5 خطايا تهدد مستقبل محمد صلاح

5 خطايا تهدد مستقبل محمد صلاح

المصدر: القاهرة من كريم محمد

أصبح محمد صلاح، نجم منتخب مصر لكرة القدم، حديث الصباح والمساء في الدوري الإيطالي، بعد قراره المفاجئ بعدم تجديد إعارته إلى فيورنتينا، والرحيل دون تحديد وجهته القادمة، مما جعل التكهنات تحيط باللاعب ومستقبله.

محمد صلاح أصبح يواجه أكبر تحدٍ في مشواره الكروي، بعد أن أغلق الأبواب أمام انضمامه نهائياً إلى فيورنتينا، وأصبح مغضوباً عليه من جانب جماهير فلورنسا.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية، أبرز الأخطاء التي ارتكبها محمد صلاح، في ملف انتقاله خلال صيف 2015، والتي تهدد مسيرته الكروية..

نكران الجميل لفيورنتينا

بكل صراحة، تعامل محمد صلاح بشكل غير احترافي في مفاوضاته مع فيورنتينا، النادي الذي أنقذه من جحيم تشيلسي الإنجليزي، وبقائه على دكة البدلاء لدى المدرب البرتغالي مورينيو، وتألق في صفوف الفيولا.

صلاح أنكر جميل فيورنتينا، ولم يبلغ إدارة النادي بقراره سواء بالتجديد من عدمه، وراح يتهرب من عقد جلسات تفاوضية مع إدارة الفيولا، مما جعل جماهير فيورنتينا تفتح النار عليه، وتحرق قميصه، وهي أزمة كبرى ستواجه صلاح إذا استمر في الدوري الإيطالي، فذهابه إلى فلورانسا معقل الفيولا يعني يومًا في الجحيم، نظراً لتعصب جماهير فيورنتينا المعروفة بهذا الأمر.

الحيرة بين إنتر ويوفنتوس

مازال صلاح حائراً بشأن العروض التي تلقاها للرحيل، ولم يحسم وجهته القادمة، مع اهتمام ناديي إنتر ميلان ويوفنتوس، عملاقي الدوري الإيطالي، بالحصول على خدماته.

صلاح يسعى بكل قوة للرحيل إلى نادٍ كبير، ولكن حيرته الشديدة بين إنتر واليوفي تهدد مستقبله ورحيله لأي فريق آخر.

التفكير في تشيلسي مجدداً

صلاح ارتكب خطأ كبيراً حين فكر في العودة إلى تشيلسي مرة أخرى، رغم ما ذاقه في ”ستامفورد بريدج“ من نار الجلوس على الدكة والتجاهل التام من جانب مورينيو.

صلاح سيقضي على مستقبله الكروي إذا عاد لتشيلسي، الذي يرى النجم المصري لاعباً جيداً، ولكنه ليس الأفضل في مركزه، في وجود هازارد وأوسكار وكوادرادو وويليان، وغيرهم من نجوم البلوز.

الماديات ليست كل شيء

يجب أن يفطن محمد صلاح لكون الماديات ليست كل شيء، فرحيله بمقابل مالي مرتفع لن يأتي إلا بالمشاركة والتألق وإحراز الأهداف، وبالتالي فتفكيره في جني مقابل مالي مرتفع ليس نهاية المطاف.

الدخول في أزمات تشتت التركيز

صلاح يواجه حالياً أزمات بالجملة، بكل تأكيد تؤثر على تركيزه وتتسبب في تشتيته بشكل كبير، وهو الأمر الذي يعاني منه في الفترة الحالية، وسيتأثر به مستقبلاً بعد تحديد فريقه الجديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com