التعصب يسيء لأبرز نجوم الرياضة السعودية

التعصب يسيء لأبرز نجوم الرياضة السعودية
الجماهير السعودية تتهم وسائل الإعلام بأنها تلعب دوراً سلبياً في قضية التعصب الرياضي من خلال تركيزها على تصرفات المتعصبين.

المصدر: إرم – من قحطان العبوش

وصل التعصب الرياضي في السعودية إلى حد الإساءة لواحد من أبرز نجوم كرة القدم في المملكة وآسيا بسبب ظهوره في مقطع فيديو وهو يقود سيارة أحد أبناء الأسرة الحاكمة في السعودية.

وأطلق مغردون على موقع “تويتر” الهاشتاك “ماجد عبدالله سواق الشيوخ” في إشارة إلى ظهور نجم نادي النصر السابق وهو يقود سيارته ويركب بجواره الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير عبد الله بن مساعد.

ووصف ماجد عبدالله بسائق يعتبر إساءة له في بلد تقتصر فيه هذه المهنة على الوافدين الأجانب في الغالب، كما أنه أحدث حملة تعصب رياضي في المملكة التي وصل فيها التعصب الرياضي بين مشجعي أندية كرة القدم في السعودية، إلى ذروته خلال الفترة الماضية.

وشهد الهاشتاك تفاعلاً جنونياً خلال الساعات الماضية، وأصبح في صدارة اهتمامات المغردين السعوديين، رغم الدعوات الكثيرة لعدم التفاعل معه بسبب إساءته لنجم رياضي حقق للرياضة السعودية الكثير من الأرقام العالمية.

وحاول كثير من مشجعي نادي الهلال السعودي الذي ينسب الهاشتاك لهم، التبرؤ منه، لاسيما وأن الهلال والنصر هما قطبا العاصمة الرياض، وكثيراً ما تشتعل الحملات الرياضية المتعصبة بينهم.

وفي محاولة لتهدئة غضب مشجعي نادي النصر الذي بدا واضحاً على تويتر، نشر مغردون هلاليون صوراً ومقاطع فيديو تظهر الأمير عبد الله بن مساعد يقود سيارته وبجواره رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشيخ أحمد الفهد الصباح.

وأشار مغردون آخرون إلى أن الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني ظهر من قبل وهو يقود سيارته وبجواره ولي عهد أبوظبي.

والتعصب الرياضي أمر شائع في السعودية التي تشكل كرة القدم فيها واحدة من المتنفسات الرئيسية للسعوديين في مجتمع المملكة المحافظ، لكن وصوله حتى الشتائم واللعن، وتدخل شخصيات عامة ومسؤولي أندية فيه، يعد مؤشراً على أنه وصل لذروته.

ويخشى عشاق الأندية السعودية، أن تتسبب تصرفات أشخاص محدودين، في جر عقوبات على أنديتهم قد تصل حد الحرمان من المتابعة الجماهيرية التي يحرص السعوديين عليها في الملاعب قبل ساعات من بدء المباريات.

ويتهم كثير من المغردين السعوديين وسائل الإعلام بأنها تلعب دوراً سلبياً في قضية التعصب الرياضي، من خلال تركيزها على تصرفات المتعصبين وتغاضيها عن اللوحات الجميلة والمبادرات التي يقدمها جماهير الأندية.

محتوى مدفوع