ماذا قدّم المحترفون المصريون هذا العام؟

ماذا قدّم المحترفون المصريون هذا العام؟

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

أسدل الستار على منافسات الموسم الحالي، بالنسبة للطيور المهاجرة للكرة المصرية، وسط حالة من التألق اللافت لبعض النجوم، وعلى رأسهم محمد صلاح، نجم روما الإيطالي، بجانب بزوغ نجم محمد النني، الذي انتقل إلى آرسنال الإنجليزي، في يناير الماضي، بجانب عودة أحمد المحمدي مع فريق هال سيتي، لمنافسات الدوري الإنجليزي، وتألق أحمد حسن ”كوكا“ مع فريق سبورتنج براجا وحصد لقب كأس البرتغال.

وكان الموسم استثنائياً لمحمد عبد الشافي، الذي حقق الثنائية مع الأهلي السعودي، كما نجح الثلاثي كريم حافظ ومحمود حسن ”تريزيجيه“ وعمرو وردة، في تقديم أوراق اعتمادهم في أنديتهم.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز الأرقام التي حققها نجوم الكرة المصرية، الذين خاضوا تجربة الاحتراف هذا الموسم.. فإلى السطور القادمة:

محمد صلاح

يظل محمد صلاح، مهاجم روما الإيطالي، نجم الشباك بالنسبة للمحترفين المصريين، وحقق بالفعل ”بيكاسو العرب“، نجاحاً لافتاً في موسمه الأول مع فريق ذئاب العاصمة الإيطالية، بعد التعاقد معه من تشيلسي الإنجليزي.

صلاح قضى موسماً صعباً مع فريق كبير، خاصة أنه لم يحصد أي بطولة مع روما، وهو ما خيب آمال الجماهير، بجانب رحيل المدير الفني رودي غارسيا الذي طلب ضمه وتولى المهمة لوتشيانو سباليتي، الذي طور أداء صلاح بشكل لافت، بخلاف الأزمة العنيفة التي دبت بين مصر وإيطاليا بسبب مقتل الشاب ريجيني في القاهرة، وهو الأمر الذي كاد يعصف بمستقبل صلاح مع روما وفي الدوري الإيطالي بشكل عام.

صلاح قدم في الموسم الحالي مستويات طيبة، بعدما شارك في 42 مباراة بواقع 3402 دقيقة وسجل 15 هدفاً وصنع 9 أهداف لزملائه ، وهو بالمناسبة هداف الفريق في الموسم الحالي، بجانب أنه ثاني أكثر اللاعبين صناعة للأهداف بعد البوسني بيانيتش، وهو ما يعكس حالة التألق التي عاشها صلاح رغم ابتعاده لفترة بسبب الإصابة، وتفوقه على أسماء رنانة، مثل فرانشيسكو توتي وجيرفينهو الذي رحل في يناير الماضي، بجانب البوسني إدين دجيكو، المنضم من مانشستر سيتي الإنجليزي.

محمد النني

تحول النني من مجرد لاعب محترف، إلى أحد النجوم الكبار، الذين خاضوا تجربة الاحتراف في تاريخ الكرة المصرية، بعدما انتقل إلى آرسنال الإنجليزي في شهر يناير الماضي، قادماً من بازل السويسري، في صفقة بلغت قيمتها 3 ملايين جنيه استرليني.

النني بدأ الموسم مع بازل، وساهم في تحقيق لقب الدوري السويسري بعدما شارك في 16 مباراة بالمسابقة، وسجل هدفين كما خاض 3 مباريات في كأس سويسرا، وسجل هدفين أيضاً، وشارك في 5 مباريات ببطولة الدوري الأوروبي وأحرز هدفين، وكان تألق النني لافتاً مع بازل في موسمه الثالث، وبدأ تطوير قدراته وتسجيل الأهداف.

النني انتقل إلى آرسنال، وسرعان ما حجز مكانه في التشكيلة الأساسية، بعدما نال ثقة المدرب الفرنسي آرسين فينجر، المدير الفني الذي دفع به في 11 مباراة بالدوري، و4 لقاءات في كأس الاتحاد وأشركه في لقاء وحيد بدوري أبطال أوروبا أمام برشلونة الإسباني، وسجل هدفاً رائعاً ليغزو قلوب عشاق الجانرز.

وتخطى النني متاعب الموسم الأول في إنجلترا، وأثار دهشة الكثيرين بسرعة انسجامه مع لاعبي آرسنال، وكأنه يلعب معهم منذ سنوات.

