رئيس لجنة التحكيم بالجزائر ينتقد عدم شفافية اتحاد الكرة في بلاده

رئيس لجنة التحكيم بالجزائر ينتقد عدم شفافية اتحاد الكرة في بلاده

المصدر: د ب أ

انتقد مسعود كوسة رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الجزائري لكرة القدم، سياسة زملائه في المكتب التنفيذي، بسبب افتقادها للشفافية والوضوح.

وقال كوسة، في برنامج للإذاعة الجزائرية الحكومية اليوم الجمعة، إنه عين رئيسًا للجنة التحكيم منذ انتخاب مكتب جديد للاتحاد الجزائري نهاية مارس/ آذار الماضي، لكن رئيس الاتحاد خير الدين زطشي، طلب منه التريث حتى انتهاء الموسم الكروي لاستلام مهامه والانطلاق في عمله بصفة رسمية، منتقدًا منح صلاحياته إلى الحكم السابق مختار امالو المعين في لجنة التحكيم.

وأوضح كوسة، أنه أعد برنامجًا طموحًا يستهدف النهوض بالتحكيم الجزائري والتخلص من الاتهامات التي تلاحقه، غير أنه أبدى امتعاضه من تماطل المكتب التنفيذي في قبوله. كما أبدى تعجبه من رغبة أحد الأعضاء في المكتب التنفيذي يشغل منصب نائب الرئيس ويتولى رئاسة أحد الأندية، في التواجد ضمن لجنة التحكيم.

وأضاف: ”لم أجد تفسيرًا لرغبة نائب رئيس الاتحاد وأحد رؤساء الأندية في التواجد ضمن لجنة التحكيم. يريد أن يكون طرفًا وحكمًا في نفس الوقت، هذا غير ممكن، خلال مسيرتي كحكم دولي سابق وخبرتي في الميدان التي تمتد لأكثر من 40 عامًا، لم أحضر لهذا الموقف“.

من جهة أخرى، كشف كوسة، عن تقدمه بقائمة تضم 8 حكام سابقين مشهود لهم بمسارهم وأخلاقهم لتشكيل اللجنة الفيدرالية للتحكيم، منوهًا أن المكتب التنفيذي للاتحاد رفض اثنين منهم بينهم الحكم الدولي السابق، محمد بيشاري، بسبب اعتراض امالو الذي يرفض تجاوز خلافاته مع بيشاري.

وتساءل كوسة، عن سر ”العلاقة القوية“ بين امالو وأعضاء في الاتحاد الجزائري إلى الحد الذي جعل من أمالو مسؤولًا فوق العادة. كما انتقد توجه الاتحاد الجزائري لكرة القدم للاعتماد على برمجيات إلكترونية، لتعيين حكام مباريات مسابقتي الدوري والكأس، اعتبارًا من الموسم المقبل.

وأوضح أن تعيين الحكام يجب أن يخضع لمعايير معينة حسب أهمية وحساسية كل مباراة. كما لفت أن الإعلام الآلي يمكن استخدامه في تسجيل الإحصائيات الخاصة بكل حكم مثلما هو معمول به في أوروبا وفي فرنسا خصوصًا.

وتأتي تصريحات كوسة، لتؤكد ما تردد عن وجود خلافات حادة، بين أعضاء المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد الجزائري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com