دجلة يصدر بياناً رسمياً عن عقوبة ”الميرغني“

دجلة يصدر بياناً رسمياً عن عقوبة ”الميرغني“

المصدر: القاهرة- من عمرو السيد

أصدر وادي دجلة، الأحد، بيانًا جديدًا، بشأن واقعة أحمد الميرغني، لاعب الفريق، والعقوبات الموقعة عليه، بسبب ما كتبه عن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، واتهامه بالسلبية، على خلفية أحداث العنف الأخيرة، والتي راح ضحيتها الجنود المصريين.

جاء نص البيان كالتالي:

”بخصوص واقعة أحمد الميرغني لاعب النادي

١- اللاعب تعمد إثارة الجدل في الآونة الأخيرة، وأثارت بعض تدويناته الأخيرة جدلاً بين قطبي الكرة المصرية، مما استدعى تحذيره من إثارة الفتن، من خلال تصريحاته التي قد لا تنسب له فقط، بل لناديه أيضاً.

٢- عام ٢٠١٢ أرسى النادي مبدأً هاماً، وهو عدم التطرق للأمور السياسية، وعدم إظهار أي انتمائات سياسية علناً من أي من العاملين بالنادي، و هو ما تجلى في قيام النادي بتوبيخ مديره الفني آنذاك، لوصفه جماعة سياسية بالكذب.

٣- تعمد اللاعب الخروج بتصريح جديد مثير للجدل، وذو طابع سياسي عشية مباراة النادي مع النادي الأهلي، وهو ما أدى لاستبعاده من قائمة المباراة، وحرمانه من استكمال باقي المباريات، دون المساس بعقده الساري حتى نهاية الموسم الحالي.

٤- سيتم تطبيق لائحة الجزاءات على اللاعب المذكور عن كل الأخطاء التي ارتكبها، وطبقاً لعقده الساري حتى نهاية الموسم الحالي، وسيتسلم باقي مستحقاته في مواعيد استحقاقها.

٥- نادي وادي دجلة يندد ويشجب التطاولات والبذاءات التي نالها اللاعب من البعض، ويشدد على أن الخطأ لا يواجه بخطأ أفدح، إلا أن اللاعب هو الذي وضع نفسه في هذا الموقف، أولا بإثارة الجدل من خلال تصريحاته المتكررة، وثانياً بذهابه لأحد البرامج التليفزيونية ووقوعه فخاً لمن أرادوا التعدي عليه.

٦- نادي وادي دجلة يحمل اللاعب وبعض مروجي الشائعات المسئولية، فيما تعرض له من تطاول المدافعين عن اللاعب على النادي، ظناً منهم أن النادي قد ألغى عقد لاعبه، لقيامه بالهجوم على أداء رئيس الجمهورية، على غير الحقيقة التي تقول إن النادي أوقف لاعبه ٤ مباريات، لتحدثه في أمور سياسية.

لا تخلطوا الرياضة بالسياسة، ولا الرياضة بالدين، و لا الدين بالسياسة“.

يذكر، أن النادي الدجلاوي قرر من قبل فسخ التعاقد مع اللاعب نهائياً، ولكنه تم الرجوع في القرار بعد الانتقادات الحادة التي وجهها مرتضى منصور، رئيس الزمالك، إلى الميرغني، ووصفه بـ“البواب والخادم“، بسبب لون بشرته السمراء، نظرًا لنشأته النوبية، وهو الأمر الذي رفضه النوبيون تماماً، وقاموا برفع دعوى ضد رئيس القلعة البيضاء، ووصفوا ما فعله بالعنصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة