الفيصلي ضد الجزيرة.. من يخطف كأس الكؤوس الأردنية؟

الفيصلي ضد الجزيرة.. من يخطف كأس الكؤوس الأردنية؟
الفيصلي يسعى خلال لقاء كأس الكؤوس لتعويض الجماهير بعد خسارة لقب البطولة العربية على يد الترجي التونسي في حين يأمل الجزيرة بتقديم بداية قوية للموسم

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يلتقي فريق الفيصلي نظيره الجزيرة، مساء الجمعة، في بطولة كأس الكؤوس الأردنية أو كأس السوبر على ملعب “عمّان” الدولي في افتتاح ساخن للموسم في الدوري الأردني.

ويسعى الفيصلي خلال لقاء كأس الكؤوس لتعويض الجماهير بعد خسارة لقب البطولة العربية قبل أيام على يد الترجي التونسي في اللقاء النهائي بنتيجة 3/2، في حين يأمل الجزيرة بتقديم بداية قوية للموسم.

وترصد شبكة “إرم نيوز” في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة الفيصلي ضد الجزيرة في كأس الكؤوس الأردنية، فإلى السطور التالية:

تباين التاريخ

تبدو هناك فوارق تاريخية شاسعة بين الفريقين قبل لقاء كأس الكؤوس، فعلى صعيد البطولة ذاتها فاز الفيصلي باللقب 15 مرة وهو صاحب الرقم القياسي في التتويج باللقب، وكان آخر فوز بالبطولة عام 2015، في حين فاز الجزيرة باللقب مرة وحيدة عام 1985.

وفاز الفيصلي بلقب الدوري 33 مرة ،كما حصد لقب كأس الأردن 19 مرة ،وهو الأكثر فوزًا بألقاب البطولات الثلاث على مستوى الكرة الأردنية.

في الوقت الذي فاز الجزيرة بلقب الدوري 3 مرات ،وحصد لقب كأس الأردن مرة وحيدة ،وهو ما يعكس تباينًا تاريخيًا كبيرًا بين بطولات الفريقين.

وحلّ الفيصلي وصيفًا 8 مرات ،آخرها العام 2010، في حين لم يحصل الجزيرة على لقب الوصيف مطلقًا.

الفيصلي وأول اختبار بعد البطولة العربية

يخوض الفيصلي لقاء كأس الكؤوس في أول ظهور له بعد خسارة لقب البطولة العربية على يد الترجي التونسي.

وقدّم الفيصلي عروضًا مبهرة في البطولة العربية التي أُقيمت في مصر ،وحقق الفوز مرتين على حساب الأهلي المصري ،وبالتالي تنتظر جماهيره الظهور المحلي والفوز بلقب جديد بعد نهاية موسم أكثر من رائع شهد التتويج بالثنائية المحلية بالدوري والكأس.

ويعوّل الفيصلي على قدرات مدربه المونتينغري نيبوشا يوفوفيتش الذي أثبت موهبته التدريبية بإنجازاته المميزة مع الفيصلي وحصد الدوري والكأس بجانب المنافسة بقوة على لقب البطولة العربية.

وقال محمد عمر، مدرب الوحدات الأردني الأسبق، في تصريحات خاصة لشبكة “إرم نيوز” إن الفيصلي أبهر الجميع في البطولة العربية وبالتالي حالته المعنوية مرتفعة قبل لقاء الجزيرة.

وأضاف: “فوارق الخبرات والمعنويات تصب في صالح الفيصلي ،ولكن حالة الإجهاد يبقى عقبة أمام الفريق خاصة أن الفريق وصل إلى ذروة مستواه بالبطولة العربية ،وبالتالي عليه أن يحافظ على أدائه”.

الجزيرة.. الحصان الأسود

لا شك أن الجزيرة لعب دور الحصان الأسود ،في الموسم الماضي، بعدما نافس بكل قوة على لقب الدوري حتى الجولة الأخيرة مع الفيصلي والوحدات.

ويسعى الجزيرة بقيادة مديره الفني السوري ،نزار محروس، للتأكيد على أنه قادر على حسم لقب كأس الكؤوس بعدما استعد الفريق جيدًا لافتتاح الموسم.

وخاض الجزيرة معسكرًا إعداديًا في تركيا وواجه خلاله الاتفاق السعودي وأكثر من مباراة ودية وظهر بمستوى طيب قبل لقاء كأس الكؤوس.

دور الخبرات

تلعب الخبرات دورًا مهمًا في تشكيلة كل فريق، فالفيصلي يعتمد على الثلاثي الهجومي المتميز البولندي لوكاس والليبي أكرم الزوي والسنغالي دومينيك ميندي، بجانب مثلث وسط الملعب الذي يمنح الفريق السيطرة يوسف الرواشدة وبهاء عبدالرحمن وخليل بني عطية.

ويبقى وجود خبرات حارس مخضرم بقيمة معتز ياسين بجانب ياسر الرواشدة وبهاء عبدالرحمن من الأسلحة المهمة في يد نيبوشا مدرب الفيصلي.

في الوقت الذي يراهن الجزيرة على عنصر المفاجأة والثنائي الهجومي السوري الخطير عدي جفال وشادي الحموي وهي صفقات متميزة.

ويعتمد الجزيرة على وجود ثنائي متميز دولي في خط الدفاع يضم فراس شلباية ومهند خيرالله بجانب الجناح السريع أحمد سمير.

محتوى مدفوع