الأردن.. 4 أمور تشعل كلاسيكو الوحدات والفيصلي في كأس الدرع – إرم نيوز‬‎

الأردن.. 4 أمور تشعل كلاسيكو الوحدات والفيصلي في كأس الدرع

الأردن.. 4 أمور تشعل كلاسيكو الوحدات والفيصلي في كأس الدرع

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

تتجه أنظار محبي وعشاق الكرة الأردنية ، الخميس ، لمتابعة اللقاء المرتقب بين الفيصلي والوحدات في نصف نهائي بطولة كأس الدرع على ملعب ”الأمير محمد“ وهو الكلاسيكو المثير الذي يترقبه عشاق الساحرة المستديرة في الأردن والوطن العربي.

الفيصلي يسعى لتحقيق الفوز باللقب من خلال الإطاحة بمنافسه الوحدات والتأهل للدور النهائي بينما يأمل الوحدات خطف التأهل من بوابة منافسه التقليدي أيضاً.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي بعض الأمور التي تشعل كلاسيكو الكرة الأردنية بين الفيصلي والوحدات..

أزمات نارية.. وتدخل الأمير

مباراة الخميس تبدو مهمة ساخنة بالنسبة للفريقين في ظل الأجواء المشتعلة قبل اللقاء والأزمات النارية التي شهدتها الساعات الماضية قبل المواجهة.

الأزمة نشبت بعدما رفض الاتحاد الأردني فكرة تأجيل المباراة وتمسك بإقامتها في موعدها الخميس وهو ما رفضه مسؤولو الوحدات بشكل رسمي وأعلنوا الانسحاب من اللقاء وعدم خوضه بأي حال من الأحوال.

وظلت هذه الأزمة مثار أحاديث الأوساط الرياضية الأردنية قبل أن يتدخل الأمير علي بن الحسين ويجري اتصالات بمسؤولي الوحدات ويقنعهم بخوض اللقاء وهو الأمر الذي كان نقطة تحول وساهم في تحويل مسار الأزمة ونهايته بسلام.

الندية واضحة بين الفريقين

الندية شعار مواجهات الكلاسيكو بين الفريقين خاصة أن المستويات تبدو متقاربة بين الوحدات والفيصلي.

في الموسم الماضي ، تبادل الفريقان الفوز في لقائي الدوري وبالنتيجة نفسها بالفوز بهدف نظيف وهو الأمر الذي يجعل لقاء نصف نهائي كأس الدرع مشتعلاً خاصة أنه لا بد من فائز بالمباراة والتأهل للدور النهائي.

ولا شك أن القراءات الفنية لكلاسيكو الوحدات والفيصلي لا تعني تحقيق الأمر على أرض الواقع فالحسابات الخاصة بالجهاز الفني لكل فريق تبدو مختلفة.

حلم البطولة الأولى مع عدنان حمد

الوحدات يأمل أن يكون لقاء الفيصلي بوابته للدور النهائي خاصة أن الفوز بالكلاسيكو سيمنح الفريق دفعة معنوية هائلة تجعله لا يفكر سوى في الفوز باللقب.

وخسر الوحدات رهان البطولة الأولى مع المدير الفني عدنان حمد عقب الخسارة أمام الأهلي وبالتالي الخروج من بطولة كأس الدرع سيكون له تأثير سلبي للغاية على الجماهير التي تملك طموحات كبيرة مع المدرب المميز عدنان حمد.

ولم يظهر الوحدات بالمستوى المتوقع في الفترة الأخيرة ولكن تكتيك عدنان حمد يعتمد على تضييق المساحات والتحكم في وسط الملعب ويبقى أحمد إلياس وحسن عبد الفتاح وفادي عوض وعبد الله ذيب عناصر مهمة في تشكيلة عدنان حمد لتحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم الذي يضم بهاء فيصل وتوريس.

وقال محمد عمر، المدرب المصري الأسبق لفريق الوحدات الأردني، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن الوحدات قادر على تحقيق الفوز على الفيصلي مؤكداً أن الفيصلي منافس صعب أيضاً وبالتالي اللقاء سيكون خارج الحسابات.

وأضاف عمر “ الوحدات يملك مستويات متميزة وعناصر قادرة على صناعة الفارق، ووجود المدافع طارق خطاب بعد عودته من الدوري المصري عقب تجربته مع المصري البورسعيدي ستزيد الخط الخلفي قوة“.

وأشار إلى أن عدنان حمد مدرب كبير وقادر على تقديم مباراة تكتيكية تليق بمستوى الكلاسيكو بين الوحدات والأردن.

الفيصلي يعلن التحدي

الفيصلي يبدو جاهزًا للتحدي والكلاسيكو أمام الوحدات أيضًا بروح معنوية مرتفعة وحالة من التركيز الشديد لتحقيق الفوز والتأهل.

ويعيش الفيصلي أجواء من التركيز الشديد خاصة أن الفريق تصدر المجموعة الأولى بالبطولة ولم يدخل في أي أزمات قبل اللقاء.

ويراهن الفيصلي على قدرات بعض اللاعبين الموهوبين في الخط الأمامي على رأسهم السوري رجا نافع وبلال قويدر ويوسف النبر ولكن الدفاع الصلب في وجود الرباعي محمد أبو زريق وبراء مرعي وياسر الرواشدة وسالم العجالين يجعل الفريق قادرًا على خلق التوازن بقيادة المدرب ثائر جسام.

وقال طارق يحيى ، المدير الفني الأسبق لفريق الفيصلي الأردني ، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ إنه يتابع الكرة الأردنية بين فترة لآخرى موضحاً أن الفيصلي يقدم كرة حديثة ومتطورة.

وأوضح يحيى أن طموح بعض اللاعبين وخاصة رجا نافع بجانب القدرات الجماعية وهدوء وتركيز الفيصلي سيكون سلاحه في تحقيق النتيجة الطيبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com