الزمالك يستحوذ على نصيب الأسد من الانتقالات الصيفية – إرم نيوز‬‎

الزمالك يستحوذ على نصيب الأسد من الانتقالات الصيفية

الزمالك يستحوذ على نصيب الأسد من الانتقالات الصيفية

القاهرة- استحوذ ”الزمالك“ المصري على نصيب الأسد من صفقات الانتقالات الصيفية لكرة القدم المصرية، لدرجة أنه ضم ما يشكل فريقا كاملا من الاحتياطيين، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ أعوام طويلة.

وأعلن الزمالك حتى الآن، عن التعاقد مع 15 لاعبا على مدار الشهرين الماضيين، تمهيدا لقيدهم في قائمته للموسم المقبل، علما بأن نافذة الانتقالات الصيفية لم تغلق بعد.

وقال عضو مجلس إدارة الزمالك والمسؤول الأول عن التفاوض والتعاقد مع اللاعبين، أحمد سليمان، إن ”ما قام به على مدار الأسابيع الماضية جاء ترجمة لقرار مجلس الإدارة برئاسة مرتضى منصور، ببناء فريق جديد يكون قادرا على حصد البطولات في المواسم المقبلة“.

وأضاف سليمان: ”نجحنا في الحصول على توقيعات أبرز لاعبي الدوري المصري في سرية تامة، خصوصا أننا نعلم أن هناك منافسين يرغبون في تدعيم صفوفهم بالعناصر ذاتها“.

وتابع: ”ضممنا من يحتاجهم الفريق بعد متابعة لمستوياتهم ومميزاتهم البدنية والفنية“، مشيرا إلى أنه ”تتبقى لمسات صغيرة على إكمال عملية التعاقد مع عنصر أو عنصرين ونغلق ملف الانتقالات الصيفية“.

ومن أبرز اللاعبين الذين ضمهم الزمالك، ثلاثي فريق اتحاد الشرطة، خالد قمر ومعروف يوسف وأحمد دويدار، الذين دار صراع مع الأهلي حولهم، وتسبب في رفع مبالغ التعاقد معهم.

كما أعلن الزمالك عن التعاقد مع ثنائي طلائع الجيش، أيمن حفني والليبيري وليام جيبور، إلا أن أنباء ترددت عن أن جيبور اتجه إلى البرتغال في الأيام الأخيرة، للتوقيع لفريق ريو افي.

كما تعاقد النادي مع محمد كوفي، لاعب دهوك العراقي وبتروجيت السابق، ومع علي جبر مدافع الاتحاد السكندري، وصالح موسى مدافع الإسماعيلي، ومحمد شعبان لاعب وسط إنبي، وباسم مرسي مهاجم الانتاج الحربي، ومحمد بازوكا لاعب الدخان، وأحمد سمير مدافع الداخلية، إلى جانب إبراهيم صلاح العائد من العروبة السعودي.

وآخر صفقة ترددت للزمالك لكنه لم يعلنها رسميا حتى الآن، الحصول على خدمات الحارس الدولي المخضرم عصام الحضري، الذي لا يزال يرتبط بعقد مع وادي دجلة.

في المقابل، لم يتمكن الأهلي، الغريم التقليدي للزمالك، من إبرام صفقات كبيرة، باستثناء صفقة المقاولون العرب التي ضم بموجبها الثلاثي محمد فاروق ومحمد رزق وباسم علي، كما استعاد الأهلي لاعبَين سابقَين كانا في صفوفه مع فريق الشباب، وهما حسين السيد لاعب مصر المقاصة، ولؤي وائل مدافع وادي دجلة.

وبعيدا عن قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، شهدت الأندية الأخرى تعاقدات محدودة، حيث يقول مدرب حرس الحدود، عبد الحميد بسيوني، إنه أبرم عدة صفقات لتدعيم خط الهجوم.

وأضاف بسيوني: ”انضم إلينا إبراهيم الهلالي مهاجم طلائع الجيش، ومحمد المرسي لاعب الاتحاد السكندري، وأحمد زهران لاعب ”المقاولون العرب“، وفينسن ديفونيه من ساحل العاج ومهاجم إنبي السابق“.

ويرفض الحدود التفريط في لاعبه أحمد صبري، الذي يرغب الزمالك في ضمه، كما رفض الاستغناء عن مدافعه محمود علاء.

واتجه الإسماعيلي، ثالث أكبر الأندية المصرية، إلى التعاقد مع لاعبين مغمورين لعدم توافر السيولة المالية.

وقال رئيس الإسماعيلي، محمود أبو السعود، إن إدارة ناديه تعاقدت مع معاذ الحناوي قلب دفاع منتخب الشباب السابق، وأحمد عليوة مدافع الشرقية، وأحمد ناصر لاعب الزمالك المعار لنادي الجونة، وبهاء مجدي مدافع القناة.

وأضاف أبو السعود: ”تعاقدنا مع أحمد أشرف صانع ألعاب النصر، ومحمد مجدي لاعب وسط كفر الشيخ، وعبد الحميد شبانة مهاجم الأهلي السابق، واللاعب الفلسطيني عبد الحميد أبو حبيب، إضافة إلى مهاجم آخر من فريق اشانتي كوتوكو، وأحمد أبو زيادة مهاجم كفر الشيخ“.

ويعد المقاولون العرب أكثر الأندية التي باعت لاعبين في موسم الانتقالات الجاري، بعدما تخلت إدارة النادي عن الثنائي محمود عزت وعلي فتحي لفريق ماديرا البرتغالي، والثلاثي فاروق ورزق وباسم علي للأهلي، فضلا عن رحيل محمد عادل ومحمد جمعة، واعتزال الحارس محمد العقباوي.

وقال مدرب المقاولون، محمد رضوان: ”أسعى لتعويض الراحلين بلاعبين أفارقة متميزين“.

بينما تعاقد المصري البورسعيدي مع لاعب ”المقاولون“ محمد عادل، ولاعب إنبي والإسماعيلي السابق عبد الله الشحات.

ومن المقرر أن تغلق نافذة الانتقالات الصيفية في مصر في منتصف آب/ أغسطس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com