العراق والأردن في لقاء عربي قوي بكأس آسيا

العراق والأردن في لقاء عربي قوي بكأس آسيا

يصطدم المنتخب العراقي الملقب بـ ”أسود الرافدين“، غدا الإثنين، بنظيره الأردني الملقب بـ ”النشامى“ في الجولة الأولى للمجموعة الرابعة من بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم المقامة حاليا في أستراليا.

وهذه المشاركة الثامنة للمنتخب العراقي في النهائيات فقد حل رابعا في 1976 ، ثم غاب أربع دورات قبل أن يعود في الإمارات عام 1996 عندما خسر أمام الامارات بالهدف الذهبي.

وبعد خروجه مبكرا في نهائيات لبنان 2000، عاد إلى ربع النهائي في الصين 2004 قبل أن يودع أمام منتخب البلد المضيف 0-1.

وكانت أفضل فترة للكرة العراقية في عام 2007، حين تغلب على أستراليا 3-1 ، وتعادل مع تايلاند 1-1 ، ومع عمان 0-0، ثم اجتاز فيتنام في ربع النهائي 2-0، وكوريا الجنوبية في نصف النهائي بركلات الترجيح بعد تعادلها سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي، وحسم لقاء القمة مع السعودية بهدف لمهاجمه يونس محمود في النهائي.

وتخلى المنتخب العراقي عن اللقب في عام 2011 في قطر، واكتفى بوصوله إلى ربع النهائي الذي ودعه بعد خسارته من نظيره الأسترالي بالهدف الذهبي.

أما الأردن فيشارك للمرة الثالثة بعد تجربتين مشرفتين في الصين 2004، وقطر 2011 حيث احتفل منتخب الأردن بإنجاز التأهل لدور الثمانية، في 2004 بقيادة المدرب المصري الراحل محمود الجوهري، وعام 2011 بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد.

وتخلى المدرب الإنجليزي راي ويلكنز عن أسماء لامعة برزت في المشاركتين السابقتين في مقدمتهم عامر ذيب فضلا عن المحترف في الملاعب الرومانية ثائر البواب الذي كان يبحث عن فرصة المشاركة الأولى في نهائيات كأس آسيا، وحسن عبد الفتاح المحترف بالدوري القطري.

وتنتاب الجماهير الأردنية حالة من القلق في ظل الخسائر التي تلقاها الفريق الكروي في مبارياته الودية التي خاضها استعدادا لأمم آسيا.

وخسر المنتخب الأردني في 7 مباريات ودية حيث خسر من الكويت بهدف دون رد، ومن ثم تعادل معها بهدف لكل منهما، ثم خسر أمام كوريا الجنوبية بهدف دون رد، وبالنتيجة ذاتها، خسر أمام إستونيا، والإمارات، والبحرين، ومن أوزباكستان بهدف مقابل هدفين، وأخيرا البحرين بهدف نظيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة