العراق الأقرب للمونديال بين عرب آسيا والأخضر والأبيض يصطدمان

العراق الأقرب للمونديال بين عرب آسيا والأخضر والأبيض يصطدمان

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

قارة أسيا أكبر قارات العالم القديم والحديث كانت تترقب هذه القرعة المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الإمارات، وكعادة كل قرعة من هذا النوع يكون بها فائز وخاسر.

هذه القرعة التي تم سحبها صباح الثلاثاء في العاصمة الماليزية كوالالمبور أسفرت عن مواجهات صعبة لمنتخبات السعودية والإمارات والكويت، وسهلة نسبياً للمنتخب العراقي.

وظلمت القرعة الأخضر والأبيض بوقوعهما في مجموعة واحدة هي المجموعة الأولى التي تضم معهما منتخبا عربياً ثالثاً هو المنتخب الفلسطيني بخلاف منتخبي تيمور الشرقية وماليزيا، حيث يتأهل منتخب واحد مباشرة، وسوف يتنافس الفريق صاحب المركز الثاني على بطاقة بين أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني في كل المجموعات.

الأخضر والأبيض

صعوبة هذه المجموعة ترجع إلى أن السعودية والإمارات منتخبين قويين بين المنتخبات العربية التي سبق لها وتأهلت للمونديال من قبل، وضياع الفرصة على أحد المنتخبين يضعف فرص العرب في اقتناص أحد المقاعد الآسيوية في روسيا 2018.

فالإمارات ثالث كأس آسيا الأخيرة في أستراليا أحد أقوى المنتخبات العربية الآسيوية حالياً إن لم يكن أقواها على الإطلاق، واصطدامه بالسعودية تحديداً يضعف فرص الفريقين.

أما الأخضر السعودي فيلعب حالياً بمدرب مؤقت ويعاني كثيراً هذا الفريق خلال السنوات الأخيرة بسبب الاهتمام الجماهيري بالأندية عكس المنتخب مع عدم وجود حافز قوي للاعبين لتقديم أفضل ما لديهم مع منتخب بلادهم في ظل الغياب الجماهيري، وكانت كأس الخليج الأخيرة خير دليل.

وبدورها جاء حظ الأزرق الكويتي عسر، إذ يخوض تحدياً هائلاً في مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي بالمجموعة السابعة التي تضم معهما أيضاً منتخبات لبنان وميانمار ولاوس، ما يعني أن لبنان والكويت سيتنافسان على البطاقة الثانية التي لن تفيد صاحبها إلا لو كانت نقاطه تؤهله لاحتلال أحد أفضل المركز الأربعة التي تنافس على أفضل ثواني.

الأحمر البحريني والنشامى

وأوقعت القرعة المنتخب البحريني (الأحمر) في أصعب المجموعات بالتصفيات، حيث يلتقي منتخب أوزبكستان بخلاف منتخبات الفلبين وكوريا الشمالية واليمن مما يعني أن المنافسة على التأهل للدور الثالث بالتصفيات ستكون بين أكثر من منتخب.

ولم تخدم القرعة المنتخب الأردني (النشامى) كثيراً، حيث أوقعته في مواجهة صعبة مع المنتخب الأسترالي بطل آسيا ضمن المجموعة الثانية التي تضم معهما منتخبات طاجيكستان وقيرغيزستان وبنجلاديش.

مجموعات أسهل نسبياً

ومن المنتخبات العربية التي وقعت في مجموعات سهلة نسبياً يأتي العنابي القطري، حيث جاء في المجموعة الثالثة التي ينتظر أن تنحصر فيها المنافسة بشكل كبير بين العنابي والتنين الصيني فيما تضم معهما المجموعة أيضا منتخبات جزر المالديف وبوتان وهونج كونج، ما يعني أن العنابي الأقرب للتأهل في حال تفوقه على الصين.

كما خدمت القرعة المنتخب العراقي (أسود الرافدين) بشكل كبير وأوقعته في أسهل المجموعات بالتصفيات حيث جنبته المواجهة مع أي من المنتخبات العربية أو المنتخبات الكبيرة في القارة بوقوعه في المجموعة السادسة مع منتخبات فيتنام وتايلاند وإندونيسيا وتايوان، أي أن العراق لو بمستواه المعهود يتأهل بسهولة إلى المونديال ليستعيد ذكريات مونديال المكسيك 1986.

وفي المقابل، يخوض المنتخب العُماني التصفيات في مجموعة أكثر قوة، حيث يصطدم الفريق بالمنتخب الإيراني إضافة لمنتخبات الهند وتركمانستان وجوام في المجموعة الرابعة، وهذه المجموعة تقريباً تم حسمها مبكراً لإيران.

ويحتاج المنتخب السوري إلى أن يتحدى الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد، إذا أراد الصمود في مواجهة المنتخب الياباني في المجموعة الخامسة بالتصفيات والتي تضم معهما منتخبات أفغانستان وسنغافورة وكمبوديا.

نظام التأهل

تتنافس منتخبات كل مجموعة في هذا الدور بنظام دوري من دورين (ذهاباً وإياباً) حيث تقام مباريات هذا الدور من 11 حزيران/ يونيو المقبل إلى 29 آذار/ مارس 2016.

ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الثالث الأخير من تصفيات مونديال 2018 كما تتأهل هذه المنتخبات الـ12 مباشرة إلى كأس آسيا 2019 بالإمارات.

وتقسم هذه المنتخبات إلى مجموعتين في الدور الثالث من تصفيات المونديال حيث تضم كل مجموعة ستة منتخبات تتنافس فيما بينها أيضا بنظام دوري من دورين (ذهاباً وإياباً) ليتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى المونديال مباشرة فيما يصل صاحبا المركز الثالث في المجموعتين إلى دور فاصل على التأهل للمونديال.

أما المنتخبات الـ24 التالية في ختام منافسات الدور الثاني فإنها ستتنافس في تصفيات نهائية قاصرة على التأهيل لكأس آسيا من أجل الحصول على 11 مقعداً في البطولة القارية في حين ستكون البطاقة الأخيرة من نصيب منتخب البلد المضيف حيث تشهد كأس آسيا 2019 مشاركة 24 منتخباً وليس 16 منتخباً مثلما كان الحال في النسخ الماضية.

ويضاعف من أهمية التصفيات هذه المرة أنها ستحسم الصراع على 12 مقعداً في نهائيات كأس آسيا 2019 المقرر إقامتها في الإمارات حيث قررت لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي للعبة أن تكون فعاليات الدور الثاني من تصفيات مونديال 2018 هي نفسها المؤهلة لبطولة كأس آسيا 2019 على أن تحسم باقي مقاعد النهائيات الآسيوية من خلال مرحلة منفصلة من التصفيات تقام بعد هذا الدور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة