هل ينقذ أبوتريكة مجلس الأهلي المصري؟

هل ينقذ أبوتريكة مجلس الأهلي المصري؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يواجه مجلس إدارة النادي الأهلي المصري، برئاسة المهندس محمود طاهر، عاصفة من الانتقادات، من جانب جماهير القلعة الحمراء، بعد تبخر أحلام الفريق في الفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا، والتأهل لبطولة كأس العالم للأندية، وتوديع البطولة القارية من دور المجموعات.

ورغم عاصفة الانتقادات التي يواجهها الأهلي، إلا أن المجلس يرفض تمامًا إقالة المدرب الهولندي مارتن يول، المدير الفني، ويدرس الاكتفاء بإجراء تغييرات في الجهاز المعاون.

وتردد اسم محمد أبوتريكة، في الساعات الماضية، لتولي منصب إداري بالقلعة الحمراء، في خطوة للاستفادة من شعبية النجم الكبير.. فهل يكون النجم المعتزل طوق النجاة لمجلس الأهلي في المرحلة القادمة؟ هذا ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

اتصالات مكثفة

شهدت الساعات الماضية، اتصالات مكثفة من جانب مجلس إدارة النادي الأهلي، مع محمد أبوتريكة، من خلال بعض الوسطاء، من أجل إقناعه بتولي منصب مدير الكرة، خلفًا لسيد عبدالحفيظ، أو الاستعانة به في لجنة الكرة المزمع تكوينها.

الأهلي يسعى لتغييرات إدارية في قطاع الكرة، ومنها الاستعانة بأبوتريكة كأحد الوجوه الجديدة التي تملك الخبرات الطويلة كلاعب، ولكنه يسعى لاكتساب هذه الخبرة في العمل الإداري.

طوق النجاة

البعض داخل المجلس، يرى أن شعبية أبوتريكة الجارفة لدى جماهير النادي الأهلي، سيكون بمثابة طوق النجاة للمجلس الحالي، الذي يواجه انتقادات عنيفة.

أبوتريكة سيكون بمثابة الحل المثالي لتهدئة ثورة الجماهير الحمراء، بخلاف أن الفريق يحتاج لتجديد الدماء على المستوى الإداري وأسلوب جديد في التعامل.

وأكد مصطفى يونس، نجم الأهلي السابق، لـ“إرم نيوز“ أن أبوتريكة بالفعل سيكون حلاً مثالياً لتهدئة ثورة الجماهير ضد مجلس الإدارة، ولكنه ليس الأزمة الحقيقية لفريق الكرة.

وقال يونس: ”هناك عشوائية في تدعيم الفريق بالصفقات ومبالغة في الأسعار، بخلاف غياب الرؤية لتجديد الدماء، وكلها أمور لها علاقة بالفنيات ولجنة الكرة“.

وأشار، إلى أن أبوتريكة يستحق الفرصة والعمل في الأهلي المصري، ولكنه بحاجة أيضاً للصبر وعدم التعجل في تقييمه والحكم عليه، لأنه في بداية تجربته.

تردد أبوتريكة

أبوتريكة نفسه متردد في خوض التجربة مع الأهلي، سواء بشغل منصب مدير الكرة أو تولي عضوية لجنة الكرة المزمع تكوينها.

تردد أبوتريكة ينبع من مخاوفه من تكرار سيناريو وائل جمعة، الذي دخل في خلافات مع لاعبي الفريق، بجانب عدم مساندة الإدارة له.

ويخشى الماجيكو، التأثر بالعشوائية التي تحكم الإدارة الأهلاوية حاليًا، والمشاكل التي يعيشها الفريق، ويبحث عن خوض تجربته الأولى في أجواء أكثر هدوءًا.

علاقات قوية

أبوتريكة يملك علاقات قوية باللاعبين، تمكنه من احتواء الأزمات التي نشبت في الفترة الأخيرة.

وجود أبوتريكة سيكون له مفعول السحر لتهدئة ثورة الجماهير الأهلاوية، بجانب احتواء خلافات كبيرة داخل الفريق، وخروج بعض اللاعبين عن النص.

ويرى ربيع ياسين، نجم الأهلي الأسبق، أن أبوتريكة شخصية قيادية وقادر على إدارة الأمور بالنسبة لفريق الكرة.

وقال ياسين لـ“إرم نيوز“: ”أبوتريكة لو تولى منصب مدير الكرة سيكون له بصمة في لم شمل الفريق وزيادة الروح المعنوية، والتفاف الجماهير حول الأهلي من جديد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com