3 أسباب تدفع الاتحاد المصري للتخلص من شوقي غريب

3 أسباب تدفع الاتحاد المصري للتخلص من شوقي غريب

المصدر: القاهرة - كريم محمد

رغم الخسارة أمام السنغال وتضاءل فرص منتخب مصر في التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 للمرة الثالثة على التوالي، إلا أن اتحاد الكرة مازال مترددا في إقالة شوقي غريب المدير الفني للمنتخب، فجمال علام رئيس الاتحاد، أعلن أن غريب سيخضع لعملية تقييم بعد لقاء تونس الأخير، بينما تمسك نائبه حسن فريد باستمرار المدير الفني في منصبه.

مستقبل شوقي غريب مع منتخب مصر أصبح الشغل الشاغل للوسط الكروي فالبعض يطالب برحيله واتحاد الكرة يدرس الإبقاء عليه.

”إرم نيوز“ ترصد 3 أسباب تدفع اتحاد الكرة للتخلص من شوقي غريب وتعيين مدرب جديد للفراعنة.

1- المجاملات والانشغال الزائد بالانتقادات

يعاني المنتخب في عهد شوقي غريب المدير الفني من كثرة المجاملات في صفوفه.

غريب بدأ مسيرته بتجديد الثقة في خدمات بعض اللاعبين كبار السن وتمسك باستمرارهم مثل عصام الحضري وأحمد المحمدي وحسني عبدربه وحسام غالي ثم بدأ ينقلب عليهم في ظل الانتقادات له ويعتمد على لاعبين صغار السن.

وانشغل غريب بشكل كبير بالانتقادات في وسائل الإعلام بل أن تعديلات التشكيلة كانت تأتي من خلال آراء الإعلاميين فالمطالبة بعودة لاعب تحدث لمجرد الحملة الإعلامية المطالبة بذلك.

2- الإحلال والتجديد.. مجرد خدعة

وعد شوقي غريب المدير الفني للمنتخب ببناء فريق قوي والدفع بدماء جديدة في صفوف الفراعنة.

غريب تجاهل مسألة الإحلال والتجديد وضم لاعبين إكلينكيا أنهوا مسيرتهم الكروية وتجاهل منح الفرصة للاعبين صغار السن في البداية واعتمد على بعض أصحاب الخبرات رغم تواضع مستواهم.

3- غياب الرؤية التكتيكية

عانى منتخب مصر من غياب الرؤية التكتيكية مع شوقي غريب الذي لعب لفترة بطريقة الليبرو وركز عليها ثم تراجع عنها ولعب برأس حربة وحيد ثم عاد للمشاركة برأسي حربة.

وتارة أشرك غريب لاعبه محمد صلاح كجناح أيمن وأحيانا مهاجم ثانٍ وبعض الوقت كجناح أيسر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com