”الموظف“ الذي أسقط الزمالك

”الموظف“ الذي أسقط الزمالك

المصدر: إرم ـ من محمد عطاالله

سقط الفريق الأول لكرة القدم بنادي الزمالك، من على قمة الدوي المصري بالخسارة إمام في المباراة المؤجلة من الأسبوع الأول للمسابقة.

إنبي سجل هدفين لمحمود قاعود ومحمد ناصف، وسط حالات تحكيمية مثيرة للغاية، حيث ألغى الحكم محمود عاشور هدفين صحيحين للأبيض.

ووسط كل ذلك الجدل، أظهرت تلك المباراة الآفة التي عانى منها الفريق الأبيض، منذ إسناد مهامه التدريبية للبرتغالي جيمي باتشيكو.

اهتم باتشيكو بالجانب الدفاعي منذ أن وطأت قدميه القاهرة، منح الفريق أسلوبا دفاعيا مميزا، لكن الأبيض لا يلعب على البقاء في المسابقة أو الخروج بنقطة حينما يواجه فريقا كبيرا!.

لم يستغل المدرب البرتغالي عناصر مميزة للغاية أمثال أيمن حفني ويوسف أوباما ومصطفى فتحي، وأصر على طريقة لعب واحدة، 3 لاعبين في خط الوسط مع اهتمام كبير بالتأمين الدفاعي أيا كان مستوى المنافس.

خلال مباراة اليوم، ظل باتشيكو طوال 96 دقيقة يراقب فشل لاعبيه في تنفيذ الكرات الثابتة من ركنيات، لم يفكر لحظة في تغيير طريقة لعبها أو حتى تغيير المُنفذ!.

على المدرب البرتغالي أن يعي أن الزمالك هدفه الأول يبقى تحقيق اللقب بهذه المجموعة من اللاعبين، وضخامة الأموال التي أنفقت على الصفقات، وأن التأمين الدفاعي مطلوب، لكن 90% من أندية الدوري وأفريقيا ستلعب أمام الأبيض على الدفاع، لا يمكن أن تنتظر الفعل في كل المباريات ثم تستعد لرده.

وأظهرت مباراة إنبي حاجة النادي الأبيض لصانع ألعاب مميز، مؤمن زكريا لا يمكن الاعتماد عليه وكذلك أحمد عيد، لكن تلك مأساة أخرى، بما أن قائمة الفريق مكتملة، ولن يتمكن من إضافة أي عنصر حتى فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

أخيرا، الزمالك فقد متعة كرة القدم في وجود مدرب ”موظف“ لا يملك الإبداع والقدرة على صنع جمل هجومية خارج الإطار، وإذا استمر الوضع على هذا السوء فسنوات الزمالك العجاف ستزيد واحدة!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com