبورتس“ على ظهور حازم إمام لتحليل مباريات الدوري المصري، بوصفها بطولة لا تملك حقوقها، ولكن ظهور حازم لتحليل مباريات تصفيات المونديال، التي فشلت القناة في الفوز بحقوق بثها، أصابت إدارة القناة القطرية بالغضب الشديد.

وأكد حازم إمام في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أنه اكتفى بالفترة التي قضاها مع ”بي إن سبورتس“، وخاصة أنه ارتبط بالعمل مع قناة أخرى عملاقة، وهي أون سبورت.

وأشار إلى أن الأجواء حاليًا غير مناسبة للحديث عن أسباب الرحيل، ولكنه سعيد بالفترة التي قضاها مع بي إن.

معاقبة أبوهشيمة

وتأتي هذه الخطوات من ”بي إن“ مع ظهور نجم رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة، الذي أطلق قناة رياضية، ويسعى لمزاحمة ”بي إن سبورتس“ في حقوق بث بعض المباريات والبطولات.

وقدم أبوهشيمة عرضًا لشركة ”سبورت فايف“ الفرنسية الحاصلة على حقوق بث بطولات الاتحاد الأفريقي، لشراء بطولة دوري أبطال أفريقيا وأيضًا أمم أفريقيا.

وتأتي الحرب بين ”بي إن“ و“أون سبورت“ بعد أنباء عن تحالف الأخيرة عبر مالكها أبوهشيمة، مع مجموعة قنوات أبوظبي الرياضية، من أجل السيطرة على بعض حقوق البث، خاصة أن القناة القطرية سيطرت على معظم الأحداث الرياضية في الشرق الأوسط.

باقة أمم أفريقيا

وتأتي الخطوة الرابعة، بإطلاق باقة خاصة لبطولة أمم أفريقيا، التي تقام في الغابون، خلال شهر يناير المقبل، لتؤكد أن القناة القطرية تسعى لزيادة متاعب المصريين.

ولم تقم القناة بإطلاق باقة خاصة للبطولة الأفريقية في آخر 3 نسخ، رغم حصولها على حقوق بث البطولة، في ظل غياب منتخب مصر عن البطولة.

ومع عودة منتخب مصر، تم إطلاق قناة باشتراك خاص، من أجل الاستفادة من العائد المالي والشعبية الجارفة للجماهير المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com