الإمارات تتطور وتفوز لكن مهدي علي يظل هادئا كالعادة

الإمارات تتطور وتفوز لكن مهدي علي يظل هادئا كالعادة

حتى تأهل الإمارات حاملة اللقب للدور قبل النهائي لم يكن كافيا ليظهر مدربها مهدي علي أي سعادة إضافية بعد الفوز 1-صفر على العراق في كأس الخليج لكرة القدم اليوم الخميس.

وبينما سيواصل الفريق البطل مشوار الدفاع عن اللقب حين يواجه السعودية البلد المضيف في المربع الذهبي يوم الأحد المقبل تحدث مهدي بواقعية الفائز وهو يصف كيف تفوق فريقه على وصيفه في مباراة “تكتيكية.”

وقال مدرب الامارات في مؤتمر صحفي “في هذه المباراة.. كنا نحتاج للفوز. كانت مباراة خططية وأنا سعيد جدا بما حققناه حتى الآن.”

وأضاف “الآن سنفكر بعمق في المباراة المقبلة أمام السعودية.”

وبعد تعادلين أمام سلطنة عمان (1-1) ثم الكويت (2-2) أظهرت الإمارات تطورا كبيرا لتسيطر بشكل كامل على المواجهة أمام العراق الفائز باللقب ثلاث مرات وتهز شباكه مرتين وفي كل مرة بقدم المهاجم علي مبخوت.

وأمام بضعة آلاف من الإماراتيين في استاد الملك فهد الدولي بالرياض استعرض حامل اللقب مهارات رائعة بقيادة صانع اللعب عمر عبد الرحمن (عموري) الذي كان قريبا من إضافة أهداف أخرى لكنه أهدر فرصتين سهلتين في الدقائق الأخيرة.

كما أظهر الدفاع الإماراتي قوة كبيرة فسيطر كليا على مهاجمي العراق وضغط عليهم حتى منتصف الملعب ومنعهم من تهديد مرمى حارسه علي خصيف طيلة الوقت تقريبا.

وقال مهدي “أهنيء اللاعبين وأقول لهم مشكورين وما قصرتوا وقدمتوا كل ما لديكم. المباراة كانت صعبة من أول دقيقة خاصة في وجود شد كبير.

“لما عرفنا بين الشوطين ان المنتخب العماني متقدم كان يجب نجازف بالهجوم والحمد لله اللاعبين نفذوا المطلوب منهم.”

وأضاف “أعتقد أن الإمارات وعمان تستحقان التأهل. المنتخب السعودي البلد المضيف ويلعب أمام جمهوره وهو فريق قوي.. وأتمنى أن تكون مباراة قوية تليق بمستوى الفريقين.”

ولم يشأ مهدي الإفراط في الحديث عن مواجهة السعودية. لكنه أكد أن فريقه لن يخشى مواجهة جمهور البلد المضيف.

وقال “الجمهور هو رقم واحد في كل مباراة.. (لكني) أعتقد أن عندنا خبرة كبيرة.. لعبنا ضد المنتخب البريطاني في الاولمبياد (2012 في لندن) كانوا 85 ألفا وضد كوريا (في الألعاب الآسيوية) كانوا 65 ألفا.

“الحضور الجماهيري يعطي دافعا كبيرا للاعبين انهم يبدعون ويؤدون بشكل أفضل.. نتمنى أن يمتليء الملعب لتكون المباراة تليق بسمعة الفريقين.