الفرق بين باتشيكو وفيريرا

الفرق بين باتشيكو وفيريرا

المصدر: القاهرة – يوسف هجرس

ربما لأنهما ينتميان لنفس البلد وهي البرتغال، ومن خريجي المدرسة الكروية التي تعشقها جماهير الكرة المصرية، فإن البعض داخل نادي الزمالك خاصة والمتابعين بصفة عامة يعقدون مقارنة بين البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني الحالي للفريق الأبيض، ومواطنه جايمي باتشيكو المدير الفني الأسبق.

باتشيكو تولى تدريب الزمالك لفترة لم تكن طويلة، ولكنه حقق نجاحات وانتصارات وعزز صدارة الفريق الأبيض للدوري، ولكنه هرب لتدريب فريق الشباب السعودي، ليترك المهمة للمدرب محمد صلاح، قبل أن يلجأ مجلس الإدارة لتعيين الثعلب البرتغالي فيريرا.

وترصد شبكة ”إرم“ الإخبارية، أبرز الفوارق بين باتشيكو وفيريرا في التقرير التالي:

الصرامة

يتميز فيريرا بالصرامة الشديدة في التعامل مع لاعبي الفريق الأبيض وجهازه المعاون، فهو قليل الضحك، ونادر الحديث للإعلام، وتعامله مع اللاعبين يبدو على طريق الجدية الشديدة، ولا يسمح بأي خطأ أو خروج عن النص، بدليل حديثه مع باسم مرسي حول أزمة قميص اللاعب محمد أبوتريكة في منتخب مصر.

فيريرا استطاع أن يلم شمل لاعبي الزمالك، ونجح في إعادة الثقة لهم والحديث بشكل مباشر مع الإدارة بعيداً عن أي منسق أو مساعد له، على عكس ما كان يحدث مع باتشيكو، الذي كان يتسم بخفة الدم، ويحاول إضفاء الابتسامة في أحاديثه، بخلاف حبه لوسائل الإعلام، وسماحه بوجود أشخاص تابعين للإدارة في جهازه المعاون.

الأداء الهجومي

فنياً ، يعتمد فيريرا على أداء هجومي في تشكيلة الزمالك، ويتيح الفرصة للاعبين موهوبين في تشكيلته، مع الالتزام بأداء الأدوار الدفاعية.

في المقابل ، كان هم باتشيكو وشغله الشاغل الدفاع المحكم، والسيطرة على وسط الملعب، بدليل أنه كان يلعب بثلاثة لاعبين في خط الوسط، بعكس فيريرا الذي يعتمد على إبراهيم صلاح وأحمد توفيق فقط.

ثبات التشكيل

اعتمد باتشيكو على مبدأ ثبات التشكيل، في ظل تألق بعض اللاعبين وأعطاهم الفرصة لتثبيت أقدامهم.

فيريرا يؤمن بسياسة التدوير، وعدم وجود لاعب بديل، وآخر أساسي، بدليل أن العديد من اللاعبين شاركوا في عهده، رغم قلة المباريات التي خاضها، واعتماده على أكثر من لاعب في المركز الواحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com