أحمد حسن ”كوكا“

واصل كوكا مهاجم منتخب مصر، مسلسل تألقه في الدوري البرتغالي، وحقق نجاحات لافتة مع فريق سبورتنج براجا، وفرض نفسه على التشكيلة الأساسية.

كوكا فاز بأول بطولة له في البرتغال، بعدما حصد لقب الكأس على حساب بورتو، كما أنه شارك في 46 مباراة، وهز الشباك 15 مرة وهو هداف فريقه بالتساوي مع ستوكوفيتش، كما أنه صنع 8 أهداف لزملائه.

أحمد المحمدي

قاد المحمدي فريقه هال سيتي الإنجليزي من جديد، للعودة إلى البريميرليغ، بعد أن ساهم بقوة في عبور فريق التايغرز من منافسات التشامبيونشيب.

المحمدي كالعادة كان عنصراً أساسياً في تشكيلة المدرب ستيف بروس، وشارك في 51 مباراة بواقع 3735 دقيقة، وهو رابع أكثر لاعبي فريقه مشاركة في المباريات.

وسجل المحمدي الجناح الأيمن السريع 3 أهداف، كما صنع 7 أهداف لزملائه، وهو ثاني أكثر لاعبي فريقه صناعة للأهداف، وهو ما يعكس دوره في صعود هال إلى البريميرليج.

محمد عبد الشافي

عاش عبد الشافي موسماً استثنائياً مع الأهلي السعودي، وحقق لقب كأس الملك، والدوري، ليحصد الفريق الثنائية لأول مرة منذ 33 عاماً كاملة.

وشارك عبد الشافي بشكل أساسي، في أغلب مباريات فريقه، قبل أن يتعرض لإصابة قوية في الركبة ويجري عملية جراحية أبعدته أكثر من شهرين، ثم عاد للملاعب بكل قوة.

محمود حسن ”تريزيغيه“

لم يكن الموسم الأول للاعب الوسط تريزيجيه مع أندرلخت البلجيكي، موفقاً، بالقدر الكافي فقد شارك في 8 مباريات فقط بواقع 175 دقيقة وهو معدل ضعيف، واكتفى اللاعب المصري بصناعة هدف واحد لزملائه.

ورغم ضعف مشاركة تريزيجيه، إلا أن مسؤولي أندرلخت يؤمنون بموهبة لاعب الأهلي المصري السابق، وطلبوا ضمه نهائياً، وهو ما تحقق بالفعل مقابل 2.3 مليون يورو في الموسم المقبل.

عمرو وردة

رغم أن وردة مهاجم الأهلي المصري السابق لا يلعب في فريق كبير بالدوري اليوناني وهو بانيتليكوس، إلا أنه كان أحد العناصر المميزة في صفوف فريقه.

وردة شارك هذا الموسم في 30 مباراة، وسجل 5 أهداف، وصنع ثلاثة لزملائه، وانضم لمنتخب مصر أكثر من مرة، كما أن الأنباء تتردد حول تلقيه عروضا للرحيل للدوري الفرنسي أو الإيطالي.

كريم حافظ

لفت الظهير الأيسر الصاعد كريم حافظ، الأنظار إليه في الدوري القبرصي، من خلال فريق أمونيا نيقوسيا، بعدما ظهر بمستوى طيب في الموسم الحالي.

حافظ صاحب الـ20 عاماً، شارك في 31 مباراة، وصنع هدفين لزملائه، وكان أحد اللاعبين المميزين في صفوف فريقه، الذي طلب ضمه نهائياً من ليرس البلجيكي، الذي يملك عقد اللاعب.

علي غزال

واصل علي غزال، لاعب وسط ناسيونال ماديرا البرتغالي، مسلسل تألقه في صمت، بعيداً عن ضجيج الإعلام.

غزال شارك في 33 مباراة، وقدم مستويات طيبة مع ماديرا، بأدائه الدفاعي القوي، قبل أن يتعرض للإصابة قبل نهاية الموسم.

أحمد سيد ”زيزو“

لفت زيزو لاعب وسط فريق ليرس البلجيكي، الأنظار، بعدما شارك بشكل أساسي مع فريقه، خلال 19 مباراة هذا الموسم، بدوري الدرجة الأولى هناك.

زيزو سجل هدفين، وصنع مثلهما، وكان لاعباً مميزاً في صفوف ليرس، هذا الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com