5 عوامل تصنع الفارق بين مبروك وجاريدو في الأهلي

5 عوامل تصنع الفارق بين مبروك وجاريدو في الأهلي

المصدر: القاهرة من كريم محمد

مع أول مباراة لفريق الأهلي تحت قيادة المدير الفني الجديد فتحي مبروك، راح البعض يقارن بين الأخير والمدرب السابق خوان كارلوس جاريدو، الذي أقيل من منصبه عقب الخروج من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

مبروك قاد الأهلي لفوز سهل ومهم وساحق، على حساب النصر، بثلاثية نظيفة، في أول مباراة تحت قيادته بالدوري، مما ساهم بكل قوة في إعادة الهدوء للقلعة الحمراء.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية أبرز الفوارق الفنية بين مبروك وجاريدو..

العامل النفسي

يجيد فتحي مبروك تماماً التعامل النفسي مع اللاعبين، بخلاف جاريدو، وهو ما ظهر في الخلافات الحادة بين الأخير ونجوم الفريق الأحمر.

مبروك أعاد البريق لمحمود حسن ”تريزيجيه“، ورمضان صبحي، وعماد متعب، وأحمد عبدالظاهر، وصبري رحيل، لمجرد أنه تعامل معهم نفسياً بشكل جيد بعكس جاريدو.

التنظيم الهجومي

تبدو خطة فتحي مبروك الهجومية أكثر تنظيماً وتركيزاً، بخلاف العشوائية التي كان يظهر بها الأهلي في عهد مدربه الإسباني جاريدو.

مبروك لعب برأس حربة واحد، هو أحمد عبدالظاهر، وخلفه الثلاثي مؤمن زكريا وعبدالله السعيد، ومحمود حسن ”تريزيجيه“، وهي تقريباً نفس خطة مباراة المغرب التطواني الأخيرة، عدا الدفع بمحمد رزق بدلاً من تريزيجيه.

الفارق أن الأهلي لعب بهدوء، وسيطر على وسط الملعب بتمريرات سريعة وتحركات إيجابية، وبتركيز وتنظيم هجومي سريع.

الاستحواذ السلبي

حطم فتحي مبروك في أول لقاء له نظرية الاستحواذ السلبي، التي كانت أبرز مشاكل الأهلي مع جاريدو.

الأهلي كان يسيطر على كل مبارياته من الدقيقة الأولى للتسعين، ولكن دون ترجمة هذه السيطرة والاستحواذ إلى فوز.

ممنوع الفلسفة

مبروك يتميز عن جاريدو بأنه لا يجيد الفلسفة، فالتغييرات مقبولة ومعقولة، وقائمة على التنشيط وزيادة الفاعلية الهجومية، بدلاً من تغيير المراكز بشكل عشوائي.

الهدوء والتركيز

يتميز مبروك أيضاً بالهدوء والتركيز على مقاعد البدلاء، بينما كان جاريدو في قمة العصبية، ودائماً يدخل في مشادات مع الحكام، ويثير أزمات مع لاعبي الفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com