سيناريوهات تنتظر الأهلي المصري بعد أزمة التعيين

سيناريوهات تنتظر الأهلي المصري بعد أزمة التعيين

المصدر: القاهرة – كريم محمد

اشتعلت أزمة حادة داخل أروقة النادي الأهلي المصري، بعدما حجزت المحكمة الإدارية العليا طعن مجلس الإدارة برئاسة محمود طاهر ضد حكم الحل للحكم يوم 28 فبراير المقبل.

الأزمة اشتعلت بعدما استقر المجلس في اجتماع مطول، على رفض التعيين ثم تراجع محمود طاهر، رئيس النادي، ومعه كامل زاهر، أمين الصندوق، وعماد وحيد ومحمد عبدالوهاب ومروان هشام ومهند مجدي، أعضاء المجلس، عن موقفهم، وبدأوا التفكير بجدية في قبول التعيين.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية السيناريوهات المقبلة، التي تنتظر النادي الأهلي المصري بعد أزمة التعيين ، فإلى السطور القادمة:

قبول التعيين واستقالات جماعية

أول السيناريوهات يتلخص في قبول التعيين من مجلس الأهلي الحالي برئاسة طاهر، وهو الأمر الذي يهدد باستقالات جماعية تصل إلى خمسة أعضاء، هم: أحمد سعيد، نائب الرئيس، وطاهر الشيخ وهشام العامري وإبراهيم الكفراوي ومحمد هليل، أعضاء المجلس، لرفضهم التعيين وبالتالي يتقلص المجلس إلى 6 أعضاء فقط، ويبقى خياران إما الاكتفاء بالأعضاء الستة أو تصعيد 6 أعضاء ممن خسروا في الانتخابات، وسيكون محرم الراغب نائبا للرئيس، ومعه محمد شوقي ووليد الفيل وهاني عبدالمنعم ورمضان شرش.

يبقى الوضع على ما هو عليه

السيناريو الآخر، يتمثل في رضوخ الوزير خالد عبدالعزيز لنظرية ”يبقى الوضع على ما هو عليه“، وبالتالي يستمر المجلس حتى نظر الطعن يوم 28 فبراير المقبل ويتحدد موقفه بعد الحكم النهائي.. ويبقى هذا السيناريو مهددًا بحبس الوزير وعزله من منصبه لرفضه تنفيذ أحكام القضاء.

رفض التعيين.. وشمس يتولى الإدارة

الاتجاه الثالث يتمثل في رفض التعيين من جانب المجلس، ويبقى أمام الوزير اختيار وحيد وهو تكليف شيرين شمس، المدير التنفيذي، بتسيير شؤون القلعة الحمراء لحين الفصل في الطعن.

مجلس جديد.. وتدخل حكومي

السيناريو الرابع والأخير، يتمثل في تعيين مجلس جديد بشكل مؤقت، وهو الأمر الذي يعتبر تدخلًا حكوميًا ويهدد بتجميد نشاط الرياضة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة