10 مشاهد ترسم ملامح ”اليوم الأسود“ للكرة المصرية – إرم نيوز‬‎

10 مشاهد ترسم ملامح ”اليوم الأسود“ للكرة المصرية

10 مشاهد ترسم ملامح ”اليوم الأسود“ للكرة المصرية

المصدر: القاهرة – كريم محمد

كلما تحل الذكرى المآساوية لمجزرة استاد بورسعيد، يتذكر الجميع ”اليوم الأسود“ للكرة المصرية، الذي شهد سقوط 72 مشجعًا للنادي الأهلي عقب لقاء المصري البورسعيدي، الذي أقيم يوم الأول من فبراير عام 2012.

الأجواء كانت غير طبيعية، والمشاهد مثيرة للمخاوف والقلق، فاللقاء لم يكن مثل أي مباراة عادية بين الأهلي والمصري، وإذ شهدت أجواءً من التنافس الشديد، ولكنها سرعان ما خرجت عن مسار كرة القدم وفوجئ الجميع بتساقط المشجعين.

وترصد شبكة إرم الإخبارية، أبرز المشاهد التي ترسم اليوم الأسود للكرة المصرية:

الاعتداء على الألتراس في القطار

كانت بداية اليوم غريبة ومريبة، بعد أن تعرض بعض أفراد رابطة ألتراس أهلاوي للاعتداء في القطار الذي استقلوه إلى مدينة بورسعيد ثم تطور الأمر لاشتباكات محدودة في محطة بورسعيد، قبل أن يتم حل الأزمة.

أزمة الإحماء

وشهد إحماء لاعبي الأهلي أزمة حادة بعد ألقت جماهير المصري ”براشوتات تحمل شماريخ“، تجاههم، ورفض الحكم فهيم عمر إلغاء المباراة، رغم الأجواء الإرهابية، التي شهدها اللقاء.

اقتحام الجماهير

شهدت المباراة اقتحام الجماهير لاستاد بورسعيد أكثر من مرة، بعدما سجل المصري أهدافه الثلاثة، ثم اندفعت الجماهير إلى داخل الملعب عقب نهاية المباراة، وكادت أن تشتبك مع الحارس شريف إكرامي، لولا تدخل حسام حسن، المدير الفني للمصري وقتها.

احتجاز جوزيه

تعرض البرتغالي مانويل جوزيه، المدير الفني الأسبق للأهلي، للاحتجاز في ملعب بورسعيد آنذاك، وخرج في مدرعة حربية ووسط حراسة مشددة خوفًا على حياته.

اعتزال أبوتريكة

أعلن محمد أبوتريكة، نجم الأهلي السابق، اعتزاله بقرار انفعالي عقب المباراة مباشرة، تأثرًا بالأحداث ووفاة المشجعين بعد غلق بوابات استاد بورسعيد وداخل غرف خلع الملابس.

الطائرة العسكرية

تم نقل فريق الأهلي بطائرة عسكرية إلى القاهرة، ووقتها أثار محمد أبوتريكة الجدل، برفضه مصافحة المشير طنطاوي، رئيس المجلس العسكري المصري الأسبق.

حل اتحاد الكرة

جاء القرار الرسمي الأول من جانب الحكومة برئاسة كمال الجنزوري، بحل مجلس إدارة اتحاد الكرة، وإيقاف النشاط الكروي بعد الأحداث.

مظاهرات النجوم

شهدت الأيام التي تلت مجزرة بورسعيد، مظاهرات من عدد من نجوم الكرة المصرية، مثل محمد أبوتريكة وشادي محمد.

القصاص والسوبر

رفضت رابطة ألتراس أهلاوي، إقامة كأس السوبر المصري عام 2012 وعودة النشاط قبل القصاص لضحايا المجزرة، ورفض محمد أبوتريكة المشاركة في المباراة، ثم خرج للإعارة إلى بني ياس الإماراتي، وارتدى قميص مكتوبا عليه رقم 72، تخليدًا لذكرى الشهداء.

غياب الجماهير

غابت الجماهير عن ملاعب الكرة في مصر، حتى الآن، وهو المشهد الذي أثر على الكرة المصرية طوال المرحلة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com