الكويت.. السياسة دائما تختلط بالرياضة

الكويت.. السياسة دائما تختلط بالرياضة

مرت عقود منذ كانت الكويت تلعب دورا رائدا في كرة القدم الآسيوية لكن البلد الصغير في مساحته استعاد قوته كلاعب أساسي في السياسات الرياضية بالقارة.

ولا يحمل الشيخ أحمد الفهد أي منصب رسمي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لكن من موقعه كرئيس للمجلس الاولمبي الآسيوي قد يكون اللاعب الأكثر تأثيرا في آسيا بعد سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا).

واعتبر دعم الشيخ أحمد محوريا في انتخاب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة وهو بحريني رئيسا للاتحاد الآسيوي في 2013 وقد يكون دعمه على القدر نفسه من الحسم في انتخابات رئاسة الفيفا هذا العام.

وأشعل الترشح المفاجيء للأمير الأردني علي بن الحسين لمنافسة بلاتر الموقف الذي بدا قبل ذلك وكأنه محسوم للسويسري الذي يتطلع لولاية خامسة.

ورغم أن الشيخ أحمد أعلن رسميا دعمه لبلاتر فإن أمام الأمير علي البالغ من العمر 39 عاما بضعة أشهر لإقناعه بتغيير رأيه قبل التصويت خلال المؤتمر السنوي للفيفا في زوريخ في مايو أيار المقبل.

وبسبب تدخلات حكومية في شؤون كرة القدم المحلية عاقب الفيفا الكويت مرتين بالإيقاف عن جميع أنشطة كرة القدم في 2007 و2008.

لكن العقوبة لم تستمر طويلا وفي 2010 تم السماح بمشاركة الكويت في كأس الخليج باليمن لتنال لقبها العاشر.

ولعل أبرز مظهر على التدخل الحكومي في تاريخ كرة القدم الكويتية كان في 1982 حين اندفع الشيخ فهد الأحمد الصباح رئيس اتحاد كرة القدم إلى أرض الملعب أثناء مباراة في كأس العالم ضد فرنسا.

كانت الكويت مهزومة 3-1 وسمع اللاعبون صفارة من المدرجات ظنوها من الحكم فتوقفوا عن اللعب فأحرزت فرنسا هدفا آخر.

وهدد الشيخ فهد بسحب لاعبيه من أرض الملعب فاتخذ الحكم ميروسلاف شتوبار قرارا مثيرا للجدل بإلغاء الهدف وسط معارضة من الفرنسيين الذين نجحوا رغم ذلك في الفوز 4-1.

وتوفي الشيخ فهد الذي كان مسؤولا عسكريا أيضا خلال الغزو العراقي للكويت عام 1990.

كما شاب اللقب الوحيد للكويت في كأس آسيا الذي حققته على أرضها في 1980 الكثير من الجدل السياسي.

فبعد أسبوع من انطلاق البطولة اندلعت الحرب بين العراق وإيران والتي استمرت بعد ذلك لثماني سنوات.

ولم تفز الكويت بعدها بلقب آخر في البطولة لكن كرة القدم لا تزال تمثل هوسا للجميع هناك.

وقاد المدرب جورفان فييرا المنتخب العراقي للفوز باللقب الآسيوي في 2007 لكنه أقيل من تدريب الكويت بعد فشلها في كأس الخليج بالسعودية في نوفمبر تشرين الثاني.

والآن يقود المنتخب الكويتي اللاعب التونسي السابق نبيل معلول الذي عين الشهر الماضي وحصل على ثلاثة أسابيع فقط لإعداد الفريق صاحب المركز 124 في تصنيف الفيفا. وتلعب الكويت اليوم الجمعة المباراة الافتتاحية لكأس آسيا ضد استراليا البلد المضيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة