رغم منع الإيرانيات.. السوريات يقتحمن ملعب طهران

رغم منع الإيرانيات.. السوريات يقتحمن ملعب طهران
مهاجم إيراني: السوريون أهانوا شرفنا.

المصدر: إرم نيوز

دشَّنت مجموعة من الناشطات الإيرانيات حملة ضد الاتحاد الإيراني لكرة القدم، بعدما سمحت السلطات للمشجعات السوريات  دخول مدرجات ملعب آزادي وسط طهران لمشاهدة مباراة سوريا وإيران والتي انتهت بالتعادل، اليوم الثلاثاء.

واحتشدت مجموعة من النساء الإيرانيات خلف مدرجات ملعب آزادي في محاولة منهن للضغط من أجل الدخول إلى أرضية الملعب.

وعلقت الناشطة الإيرانية البارزة “زينب فرشاد”، على حسابها على “إنستغرام”، على صورة للمشجعات السوريات، بالقول: “ماذا تفعل هؤلاء السيدات على مدرجات ملاعب إيران، وهن دون حجاب؟”.

فيما قالت “معصومة شجريان” وهي محررة في وكالة “قانون” للشؤون الرياضية، على السماح للسوريات دخول مدرجات الملعب، قائلة: “يبدو أن الأمر حلال على السوريات، وحرام على الإيرانيات”.

ودخلت على خط التيار الناقد للسلطات الإيرانية، عضو لجنة الثقافة في البرلمان النائب “نيرة سياوشي”، قائلة: “أعتقد أن مشكلة كرة القدم يتم حلها أيضًا بوصول النساء إلى الملاعب”.

وأضافت النائب سياوشي: “لأول مرة عندما جئت إلى ملعب آزادي، رأيت هناك حالة جيدة جداً من الانضباط من قِبل المشجعات الإيرانيات خارج المدرجات، وأتمنى أن أشاهد الإيرانيات على المدرجات”.

وقالت عضو البرلمان الإيراني: “ينبغي ألا نسمح بمنع المرأة من دخول الملاعب لتصبح هذه القضية أزمة داخلية في البلاد، وبالتالي يصعب التعاطي معها”.

وتمكن المنتخب السوري لكرة القدم من الحفاظ على آماله بالتأهل إلى كأس العالم 2018 بتعادله الثمين أمام نظيره الإيراني 2-2 في طهران.

وكان الاتحاد الإيراني لكرة القدم، قد خيّب آمال المشجعات الإيرانيات، بعدما نشر موقعه الرسمي، الأحد، أن بإمكان النساء شراء تذاكر مباراة المنتخب الإيراني مع نظيره السوري، ليسحب بيانه ويعلن أنه “نشر الخبر جاء نتيجة خلل فني في الموقع”.

وتم تنفيذ الحظر على النساء اللواتي يحضرن مباريات رياضية بعد الثورة الإسلامية العام 1979. وفي يوليو/ تموز الماضي، دعا أسطورة كرة القدم الإيرانية “علي كريمي” الرئيس حسن روحاني إلى رفع الحظر المفروض على النساء اللواتي يرغبن بحضور المباريات.

مهاجم إيراني: السوريون أهانوا شرفنا.

في نفس السياق هاجم مهاجم المنتخب الإيراني لكرة القدم، “سردار آزمون”، اليوم الثلاثاء، مشجعي المنتخب السوري عقب انتهاء المباراة مع منتخب بلاده، والتي انتهت بالتعادل 2-2، مشيراً إلى أن “السوريين أهانوا شرفنا، وأطلقوا شعارات وألفاظًا نابية داخل أرضنا”.

وقال “آزمون” خلال تصريحات للصحفيين:”السوريون ليسوا إخواننا كما نتصور نحن، لاعبوهم ومشجعوهم -وعلى أرضنا- أهانوا شرفنا، مع إطلاق السباب والشتائم، ومع ذلك، نحن احترمناهم ولم نرد عليهم”.

وأضاف مهاجم المنتخب الإيراني:”التطاول علينا وعلى أعراضنا من قبل المشجعين السوريين تكرر خلال المباراة السابقة التي أقيمت في ماليزيا، للأسف ماذا نفعل معهم”.

وتابع: “أرفض مقولة إن سوريا هي بلدنا الثاني، اللاعبون السوريون ومشجعوهم أطلقوا سابقًا واليوم، شعارات ضد شقيقاتنا وأمهاتنا، هم ليسوا إخواننا”.

وتمكن “آزمون” من تسجيل هدفين في مرمى المنتخب السوري، أحدهما في الدقيقة 45 من الشوط الأول، والثاني في الدقيقة 64 من الشوط الثاني.

محتوى مدفوع