الفوز باللقب الأفريقي يتوج عاما من النجاح للكرة الجزائرية

الفوز باللقب الأفريقي يتوج عاما من النجاح للكرة الجزائرية

جاء فوز وفاق سطيف بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم الليلة الماضية بمثابة تتويج للنجاح الذي حققته كرة القدم الجزائرية خلال العام الحالي ما يؤكد تفوق الدولة الواقعة في شمال أفريقيا في هذا المجال على المستوى القاري.

وأحرز سطيف لقب البطولة الأفريقية الأولى للأندية، بعدما تفوق بفارق الأهداف خارج الأرض، إثر التعادل 3-3 في النتيجة الإجمالية للقائي الذهاب والإياب مع فيتا كلوب القادم من الكونغو الديمقراطية ليصبح أول فريق جزائري يحرز اللقب منذ 1990.

وكان الفريقان تعادلا ذهابا 2-2 في كينشاسا، ثم تعادلا ايابا في البليدة 1-1 الليلة الماضية.

وهذا هو اللقب الثاني الذي يتوج به وفاق سطيف على المستوى القاري منذ 26 عاما، إثر فوزه في ثمانينات القرن الماضي بكأس الأندية الأفريقية أبطال الدوري، وبه يتاهل للمنافسة في كأس العالم للأندية التي ستقام في المغرب المجاور في الشهر المقبل.

وفي وقت سابق من العام الجاري ولأول مرة، صعد المنتخب الجزائري إلى الدور الثاني (دور 16) في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل وصمد حتى الوقت الإضافي أمام ألمانيا التي أحرزت اللقب بعد ذلك.

وإثر الإنجاز على المستوى العالمي، اندفع الآلاف إلى شوارع أنحاء الجزائر احتفالا بالنجاح، ما دفع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى مطالبة المدرب البوسني وحيد خليلوجيتش الذي تعرض لانتقادات قبل ذلك إلى الاستمرار على رأس الفريق.

لكن المدرب رفض البقاء، إلا أن التحول إلى مدرب آخر هو الفرنسي كريستيان جوركوف جاء سلسا مع نجاح المنتخب الجزائري في حجز مكانه في نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقبلة المقررة في المغرب مطلع العام المقبل.

ومنتخب الجزائر هو الفريق الثاني فقط الذي ضمن التأهل للنهائيات الأفريقية، قبل آخر جولتين من التصفيات، كما أن المنتخب الجزائري هو الفريق الوحيد الذي حصل على العلامة الكاملة في أول 4 جولات من التصفيات.

ونتيجة لذلك احتلت الجزائر المركز 15 في قائمة تصنيف المنتخبات التي يصدرها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) شهريا وهو أعلى مركز تصل إليه طوال تاريخها.

وكما هو الحال بالنسبة للمنتخب الوطني، جاء فوز السبت، أيضا محملا بتأثير فرنسي واضح إذ أن 3 من أبرز لاعبي وفاق سطيف ولدوا في فرنسا لأسر جزائرية مهاجرة وصقلوا مواهبهم ومهاراتهم في مدارس أندية أوروبية.

واللاعبون الثلاثة هم حارس المرمى سفيان خذايرية ولاعب الوسط توفيق زرارة والمهاجم الهادي بلعميري.

كما أصبح مدرب وفاق سطيف خير الدين مضوي (37 عاما) أصغر مدرب سنا يحرز لقب دوري الأبطال الأفريقي.

وجاء فوز وفاق سطيف السبت، متصادفا مع حلول الذكرى 60 لاستقلال الجزائر لتتضاعف احتفالات الجماهير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com