أسباب تراجع فقير عن ارتداء قميص الجزائر

أسباب تراجع فقير عن ارتداء قميص الجزائر

المصدر: الجزائر ـ رابح العربي

أصبح الفرانكو جزائري نبيل فقير حديث العام والخاص في فرنسا والجزائر، خاصة أنه لم يحدد بعد مستقبله الكروي سواء باختيار منتخب المحاربين أو الديكة.

يبدو أن مهاجم ليون الفرنسي، فقير، لا يريد أن يعيش تحت الضغوط، حيث أن المعطيات الحالية تشير إلى تردده في اختيار المنتخب الجزائر، وبالتالي فإن شبكة إرم الاخبارية ترصد لقرائها أربعة أسباب تجعل فقير يختار فرنسا.

العنصرية الفرنسية

يخشى لاعب ليون الفرنسي نبيل فقير أن يذهب ضحية العنصرية في فرنسا في حالة اختياره اللعب للمنتخب الجزائري، يعني أنه لا ينتمي إلى فرنسا سوى إداريا، الأمر الذي سيغير معاملة الفرنسيين معه كما حدث مع عدة لاعبين ذو أصول عربية.

فقدان المكانة في ليون

نبيل فقير لاعب لا يزال في ريعان الشباب، لكن الامكانات الفنية والبدنية التي يتمتع بها جعلته يظفر بمكانة في التعداد الأساسي، لكن الالتحاق بالجزائر قد يفقده منصبه مثلما وقع مع الظهير الأيسر لنادي لوهافر مهدي زفان الذي لا يزال قابعا في دكة البدلاء بعد التحاقه بالخضر.

ضياع المستقبل

وعلمت شبكة إرم من مصادرها الخاصة أن عائلة فقير تخشى على ابنها أن يضيع مستقبله بسبب اختياره الجزائر، بما أن ما يحصل عليه في فرنسا لن يلقاه في الجزائر، وعليه فإنه من غير المستبعد ألا يختار الطريق التي اختارها بن زيمة ونصري وكمال مريم.

المحفزات المالية والمعنوية

سينال نبيل فقير شهرة منقطعة النظير لو ينضم إلى منتخب الديكة، وسيقابل بمحفزات معنوية ومادية قد لا يلقاها في الجزائر.

وبين هذا وذاك يبقى فقير صاحب القرار الأخير، في ظل رغبة المنتخبان الفرنسي والجزائري في الاستفادة من خدماته، وبالتالي فإن الأيام القادمة ستكون كفيلة بكشف هوية الفريق الذي سيلتحق به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com