كيف تفوق لوبيرا على جاريدو في موقعة الأهلي والتطواني – إرم نيوز‬‎

كيف تفوق لوبيرا على جاريدو في موقعة الأهلي والتطواني

كيف تفوق لوبيرا على جاريدو في موقعة الأهلي والتطواني

المصدر: القاهرة- من يوسف هجرس

تأهل فريق المغرب التطواني إلى دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، عقب الإطاحة بالنادي الأهلي المصري، من دور الستة عشر بضربات الترجيح، بنتيجة 4-3، بعد فوز الأحمر بهدف نظيف، في التوقيت الأصلي للمباراة.

الأهلي بطل مصر، فشل للعام الثاني على التوالي، في بلوغ دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا، عقب فشله في عبور عقبة التطواني، ليتحول إلى دور الـ16 مكرر، من كأس الاتحاد الإفريقي ”الكونفدرالية“.

تفوق الإسباني سيرخيو لوبيرا، المدير الفني للتطواني، على مواطنه خوان كارلوس جاريدو، مدرب الأهلي، في الصراع التكتيكي المثير الذي شهده ملعب ”بتروسبورت“.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية، أسباب تفوق لوبيرا على جاريدو في اللقاء.. فإلى السطور القادمة.

– قراءة المباراة والتنظيم التكتيكي في الشوط الثاني

أجاد جاريدو في الشوط الأول بفضل تنفيذ لاعبي الأهلي للتعليمات بإتقان، بخلاف الأداء السريع لهم بشكل واضح، ليتفوقوا على التطواني فنياً، ولكنهم فشلوا في ترجمة هذه السيطرة والأداء السريع إلى أهداف، واكتفى الشياطين الحمر بهدف متأخر في الدقيقة 42 من الشوط الأول، عن طريق عبدالله السعيد.

لوبيرا مدرب التطواني نجح في قراءة المباراة، وتعامل وفق إمكانيات فريقه بتغييرات تكتيكية جيدة، بنقل محسن ياجور لمركز الجناح الأيسر، لإيقاف انطلاقات الجناح الأيمن باسم علي، أحد نجوم اللقاء، ثم لعب بالإسباني هيدالجو، صاحب اللمسة الجمالية، الذي استطاع الاحتفاظ بالكرة ببراعة.

– تأخر تغييرات جاريدو

تأخر جاريدو في إجراء التغييرات، ودفع برمضان صبحي على حساب محمد رزق صاحب الأداء الفعال، وهو تغيير خاطئ لسببين، أن صبحي لم يكن يعلم الدور المطلوب منه، وهو ما وضح في لمساته، بخلاف أن رزق كان اللاعب الذي يملك النشاط.

جاريدو تأخر في إشراك عماد متعب كمهاجم هداف، يزيد الضغط على دفاعات التطواني، وسحب المهاجم الوحيد ليلعب دون رأس حربة لفترة، ثم ألقى بمتعب قبل النهاية بخمس دقائق فقط، ونقل مؤمن زكريا لمركز الظهير الأيسر.

– الهدوء والتركيز في المباراة

تفوق لوبيرا على جاريدو بفضل الهدوء والتركيز في المباراة، فكانت المشاهد واضحة بانفعال جاريدو وعصبيته الشديدة على قرارات الحكم والمراقب.

– فوارق الأداء البدني

تفوق المغرب التطواني بفضل الأداء البدني المتميز للاعبيه، وهو ما ظهر بوضوح في الدقائق العشر الأخيرة، واتضح أن معدلات الحمل التدريبي كانت زائدة للاعبي الأهلي، ما تسبب في إرهاقهم.

– اللعب السلبي الأهلاوي وعجز جاريدو

اكتفى الأهلي باللعب السلبي طوال اللقاء، والاستحواذ على الكرة دون خطورة حقيقية، مما عكس عجز جاريدو عن اختراع حلول تزيد فاعلية فريقه لترجمة السيطرة إلى أهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com