4 عوامل أنهت تجربة مارتن يول في الأهلي المصري

4 عوامل أنهت تجربة مارتن يول في الأهلي المصري

المصدر: القاهرة – كريم محمد

لم يكن قرار استقالة الهولندي مارتن يول ، المدير الفني لفريق الأهلي المصري لكرة القدم ، من منصبه مفاجأة للمتابعين بعد أن وصلت العلاقة بينه وبين جماهير النادي إلى طريق مسدود.

مارتن يول تولى الأهلي على مدار 5 شهور كاملة وحقق مع الفريق لقب الدوري المصري وودع بطولة دوري أبطال أفريقيا من دور المجموعات كما خسر نهائي كأس مصر على يد الزمالك.

واحتشدت جماهير الأهلي المصري لإسقاط مارتن يول وحاصرت حافلة الفريق بعد العودة من السويس عقب لقاء زيسكو الزامبي بدوري أبطال أفريقيا كما حضرت المران وهتفت ضد اللاعبين واعتدت عليهم.

أسباب عديدة أنهت عصر مارتن يول مع الأهلي المصري ، وهو ما ترصده ”إرم“ الإخبارية في التقرير التالي:

أزمة الألتراس

الأزمة الأولى تتمثل في توتر علاقة مارتن يول ووصولها إلى طريق مسدود مع رابطة ألتراس أهلاوي التي تمسك بإسقاط المدرب الهولندي وإبعاده عن الفريق.

مارتن يول لم ينسجم سريعاً مع أجواء الكرة المصرية وتسبب بتصريحاته ”العفوية“ في أزمات كبيرة بالنسبة له وللأهلي.

وحاصرت الألتراس مقر الأهلي في مدينة نصر واقتحمت تدريبات الفريق واعتدت على اللاعبين في واقعة تحدث لأول مرة في تاريخ الأهلي في الألفية الثالثة.

ضياع حلم المونديال

جاء تبخر حلم التأهل لبطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم والهزائم الغريبة والمريرة في دوري أبطال أفريقيا لتقرب نهاية مارتن يول.

مارتن يول أضاع حلم بطولة أفريقيا بعد الخسارة في أول لقاءين بالمجموعة على يد زيسكو الزامبي وأسيك الإيفواري بالبطولة القارية.

ولم يستطع مارتن يول الفوز في أي لقاء على ملعبه بدور المجموعات وقدم أداءً هو الأسوأ للأهلي ببطولة أفريقيا.

هزيمة الزمالك

الهزيمة القاسية أمام الزمالك تركت أثراً كبيراً على جمهور النادي خاصة أن الأهلي لم يخسر بثلاثة أهداف أمام غريمه التقليدي الأبيض منذ موسم 2002 – 2003.

الأهلي تلقى صدمة قوية بعد الهزيمة كما أن الفريق تلقى هزائم مريرة آخرى على يد المصري بثلاثة أهداف ووادي دجلة بهدف وزيسكو بثلاثية وأسيك بهدفين مقابل هدف.

كثرة الهزائم أنهت علاقة مارتن يول سريعاً بالأهلي وجماهيره خاصة أن تغييراته وأسلوب إدارته للمباريات نال انتقادات واسعة بعدما تمسك بإشراك مجموعة معينة من اللاعبين.

مجاملات مفضوحة

الأزمة الآخرى تتمثل في المجاملات المفضوحة من جانب مارتن يول لبعض لاعبي الفريق.

مارتن يول اعتمد على حسام غالي لاعب الوسط ومنحه صلاحيات واسعة رغم أن مستواه تراجع بشدة بجانب حسام عاشور لاعب الوسط ومؤمن زكريا وأحمد فتحي وصبري رحيل.

وتجاهل مارتن العديد من المواهب مثل صالح جمعة وعمرو السولية وحسين السيد وهو ما أثر على الفريق بشكل واضح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com