الفيفا يمنح العراق موافقة مبدئية لخوض ”مباريات ودية“ على أرضه

الفيفا يمنح العراق موافقة مبدئية لخوض ”مباريات ودية“ على أرضه

المصدر: إرم نيوز

قال عبدالخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، اليوم الإثنين، إن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أعطى موافقة مبدئية لبلاده لخوض المباريات الودية على أرضها خلال الأشهر الثلاثة المقبلة قبل تقييم الموقف ثانية.

ويوجد بند على جدول أعمال الجمعية للاتحاد الدولي، والذي سيجتمع، يوم الخميس المقبل، ينص على مناقشة طلب العراق بالعودة لخوض المباريات الدولية على أرضه لأول مرة منذ الحظر الذي فُرض عليه عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة قبل 14 عاما.

وأضاف مسعود في تصريحات تلفزيونية عقب ختام اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي للعبة اليوم، في العاصمة البحرينية المنامة: ”تم إبلاغ أعضاء الاتحاد العراقي لكرة القدم بإقامة المباريات الودية على أرضنا لمدة ثلاثة أشهر كفترة انتقالية“.

وتابع: ”سيتم بعدها إن شاء الله رفع الحظر عن المباريات الرسمية.. بدوري كرئيس للاتحاد العراقي لكرة القدم أتوجه بالشكر نيابة عن جميع أعضاء الاتحاد العراقي والجماهير العراقية لرئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الآسيوي وكافة أعضاء المكتب التنفيذي للاتحادين الدولي والآسيوي. حمل اليوم البشرى لكافة الجماهير العراقية“.

وكان الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الآسيوي، أعلن في الكلمة الختامية لمؤتمر الاتحاد الآسيوي، والذي حضره غياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، اليوم أن اليومين المقبلين سيحملان أنباء سارة للكرة العراقية فيما يخص طلبه للعودة لخوض المباريات الدولية على أرضه.

وأضاف مسعود: ”حرمنا من إقامة مثل هذه المباريات على أرضنا واشكر الاتحادين الدولي والآسيوي لمنحنا الموافقة على إقامة المباريات الدولية الودية على أرضنا، كما أشكر السيد سعود المهندي، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، على جهوده، موقف السيد إنفانتينو كان إيجابيا ومتجاوبا مع قضية العراق“.

وأكد مسعود أن رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي ”أبلغ الاتحاد العراقي بإقامة مباراتي الزوراء والقوة الجوية العراقيين في قبل نهائي كأس الاتحاد الأسيوي على الأراضي العراقية، ستقام المواجهة في أربيل وذلك على ملعب فرانسو حريري“.

واستضافت أربيل من قبل تصفيات كأس العالم وتصفيات الاولمبياد ونهائي كأس الاتحاد الآسيوي.

وأتم: ”يمكننا اللعب أيضا في كربلاء أو في البصرة“.

وفرض فيفا الحظر على ملاعب العراق نتيجة الأوضاع الأمنية غير المستقرة في البلد، إذ يخوض العراق حربا عنيفة ضد تنظيم داعش منذ نحو ثلاث سنوات بعد أن سيطر التنظيم على ثلث مساحة البلاد في صيف 2014.

وعلى مدى السنوات الماضية خاض المنتخب العراقي والأندية العراقية مبارياتها المقررة في العراق على ملاعب محايدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة