روراوة يتوعد بمكافحة العنف في الملاعب الجزائرية

روراوة يتوعد بمكافحة العنف في الملاعب الجزائرية

توعد رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، محمد روراوة، بمكافحة العنف بجميع أشكاله في الملاعب الجزائرية بعد مقتل الكاميروني ألبير ايبوسي (25 عاماً) مهاجم شبيبة القبائل إثر إصابته، مساء السبت، بحجر في نهاية مباراة شبيبة القبائل واتحاد الجزائر في الدوري الجزائري.

وأعلن الاتحاد الجزائري في بيان نشره الموقع الرسمي للاتحاد: ”يندد رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم بشدة بهذا الفعل الشنيع الذي أودى بحياة لاعب شاب يمارس كرة القدم“.

وأضاف: ”يأمل رئيس الاتحاد من جانب آخر أن يتم تسليط عقوبات شديدة على مرتكبي هذا الفعل“.

وتابع: ”يجدد رئيس الاتحاد نداءه لمسؤولي كرة القدم الجزائرية والصحافة الرياضية لضرورة وضع مباريات كرة القدم في إطارها الطبيعي كلعبة للفرجة والتآخي، والابتعاد عن التهويل وتضخيم رهاناتها، كما يدعو في ذات الوقت الروابط الجماهيرية من جهتها إلى معاقبتها أشد العقاب في أي تجاوزات طبقاً لقوانين كرة القدم، والاستمرار في توخي الحيطة والحذر والتعبة لمواجهة ومكافحة العنف بجميع أشكاله في ملاعبنا“.

وتقدم روراوة بتعازيه لأفراد أسرة كرة القدم ولعائلة الفقيد والرياضيين الكاميرونيين وشبيبة القبائل.

ونعى البيان اللاعب الكاميروني الشاب قائلاً: ”لقد أدى هذا الحادث المأساوي بحياة لاعب متألق في ريعان شبابه، اللاعب الذي لم يدخر أي جهد في أدائه في المباريات“.

ومساء السبت، خسر شبيبة القبائل على ملعبه أمام اتحاد العاصمة بنتيجة 1-2 في دوري الدرجة الأولى الجزائري لكرة القدم؛ ما أثار غضب جماهيره التي رشقت لاعبي الفريق بالحجارة والألعاب النارية أثناء مغادرتهم الملعب بعد انتهاء المباراة.

وسجل ايبوسي هدف شبيبة القبائل الوحيد في المباراة.

ويبلغ ايبوسي من العمر 25 سنة، وبدأ رحلة احترافه في الجزائر مع نادي شبيبة القبائل في يوليو / تموز 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com