إغماءات اللاعبين.. كارثة جديدة تنتظر الكرة المصرية – إرم نيوز‬‎

إغماءات اللاعبين.. كارثة جديدة تنتظر الكرة المصرية

إغماءات اللاعبين.. كارثة جديدة تنتظر الكرة المصرية

المصدر: القاهرة- من كريم محمد

لم يتخيل أحد أن يفقد اللاعب الشاب محمد عبد الوهاب حياته في عز عنفوانه وشبابه وعمره لا يتخطى 23 عاماً بسقوطه مغشياً عليه في تدريب الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي يوم 31 آب/أغسطس 2006 لتنتهي مسيرته الكروية بدون سابق إنذار وتهز الواقعة الكرة المصرية.

ورغم مرور 8 سنوات على هذه الواقعة المأساوية إلا أن أحداً لم ينتبه لخطورة الموقف وضرورة مراجعة الحسابات بخصوص الكشف الطبي على اللاعبين وأسس التغذية ومعاناة البعض من أمراض قد تجعل العديد من اللاعبين لا يتحملون المجهود الكبير داخل المستطيل الأخضر.

”إرم“ تفتح ملف التسيب والإهمال الطبي الذي قد يؤدي لكارثة حقيقية في الكرة المصرية بعد 8 سنوات كاملة على وفاة الراحل محمد عبد الوهاب أحد أبرز نجوم اللعبة في أرض الكنانة.

إغماءات بالجملة.. والكارثة قادمة

شهدت الفترة الأخيرة تكراراً لحلقات مسلسل إغماءات اللاعبين وسقوطهم بشكل مفاجئ داخل المستطيل الأخضر، ليدق الأمر ناقوس الخطر بعد أن تكرر السيناريو دون اهتمام من أي مسؤول في الكرة المصرية.

وشهدت مباراة الزمالك الودية أمام الري الجمعة سقوط اللاعب رضا العزب، ظهير أيمن الفريق الأبيض، بعد أن ارتطمت رأسه بأحد اللاعبين ليسقط أرضاً ويتم نقله لأحد المستشفيات المجاورة للنادي بأقصى سرعة ويتم إنقاذه.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى بل شهد ملعب مختار التتش نفس الواقعة تقريباً بعد اصطدام محمد رزق لاعب الأهلي المنضم حديثاً من صفوف ”المقاولون العرب“ بأحد لاعبي الشمس في مباراة ودية ليعاني من آثار ارتجاج خفيف في المخ ويغيب عن التدريبات بسبب هذه الإصابة.

ومن قبله، سقط عمرو جمال مهاجم الأهلي مغشياً عليه في مباراة النجم الساحلي التونسي ببطولة الكونفدرالية الأفريقية وهو ما أثار حالة من القلق على اللاعب قبل إجراء الفحص الطبي.

وتعرض أيضاً باسم مرسي مهاجم الزمالك لنفس الموقف فسقط متأثراً بالإغماء خلال مباراة ودية أمام نجوم المستقبل، وقبل 3 أعوام تعرض محمد عبد الشافي ظهير أيسر الزمالك لنفس الأمر.

وهناك العديد من الحالات في دوري القسم الثاني لا يتم الالتفات إليها بسبب حالة التجاهل الإعلامي، وهو ما يعكس خطورة الأمر بالنسبة للكرة المصرية.

الكشف الطبي.. الحلقة الغائبة

الكشف الطبي على أي لاعب قبل إتمام التعاقد بشكل رسمي، خطوة تجدها معلنة في كبار الأندية الأوروبية حتى لو تم التعاقد مع أغلى نجوم العالم، وكلهم خضعوا للفحوصات الطبية كأي لاعب صغير السن أو القيمة.

ورغم هذا الإجراء الطبيعي إلا أن الأمر يبدو في مصر حلقة غائبة تماماً فالكشف الطبي ليس موجود بالمرة وفي أكبر الأندية الأهلي والزمالك، بدليل التعاقد مع لاعبين يعانون من إصابات مزمنة وهو ما تسبب في حالة من الجدل بعد تكرار إصابة اللاعب أحمد خيري نجم الأهلي، في حين اعترف إيهاب علي طبيب الفريق الأحمر بأن اللاعب لم يخضع لأي فحوصات طبية.

نجوم فضلوا الاعتزال بسبب مشاكل طبية

وعلى المستوى العالمي، فضل لاعبون كبار الاعتزال ووضع حد لمسيرتهم الكروية خوفاً من السقوط في بحر الوفاة المفاجئة بسبب الإغماءات المتكررة.

النجم النيجيري نوانكو كانو عانى من مشكلة حادة في القلب رفض على إثرها خوض كرة القدم قبل أن يخضع لعملية جراحية تعيده للملاعب، واعتزل أيضاً الحارس الأسباني مانويل ألمونيا وأيضاً فيليس ناتالينو نجم نادي انتر الصاعد صاحب الـ21 عاماً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com