إيران تعتمد على الروح القتالية بعد التحضير ”السيء“

إيران تعتمد على الروح القتالية بعد التحضير ”السيء“

سيعتمد البرتغالي كارلوس كيروش مدرب إيران على الروح القتالية للاعبيه للوصول إلى أبعد مدى في كأس آسيا لكرة القدم بعد أن تحسر على أسوأ فترة اعداد لأعلى منتخبات القارة تصنيفا.

ويحتل منتخب إيران الذي لعب في كأس العالم الأخيرة بالبرازيل المركز 51 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) وعانى من مشكلة لترتيب مباريات استعدادية وكذلك لتوفير الأموال اللازمة للمعسكرات قبل المشاركة في كأس آسيا المقررة في أستراليا هذا الشهر، حيث أوقعته القرعة في المجموعة الثالثة مع الإمارات والبحرين وقطر.

وقال كيروش الذي قضى عدة أشهر في مفاوضات بشأن تمديد تعاقده بعد خروج المنتخب الإيراني من الدور الأول لكأس العالم في يونيو حزيران إن الآمال التي تحدو الإيرانيين في الفوز باللقب الرابع في كأس آسيا والأول منذ 1976 يتعين مراجعتها.

وأبلغ شبكة اس.بي.اس الأسترالية قبل مباراته الافتتاحية أمام البحرين الأحد المقبل ”نحن المنتخب الأول في آسيا وفقا لتصنيف الفيفا لكن هذا التصنيف لا يعبر عن الواقع وغير صحيح لأن أفضل المنتخبات لا تزال هي اليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا إضافة إلى فرق أخرى.“

وتابع ”بالنظر إلى ضعف الموارد والمشاكل التي واجهناها في فترة الإعداد وإلغاء معسكرات ومباريات لصعوبة السفر ونقص الأموال فإننا سندخل كأس آسيا اعتمادا على الروح القتالية للاعبين كما فعلنا من قبل في كأس العالم ويحدونا الإيمان بقدراتنا والثقة المتبادلة مع اللاعبين.“

واستطرد ”نعمل سويا كل يوم ونستغل هذه المشاكل كمصدر للإلهام والتحفيز حتى يصبح الجميع أكثر قوة والتزاما. ومن خلال وحدتنا يمكننا تحقيق أشياء كثيرة في أرض الملعب.“

وأعاقت مشاكل مشابهة استعدادات إيران لكأس العالم في البرازيل، لكن كيروش أخرج أفضل ما لدى اللاعبين الذين كادوا أن يخرجوا بتعادل سلبي أمام الأرجنتين، التي بلغت بعد ذلك المباراة النهائية، قبل أن يخسروا 1-0 بهدف ليونيل ميسي في الدقيقة الأخيرة.

وخاض منتخبا الصين والأردن وكلاهما سيلعب في كأس آسيا 6 مباريات ودية منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي، بينما نجحت إيران في خوض مباراتين فقط فازت في الأولى بهدف دون رد على كوريا الجنوبية وبالنتيجة ذاتها على العراق الأحد الماضي، بتشكيلة ضمت مجموعة من اللاعبين الشبان.

وقال مدرب ريال مدريد ومنتخب البرتغال السابق ”لا أستطيع خوض هذه البطولة بأحد عشر لاعبا فقط فأنا أحتاج إلى لاعبين آخرين.“

وتابع ”إنهم مجموعة من اللاعبين الموهوبين لكنهم يحتاجون إلى الخبرة لأن بطولة مثل كأس آسيا تحتاج إلى الخبرة والقدرات العالية.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com