العرب يتجنبون المفاجآت في بداية تصفيات المونديال بأفريقيا – إرم نيوز‬‎

العرب يتجنبون المفاجآت في بداية تصفيات المونديال بأفريقيا

العرب يتجنبون المفاجآت في بداية تصفيات المونديال بأفريقيا

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

تجنبت المنتخبات العربية المرشحة للتنافس على بطاقات أفريقيا في مونديال روسيا 2018 المفاجآت، رغم تعادل الجزائر مع الكاميرون، وشكلت الخسارة الكبيرة للمنتخب الليبي عنوانا لضعف حظوظه في التصفيات الحالية.

وتبقى منتخبات الجزائر وتونس ومصر والمغرب مرشحة للتنافس على البطاقات المؤهلة، رغم المجموعات الصعبة التي تتواجد بها، لكن البداية مشجعة والنتائج المحققة في الجولة الأولى تؤكد رغبتها في التأهل للمونديال المقبل بروسيا 2018.

وخرج المنتخب الجزائري، أقوى المنتخبات العربية في الوقت الحالي في أفريقيا، من لقاء القمة أمام المنتخب الكاميروني بالتعادل 1-1 في ميدانه، وهي نتيجة تعتبر منطقية لكون المجموعة التي يتواجد فيها محاربو الصحراء، لقبت بمجموعة الموت، وكان الأهم تجنب الهزيمة في اللقاء الأول، كما أن منتخب الأسود غير المروضة يعتبر عقدة للمنتخب الجزائري أفريقيًا.

وعن المجموعة نفسها، فازت نيجيريا خارج أرضها على زامبيا 2-1 وسيكون لقاؤها أمام الجزائر قمة ثانية في المجموعة في الجولة الثانية.

وحقق المنتخب المصري أفضل نتيجة عربية بالعودة بنقاط الفوز من قلب الكونغو بنتيجة 2-1، في لقاء تألق خلاله نجم روما محمد صلاح، الذي سجل هدفا وصنع آخر، ويتصدر مجموعته بعد تعادل غانا وأوغندا في اللقاء الثاني.

واعتبرت الصحافة العالمية فوز منتخب مصر خارج ملعبه بمثابة بداية قوية، حيث قالت مجلة ”فرانس فوتبول“ الشهيرة إن الفراعنة حققوا نتيجة جيدة تؤكد رغبتهم في التأهل للمونديال، وأشادت بالنجم محمد صلاح الذي سجل هدفه الدولي رقم 26 في 43 مشاركة دولية برفقة المنتخب المصري.

وعاد المنتخب المغربي بتعادل سلبي مشجع من قلب الغابون، وكان الطرف الأفضل في اللقاء، واعتبر الفرنسي هيرفي رونارد، مدرب أسود الأطلسي، النتيجة إيجابية تحتاج للتزكية في اللقاء الثاني أمام الكوت ديفوار الذي هزم مالي 3-1 وتصدر المجموعة.

وبدأ المنتخب التونسي مشواره بفوز مهم 2-0 على غينيا، وعن المجموعة نفسها خسرت ليبيا أمام الكونغو الديمقراطية 4-0 لتؤكد ضعف حظوظها في التنافس على بطاقة التأهل.

ويحتاج المنتخب التونسي للفوز على ليبيا في الجولة الثانية بالإسكندرية في مصر، ليقوّي حظوظه في الحصول على بطاقة التأهل للمونديال الروسي.

ويتفاءل التونسيون بمدربهم البولندي هنري كاسبرزاك، الذي قادهم لمونديال فرنسا 1998، ولعب برفقتهم في تصفيات كأس العالم 11 لقاءً فاز حتى الآن في 10 منها وتعادل مرة واحدة وكانت أمام مصر في تصفيات مونديال فرنسا 1998.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com