لوجوين يثق في قدرة عمان على تحقيق المفاجآت

لوجوين يثق في قدرة عمان على تحقيق المفاجآت

قاد المدرب بول لوجوين منتخب عمان لبلوغ نهائيات كأس آسيا لكرة القدم للمرة الثالثة، لكن رغم الوقوع في أصعب مجموعة فإن المدرب الفرنسي يثق في قدرة فريقه على اجتياز دور المجموعات لأول مرة.

وأوقعت القرعة عمان في المجموعة الأولى مع أستراليا صاحبة الأرض وكوريا الجنوبية والكويت وبالتالي فإنه يتوقع على نطاق واسع أن تخرج مبكرا من المسابقة.

ورغم ذلك قال لوجوين إن فريقه يبدو مستعدا للتحدي ويثق في وجود فرصة لاجتياز دور المجموعات بعد الخروج مبكرا في 2004 و2007.

وقال لوجوين (50 عاما) للصحفيين ”لدي ثقة في فريقي. سيكون التحدي صعبا لكني أعرف أن منتخبات مثل أستراليا تخشى اللعب معنا.“

وأضاف ”يعلم المنافسون أن بوسعنا خلق المشاكل لهم. لم نعد الفريق الذي لا يستطيع المقاومة.“

وإذا خرجت عمان بنتيجة إيجابية من مباراتها الأولى أمام كوريا الجنوبية في العاشر من يناير كانون الثاني الجاري أو بعدها بثلاثة أيام مع أستراليا، فإنها ستكون في وضع جيد قبل اللعب مع الكويت خاصة أن عمان فازت على هذا المنافس 5-0 مؤخرا في كأس الخليج.

لكن في ظل الاستعداد المتوسط للبطولة واللعب في أول جولتين مع منتخبين مرشحين لإحراز اللقب، فإن المباراة الأخيرة قد تكون بلا قيمة بالنسبة لعمان.

وباستثناء الحارس علي الحبسي المحترف في إنجلترا منذ سنوات عديدة، فإن عمان ستشارك في البطولة بتشكيلة من اللاعبين المحليين.

وتعادلت عمان في كأس الخليج الأخيرة مع الإمارات والعراق، قبل أن تحقق فوزا كبيرا على الكويت وتبلغ الدور قبل النهائي.

لكن فريق لوجوين خسر بعد ذلك أمام قطر التي توجت باللقب ثم تعثر مجددا في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث أمام الإمارات.

ويأمل لوجوين – الذي قضى مشوارا ناجحا في فرنسا مع أولمبيك ليون وباريس سان جيرمان وقاد منتخب الكاميرون في كأس العالم 2010 – أن يخرج فريقه بنتائج إيجابية من مشاركته القارية.

وقال لوجوين ”شعور جيد أن يدرك المرء أن باقي المنافسين يعتبرون الفريق من المنتخبات القوية. يجب على اللاعبين استغلال ذلك وأن يزيد ذلك من طموحهم.“

وأضاف ”أستطيع أن أؤكد أننا لن نذهب لاستكمال عدد المشاركين في أستراليا. لن نذهب من أجل اللعب فقط بل لتحقيق النتائج الجيدة. لدي ثقة في لاعبي فريقي.“

وفي الوقت الذي ستكون فيه عمان في أشد الحاجة لتألق الحارس الحبسي، فإن عودة عماد الحوسني إلى تشكيلة بلاده بعد الغياب عن كأس الخليج ستمثل دفعة لخط الهجوم.

وسجل الحوسني 36 هدفا في 115 مباراة دولية وعاد مؤخرا من إصابة أبعدته عن المشاركة في كأس الخليج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com