3 ظواهر تكشف حالة التعري الهجومي للزمالك

3 ظواهر تكشف حالة التعري الهجومي للزمالك

المصدر: القاهرة- من عمرو السيد

فريق الكرة بنادي الزمالك، يظهر دائماً بصورة هجومية متوسطة فنياً، إلا أن اللاعبين يحاولون عدم إظهار ذلك لمنافسيهم، بالمكسب الذي يحصدوه في نهاية المباريات، ولكن ماحدث في لقاء الأبيض، أمام مصر المقاصة، والتي تلقي فيها الأبيض، هزيمة بنتيجة 2-1، ، كشف حالة التعري الهجومي للقلعة البيضاء، والتخبط بأداء المهاجمين وصناع الألعاب، ما أوقف مسيرة انتصاراته ببطولة الدوري الممتاز، وتجمد رصيده عند 77 نقطة، وأثار الرعب في قلوب مشجعيه خاصة بعد فوز منافسه العنيد الأهلي.

ترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية، 3 ظواهر كشفت حالة التعري الهجومي لنادي لزمالك:

غياب باسم مرسي

أي مباراة يغيب عنها باسم مرسي مهاجم الفريق الأبيض، يظهر هجوم الزمالك، متخبطاً بدون هجمة تكتيكية ينتج عنها هدفا يهز شباك المُنافس، وهو الأمر الذي ظهر بصورة واضحة في مباراتي الفريق السابقتين أمام الصفاقسي التونسي، والتي أحرز فيها عبد الله سيسيه، هدفاً في أخر دقيقة بعد سيطرة تامة من المُنافس طوال اللقاء، بالإضافة إلى لقاء الأبيض أمام المقاصة، والذي انتهي بالهزيمة، للقلعة البيضاء، بنتيجة 2-1، فضلاً عن أن الهدف الذي تم إحرازه جاء من ضربة جزاء مشكوك بصحتها.

تأثر الفريق تماماً بغياب باسم مرسي، بسبب حصوله على 3 إنذارات، ما كشف تخبط أداء أحمدعلي، وخالد قمر، داخل الملعب وعدم قدرتهما على خطف هدف لتعديل النتيجة، وهو الأمر الذي جعل مجلس الإدارة يصر على بيع الثنائي، ساعياً وراء التعاقد مع لاعب إفريقي محترف بجانب مُرسي.

خالد قمر والخوف من الانتقادات

يخشي خالد قمر مهاجم الزمالك، من الانتقادات التي دائماً ماتُثار ضده من الجماهير والمحليين الرياضيين، بالإضافة إلى المسئولين بالقلعة البيضاء، بسبب العقم التهديفي الذي يلاحقه، وهو الأمر الذي يُظهر دائماً انعدام ثقته بنفسه، مايؤدي إلى تخبط واضح بأدائه مع الفريق، علي الرغم من الفرص الكثيرة التي يحصل عليها، ومنحه مكاناً أساسياً بالتشكيل ولكنه لم يتمكن من تقديم مستوى متميز يليق به وبمستواه المعهود، منذ أن كان لاعباً بصفوف اتحاد الشرطة.

أنانية حفني ومصطفي فتحي

يظهر أيمن حفني ومصطفى فتحي، صانعا ألعاب الزمالك، بأنانية داخل الملعب، من خلال الاحتفاظ بالكرة فترات طويلة، حتى لو لم تكن بشكل مُجد، وهو الأمر الذي يُثير غضب الجهاز الفني، بقيادة البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني للفريق، وبالأخص مصطفي فتحي، الذي دائماً مايفضل الاحتفاظ بالكرة لنفسه، حتى يغقدها وتضيع الهجمة على الأبيض.

ونشبت مؤخراً خلافات بين باسم مرسي ومصطفى فتحي، بسبب أنانية الأخير، وعدم تمريره الكرات للمهاجم، وتماديه في الأمر، وهوما أثار غضب مرسي، لضياع فرص كثيرة للتهديف عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com